الأربعاء - الموافق 25 نوفمبر 2020م

… في المقهى .. بقلم : عادل عبد الرازق

أطفأت سيجارتي
وسكبت فنجان قهوتي
ورميت جريدتي
وتركتك بالمقهى
لأفكارك
تحدثين نفسك
وتحدثك نفسك
تارة تسرحين
وتارة تنظرين لطلاء أظفارك
تعبثين في أوراق الماضي
وتعربدين في مدائن أسرارك
تتذكرين عشاقك
لمن كان رفضك
ولمن كان اختيارك
ومن صابه منك الجنون
ومن ظل حبيس أسوارك
كثيرة قصص عشقك
وكثر عشاقك
وأكثر من تاه يا سيدتي
بين جنتك ونارك
تركتك مقرراً الوداع
نادماً على كل أوزاري
وأوزارك
يا من غرقت كل قوارب حبي
في بحارك
وضاعت كل خطوات عمري
في أسفارك
وانتحرت كل نبضات قلبي
فوق أوتارك
واحتسيت كل كئوس حنظلك
ومرارك
وتهت في كذب ملامحك
وفي أغوارك
القرار الآن قراري
ليس يا سيدتي قرارك
وداعاً إلى الأبد
لن أعود إليك أبداً
حتى لو كانت لحظة احتضارك
سأتركك بالمقهى
سأتركك لأقدارك
***

التعليقات