الأربعاء - الموافق 19 يناير 2022م

في إطار المبادرات الرئاسية “تتلف في حرير” و “بر أمان” التضامن توقع بروتوكول تعاون مع مصر الخير للتدريب والتأهيل على صناعة السجاد والكليم والمشغولات اليدوية وحماية ودعم صغار الصيادين

محمد زكى

في إطار المبادرات الرئاسية “تتلف في حرير” وبر أمان”، وتحت رعاية السيدة نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي، وقعت وزارة التضامن الاجتماعي بروتوكول تعاون مع مؤسسة مصر الخير بشأن التدريب والتأهيل على صناعة السجاد والكليم اليدوي والمنسوجات اليدوية والمشغولات السيناوية في المحافظات المستهدفة في المبادرة الرئاسية «تتلف في حرير» وعلي الأخص محافظة شمال سيناء.

وقد شمل بروتوكول التعاون دعم صغار الصيادين من خلال سداد المديونيات المستحقة على الصيادين طرف الهيئة القومية للتأمين الاجتماعي مما يمكن الصيادين من تجديد تراخيصهم، مع الأخذ في الاعتبار أن هذا يشمل فقط صيادي شمال سيناء الذين تعرضوا لوقف مزاولتهم للصيد من خلال التصدي للعمليات الإرهابية خلال الأعوام السابقة.

ووقع البرتوكول من جانب وزارة التضامن الاجتماعي الدكتورة ميرفت صابرين مساعد وزير التضامن لشبكات الحماية والأمان الاجتماعي، والسيد محمد محسن أمين عام صندوق مؤسسة مصر الخير.

يأتي بروتوكول التعاون مع مؤسسة مصر الخير في إطار قيام وزارة التضامن الاجتماعي بتوفير الحماية الاجتماعية والتمكين الاقتصادي للمواطنين المستحقين دون تمييز ودمجهم في سوق العمل الرسمي.

وتسعى الوزارة بشدة إلى تطوير الشراكة وتنسيق الجهود مع القطاع الأهلي والقطاع الخاص للاستثمار المشترك في تنمية المواطن والمجتمع ومد شبكات الأمان الاجتماعي لدعم الأسر الفقيرة ومحدودي الدخل وتحسين مستوى معيشة أسرهم.

ويهدف البروتوكول إلى توفير التدريب والتأهيل على صناعة السجاد والكليم اليدوي والمنسوجات اليدوية والمشغولات السيناوية في المحافظات المستهدفة في المبادرة الرئاسية «تتلف في حرير» خاصة في شمال سيناء، بالإضافة إلى تشغيل المتدربين بعد الانتهاء من فترة تدريبهم في بعض مراكز التكوين المهني التابعة للوزارة بالتعاون مع الجهات الشريكة.

ووعدت وزارة التضامن الاجتماعي بإتاحة أماكن لتنفيذ التدريب والتأهيل على صناعة السجاد والكليم اليدوي والمنسوجات اليدوية، وكذلك توفير عدد من الأنوال للمستفيدين، وتوفير خامات لصناعة السجاد اليدوي “صوف وقطن”، ومنح مكافئات للمتدربين لمدة 6 أشهر.

في المقابل تلتزم مؤسسة “مصر الخير” بتوفير مدربين علي صناعة السجاد والكليم ،بالإضافة إلى التدريب والتأهيل على صناعة السجاد والكليم اليدوي والمنسوجات اليدوية والمشغولات السيناوية في المحافظات المستهدفة في مبادرة “تتلف في حرير خاصة محافظة شمال سيناء، والالتزام بمدة التدريب ستة أشهر لإخراج متدربين قادرين علي العمل.

ومن جانب آخر طلبت الوزارة من مؤسسة مصر الخير التعاون في دراسة حالات صيادي شمال سيناء المستحق عليهم متأخرات تأمينية لدي الهيئة القومية للتأمين الاجتماعي للتأكد من أحقيتهم في سداد المتأخرات التأمينية، وإنهاء المديونيات والقضايا المرفوعة عليهم حتى يتسنى لهم تجديد تراخيص الصيد الخاصة بهم.

ومن جانبه أكد الدكتور محسن محجوب ،أمين صندوق مؤسسة مصر الخير عضو مجلس الأمناء، أن مؤسسة مصر الخير تولي اهتماما كبيرا بالعمل على توفير فرص العمل للمحتاجين وكذلك التدريب على العمل من خلال البرامج التدريبية المختلفة .

وقال محجوب إن مؤسسة مصر الخير تركز جيدًا على توفير فرص العمل للأسر المستحقة من خلال تدريبهم وثقلهم بالقدرات والمهارات المختلفة اللازمة لذلك ، حيث إن مؤسسة “مصر الخير” تهتم بإعطاء السنارة للأسر الأولى بالرعاية فنحن نؤهله وندربه ونوفر له فرص العمل المناسبة التي توفر له الطعام واحتياجاته اليومية .

وأوضح الدكتور محجوب أن “مصر الخير” تشارك بقوة في المشروعات كثيفة العمالة لتوفير الكثير من فرص العمل فمثلاً نبني مصانع الملابس في محافظة المنيا ويتم التنسيق في ادارتها مع القطاع الخاص لشركات تصدير الملابس الجاهزة للخارج فإذا كان يعمل في المصنع الواحد 1000 عامل وقمنا بإنشاء 3 مصانع نكون بذلك قد وفرنا 3 آلاف فرصة عمل ودعم اقتصادي للأسر .

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك