الإثنين - الموافق 30 نوفمبر 2020م

فى طريق الاسلام ومع عبيد الله بن عمر بن الخطاب (الجزء الرابع) إعداد/ محمـــد الدكـــرورى

ونكمل الجزء الرابع مع عبيد الله بن عمر بن الخطاب، وقد توقفنا مع الخليفه الراشد عمر بن الخطاب ومع أولاده، وكان له أيضا زينب وهي أصغر ولد عمر وأمها هى السيده فكيهة أم ولد ، وكان له أيضا عياض بن عمر وأمه هى السيده عاتكة بنت زيد بن عمرو بن نفيل، وقد غير النبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، اسم أم عاصم بنت عمر وكان اسمها عاصية، فقال صلى الله عليه وسلم ” لا بل أنت جميلة” وقد ذكر العيني، أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه كانت له زوجة أخرى واسمها قريبة بنت أبي أمية بن المغيرة، قد فرق الإسلام بينهما لما نزل قوله تعالى (ولا تمسكوا بعصم الكوافر) فتركها هي وأم كلثوم بنت جرول الخزاعية ، وأما عن أبو موسى الأشعرى الذى قابله عبيد الله فى البصره، فهو أبو موسى عبد الله بن قيس الأشعري وهو صحابي جليل، وقد ولاه النبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، على زبيد وعدن.
وقد ولاه عمر بن الخطاب على البصرة، وقد ولاه عثمان بن عفان على الكوفة، وكان المُحكّم الذي اختاره علي بن أبي طالب من بين حزبه يوم صفين، وينتمي عبد الله بن قيس بن سليم بن حضار بن حرب بن عامر بن عنز بن بكر بن عامر بن عذر بن وائل بن ناجية بن الجماهر بن الأشعر إلى قبيلة الأشعريين القحطانية اليمانية، وقد قدم أبو موسى الأشعري إلى مكة قبل الإسلام، وحالف أبا أحيحة سعيد بن العاص بن أمية بن عبد شمس، وقد أسلم أبو موسى بمكة، ثم رحل إلى قبيلته في اليمن، ثم خرج في بضعة وخمسين رجل من قومه فيهم أخويه أبو رهم وأبو بردة، وكانت أمه هى السيده ظبية بنت وهب العكيّة التي أسلمت وماتت بالمدينة في سفينة، فجرفهم البحر إلى الحبشة، حيث كان جعفر بن أبي طالب وأصحابه مهاجرون، فخرجوا جميعا في سفينتين متوجهين إلى المدينة المنورة، فوجدوا النبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم.
عائدا من فتح خيبر، فأسهم النبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، لهم فيمن حضر الفتح، وقال لهم ” لكم الهجرة مرتين” هاجرتم إلى النجاشي، وهاجرتم إليّ ” فكانت غزوة خيبر أول المشاهد التي شهدها أبو موسى الأشعري مع النبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، وأما عن الهرمزان فهو أحد قادة الفرس إبّان الفتح الإسلامي، وكان قائد الجيش الفارسي في معركة القادسية، وهو حاكم الأهواز، أثناء فتح فارس في عهد يزدجرد الثالث، وكان قد عقد صلحا مع المسلمين في السنة السادسة عشرة للهجرة، ما لبث أن نقضه فيما بعد بتحريض من يزدجرد، وعلم المسلمون بذلك فجهزوا جيشا لمحاربته ومحاربة من تعاقد معه على ذلك، فأسر، وأقبلوا به إلى المدينة مكتوف اليدين وعليه تاجه وحليته، فأراد عمر أن يضرب عنقه، فأعلن إسلامه في قصة طريفة، فقد روي أن عمر قال له يا هرمزان، كيف رأيت وبال الغدر؟ فقال له يا عمر.
إنا وإياكم في الجاهلية كنا نغلبكم، إذ لم يكن الله معكم، ولا معنا، فلما كان الله معكم غلبتمونا، قال له عمر فما عذرك في انتقاضك مرة بعد مرة ؟ قال أخاف إن قلت أن تقتلني، قال لا بأس عليك، فاخبرني، فاستسقى ماء، فأخذه، وجعلت يده ترعد، قال مالك ؟ قال له أخاف أن تقتلني وأنا أشرب، قال لا بأس عليك حتى تشربه، فألقاه من يده، فقال ما بالك، أعيدوا عليه الماء ولا تجمعوا عليه بين القتل والعطش، فقال كيف تقتلني، وقد أمنتني؟ فقال له كذبت، قال لم أكذب، فقال أنس صدق يا أمير المؤمنين، قال ويحك يا أنس، أنا أؤمن قاتل مُجزأة بن ثور والبراء بن مالك، والله لتأتيني بالمخرج أو لأعاقبنّك، قال إنك قلت “لا بأس عليك حتى تخبرني ولا بأس عليك حتى تشرب” وقال له ناس من المسلمين مثل قول أنس، فأقبل على الهرمزان، فقال تخدعني، والله لا تخدعني إلا أن تسلم، فأسلم، ففرض له ألفين وأنزله المدينة، ولما قتل أمير المؤمنين عمر بن الخطاب.
فقد أخبرهم عبد الرحمن بن أبي بكر بأنه رأى الهرمزان وجفينة وأبا لؤلؤة يتناجون فنفروا منه فسقط من بينهم خنجر له رأسان نصابه في وسطه فلما رأى الخنجر الذي قتل فيه عمر على نفس الوصف الذي ذكر عبد الرحمن، خرج عبيد الله مشتملا على السيف حتى أتى الهرمزان وطلب منه أن يصحبه حتى يريه فرسا له، وكان الهرمزان بصيرا بالخيل، فخرج يمشي معه فعلاه عبيد الله بالسيف فلما وجد حر السيف صاح لا إله إلا الله، ثم أتى جفينة وكان نصرانيا فقتله، ثم أتى بنت أبي لؤلؤة جارية صغيرة فقتلها، فقبض عليه وسجن إلى أن تولى عثمان بن عفان الخلافة فاستشار الصحابة في أمره فأفتى بعضهم بقتله، وأفتى بعضهم الآخر بالدية، فأدى عثمان الدية من ماله وأطلقه ولما تولى علي الخلافة، وكان يرى أن يقتل بالهرمزان خرج عبيد الله إلى الشام وانضم إلى معاوية بن أبي سفيان، حارب وقتل في معركة صفين، وقد ذكر الطبري في كتابه تاريخ الرسل والملوك.
خلاف ذلك تماما وما يقال أنه قال القماذبان عن قتل أبيه الهرمزان، كانت العجم بالمدينة يستروح بعضها إلى بعض، فمرّ فيروز بأبي ومعه خنجر له رأسان، فتناوله منه وقال ما تصنع بهذا في هذه البلاد؟ فقال آنس به، فرآه رجل، فلما أصيب عمر بن الخطاب، قال رأيت هذا مع الهرمزان، دفعه إلى فيروز، فأقبل عبيد الله فقتله، فلما ولي عثمان دعاني فأمكنني منه، ثم قال: يا بني هذا قاتل أبيك وأنت أولى به منا، فاذهب فاقتله فخرجت به وما في الأرض أحد إلا معي، إلا أنهم يطلبون إلي فيه، فقلت لهم ألي قتله؟ قالوا نعم، وسبّوا عبيد الله، فقلت، أفلكم أن تمنعوه؟ قالوا لا وسبّوه، فتركته لله ولهم، فاحتملوني، فوالله ما بلغت المنزل إلا على رؤوس الرجال وأكفّهم، وأما عن أبو لؤلؤه ويقال له فيروز النهاوندي وهو اسمه فيروز، وكانت كنيته أبو لؤلؤة المجوسي، نسبة إلى ابنته لؤلؤه، وكان يسمى في قومه بابا شجاع الدين، قاتل عمر بن الخطاب.
وقد أسره الروم ثم أسره المسلمون من الروم وسبي إلى المدينة المنورة فى العام الواحد والعشرين من الهجره، وكان مولى عند المغيرة بن شعبة، وهو عند الفئة الغالبة من المسلمين وهم طائفة أهل السنة وكذلك بعض الشيعة أنه كافر لم يسلم، ومجرم لقتله عمر بن الخطاب، ويرى الباقون مِن الشيعة أنه مسلم شيعي بطل مبشّر بالجنة، وهو فارسي من نهاوند، وقد ورد في مصادر أهل السنة والجماعة أنه مجوسي مجرم لاغتياله عمر بن الخطاب، ويقول فيه ابن تيمية “وأبو لؤلؤة كافر باتفاق أهل الإسلام وكان مجوسيا من عباد النيران، فقتل عمر بغضا في الإسلام وأهله، وحبا للمجوس، وانتقاما للكفار، وكان ذلك لما فعل بهم عمر بن الخطاب حين فتح بلادهم، وقتل رؤساءهم، وقسم أموالهم، وكان عدد من الفرس الذين بقوا على المجوسية يضمرون الحقد والكراهية لقائد الدولة الإسلامية التي دحرت جيوشهم وقضت على إمبراطوريتهم واسعة الأطراف.

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك