الخميس - الموافق 22 أغسطس 2019م

فى ختام فعالياتها لهذا العام حملة ” ابريل شهر التوحد ” تطالب الصحة بالاكتشاف المبكر للاطفال ذوى التوحد

محمد زكى

اوصت حملة الشبكة المصرية للتوحد ” ابريل شهر التوحد” التى تنظمها جمعية التقدم للعام الخامس عشر على التوالى – مع 93 جمعية عضوة في الشبكة من محافظات مصر – الصحة باعتماد استراتيجية الاكتشاف المبكر للاصابة بالتوحد بما يساهم فى تحسين قدرات الاطفال ذوى التوحد وغلق الفجوة بينهم وبين اقرانهم واعتماد الاداة المسحية الاولية (M-CHAT) للتشخيص المبكر وتحويل الاطفال المشكوك فى اصابتهم بالتوحد للتشخيص الفارقي لدى اخصائيين معتمدين.

جاء ذلك كاحدى توصيات الحملة التى اصدرتها الشبكة بمناسبة انتهاء فعاليتها لهذا العام وطالبت فيها وزارة الصحة ايضا بتنظيم برامج تدخل مبكر للاطفال المصابين بالتوحد اعمار 0 إلى 3 سنوات للمساهمة بشكل كبير فى تحسين قدراتهم فى مختلف المجالات. ويمكن ان ننظم تلك البرامج في كليات الطب بلجامعات الحكومية بالمحافظات، وهو المعمول به  في أكثر بلدان العالم الغربي، للجمع بين فرص التشخيص والعلاج والبحث العلمي في نفس الوقت.

واكدت السيدة مها هلالى المنسق العام للحملة رئيس مجلس ادارة جمعية التقدم عضو المجلس القومى للاشخاص ذوى الاعاقة مقرر مناوب لجنة المراة ذات الاعاقة بقومى المراة ان التوصيات شملت ايضا مطالبة وزارة التربية والتعليم بانشاء فصول خاصة للتوحد تلحق بمدارس التربية الخاصة اسوة بفصول الصم المكفوفين التي أنشئتها الوزارة، والتوصية كذلك بتقديم كافة اشكال الدعم للطلاب ذوى التوحد المدمجين فى مدارس التعليم النظامي، واعتماد طرق التواصل البديل للاطفال ذوى الغير ناطقين كاداة تواصل – ومنها برنامج كلامى – مثل اعتراف الوزارة باشارات مكاتون وتدريب المدرسين عليها.

واوضحت هلالى ان الحملة ناشدت وزارة العدل تغيير المسميات المعتمدة فى المحاضر الرسمية وكل ما يخص الوزارة فى وصف بعض الاعاقات ومنها كلمات (تخلف عقلى – لديه عاهة – ذاتوية الطفولة ) واتسبدالها بالفاظ تتماشى مع التوجه الايجابى نحو الاعاقة فى كل دول العالم  ، كما طالبت الحملة بضرورة العمل مع وزارة الاتصالات على تحقيق اقصى استفادة ممكنة من التكنولوجيا الحديثة لخدمة ذوى الاعاقة ومنها دعم وسائل التواصل الاكترونى البديلة وعلى راسها برنامج “كلامى ” ودعم تطبيقاته على المحمول ودعم اولياء الامور للحصول عليه

واشارت هلالى الى ان التوصيات طالبت ايضا الهيئة العامة للاستعلامات وكل وسائل الاعلام بزيادة مساحة تواجد قضايا التوحد على خريطتها التنفيذية لما لذلك من دور فى ازالة الصور الذهنية السلبية التى ترسخت لدى الراى العام حول التوحد واستبدالها بصور ايجابية تساعد فى دعم تطور قدرات الابناء من ذوى التوحد واندماجهم فى المجتمع ، ومناشدة وزارة الثقافة بزيادة المعارض الفنية التى تنظم لعرض ابداعات ذوى التوحد وتسليط الاضواء على هذه الابداعات ودعم اكتشاف مواهب وقدرات الابناء من ذوى التوحد الفنية واثقال هذه المواهب

من جانبه اكد محمد الحناوى المدير التنفيذى لجميعة التقدم ان حملة الشبكة المصرية للتوحد الخامسة عشر “ابريل شهر التوحد ” لهذا العام انطلقت اولى فعالياتها فى الثانى من ابريل احتفالا باليوم العالمى للتوحد بتنظيم ندوة توعوية اقيمت بمقر وزارة التضامن بحضور السيدة الوزيرة غادة والى  وتحت رعايتها تلاها تنظيم مارثون رياضى بالتعاون مع المجلس القومى للمراة وتنظيم المؤتمر العلمي التوعوي الخامس عشر “معاً من أجل التوحد” بمدينة المحلة بالغربية، واختتمت الفاعليات بإقامة المعرض الإبداعي الخامس عشر لفنون ذوي التوحد بقاعة الهناجر بدار الأوبرا المصرية تحت عنوان “الفنون حول العالم Art Around the World.،”

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك