الأربعاء - الموافق 22 سبتمبر 2021م

فوضي الرؤية الهلالية في البلاد العربية ؛ البعض أفطر في رمضان !

• القمر الغائب من أستراليا لأمريكا !

· جريمة في حق الدين والعلم

· شهادة عالم الفلك الكويتي “السعدون” تكشف الفضيحة !

· وحدها مصر و”قليل” معها تمسكوا برأي العلم والشرع معا، مع إعلاء رأي الشرع …

القاهرة – عمرو عبدالرحمن

كشفت تقارير مؤسسات الإفتاء الرسمية في عدد من بلاد العرب عن كم الفوضي والغيبوبة الغارقة فيها شعوب المسلمين لدرجة أن بعضهم أفطر في رمضان !، بناء علي قرار هيئة الإفتاء في بلده بالمخالفة لهيئة إفتاء أخري في نفس البلد، أو في بلد مجاور – بينهما بضعة كيلومترات – وهو مستحيل فلكيا وشرعيا – وسبب الاختلاف لم يكن علميا ولا شرعيا ولكن ( مذهبيا ما بين سني و شيعي وكلاهما محض اختلاق ) … ولا عزاء للعرب والمسلمين !

= التقارير عن ” سبق ” السعودية والكويت ونقلتها ” روسيا اليوم ” وغيرها من وكالات الأنباء العالمية، كشفت أن رؤية هلال شوال تعذرت في عدد من الدول الإسلامية ما يجعل اليوم الثلاثاء 4 يونيو متمما لشهر رمضان، والأربعاء أول أيام عيد الفطير المبارك.

= بالتالي أعلن عدد من الدول أن الأربعاء أول أيام عيد الفطر المبارك… هي : مصر، وتونس، وسوريا، والأردن، وفلسطين، والسودان، وإندونيسيا، واليابان، وأستراليا، وماليزيا.

· فوضي الهلال

= بدأت مشاهد الفوضي بإعلان دار إفتاء ليبيا تراجعها عن الرؤية بعد ساعات من إعلانها … زاعمة أن الثلاثاء بداية عيد الفطر… !

المشهد الأول (1)

= المشهد أكثر سخرية في اليمن، حيث أعلنت دار الإفتاء ((التابعة لحكومة عبد ربه منصور هادي – المقرب للسعودية))، أن الثلاثاء أول أيام عيد الفطر المبارك … بالمقابل ردت دار الإفتاء التابعة لجماعة الحوثيين ((التابعة لإيران)) أن الثلاثاء هو المتمم لشهر رمضان المبارك، وأن الأربعاء أول أيام عيد الفطر المبارك، (وذلك في المناطق التي تسيطر عليها)… رغم أنها علي بعد كيلومترات قليلة من التي تسيطر عليها ميليشيات الحوثي الإرهابية .. يعني مستحيل فلكيا وشرعيا أن تختلف الرؤية لمجرد أن هذا يمني سني وهذا يمني شيعي !

المشهد الثاني (2)…

= في العراق ، فضيحة الرؤية أكثر إثارة ووضوحا؛ حيث أعلن رئيس ديوان الوقف ( السني )، أن الثلاثاء أول أيام عيد الفطر … لم يسكت طبعا مكتب ( المرجع الشيعي )، علي السيستاني، زاعما إنه “سيتم تحري رؤية هلال شوال مساء اليوم الثلاثاء، حيث إن الإثنين هو الثامن والعشرين من شهر رمضان الكريم”… يعني العيد يوم الأربعاء في بغداد ( علي حسب التوقيت المحلي لإيران ) !

· القمر الغائب من أستراليا لأمريكا !

= علميا ، أعلن مدير مركز الفلك الدولي، محمد عودة: إن “جميع المؤسسات الفلكية والمتخصصين أجمعت على أن رؤية الهلال غير ممكنة يوم الاثنين، بجميع الوسائل، من قارة أستراليا وآسيا وإفريقيا وأوروبا، ما يعني أن الأربعاء أول أيام عيد الفطر فلكيا”.

= وأوضح أن معظم دول العالم الإسلامي بدأت شهر رمضان يوم الاثنين 6 مايو، وبالتالي يكون تحرى هلال شهر شوال يوم الاثنين.

= مركز الفلك الدولي أعلن أن المؤسسات الفلكية والمتخصصين في رؤية الهلال، أصدروا بيانا موحدا يمثل “الرأي الفلكي” المتعلق ببدايات الأشهر الهجرية.

= وأضاف أن “القمر غاب الاثنين، في كافة الدول العربية، بعد غياب الشمس بدقيقتين، مما جعل مهمة رؤيته مستحيلة بعد الغروب، لتتأجل رؤيته إلى الثلاثاء”.

= أصدر البيان المتعلق بظروف رؤية هلال شهر شوال (عيد الفطر) لعام 1440 هجرية، 30 متخصصا من 14 دولة.

– جريمة تفرق الأمة حتي علي يوم العيد لمجرد أن هذا سني وهذا شيعي – الإسلام ليس فيه سني ولا شيعي ولا غيرهما – تدل علي حالة الغيبوبة الشاملة الساقطة فيها الأمة الإسلامية والعربية …

– رغم أن قرار إفطار شعب بأكمله في رمضان يقع وزره علي صاحب القرار الشرعي إذا اتخذه بناء علي توجه سياسي أو مذهبي وليس شرعي وعلمي.

= وحدها مصر وقليل معها تمسكوا برأي العلم والشرع معا، مع إعلاء رأي الشرع، بعد التثبت من أنه ” فلكيا “، ولد القمر يوم الاثنين ولكن ” شرعيا ” لم تثبت الرؤية …

= وبحسب صورة القمر بعد الغروب أمس في القاهرة لم يظهر منه شيء ومن ثم أخذت دار الافتاء المصرية بالرؤية الشرعية ولم تأخذ بالحساب الفلكي وأعلنت أن الأربعاء أول أيام عيد الفطر المبارك بإذن الله.

· جريمة في حق العلم والدين

= العالم الفلكي الكويتي ” عادل السعدون ” فجر قنبلة بإعلانه أن الإعلان عن ثبوت رؤية هلال شوال للعام الهجري 1440 هجرية، أمس الاثنين، في عدد من الدول العربية، ”جريمة في حق العلم والدين”.

= وقال الفلكي عادل السعدون في تصريح له :

– ”ما حدث جريمة من الجرائم، أقولها بكل إقدام الهلال لن يشاهد لا في العين ولا في التلسكوب ولا في الكاميرات سي سي دي، في أي منطقة من الكويت إلى المغرب إلى المحيط الهادي والأطلسي إلى شرقي أمريكا الشمالية والجنوبية، هناك يظهر بالتلسكوب ولكن بعدما يكون قد طلع عندنا الفجر، وهناك فرق بيننا وبينهم يصل عدة ساعات“.

= وأضاف: هناك 20 فلكيًا من مختلف الدول العربية أصدروا بيانًا من المركز الدولي لعلوم الفلك وقالوا إن الهلال لن يرى.

= وقال ساخرا: إن شخص ما قال إنه رأى الهلال ونحن متأكدون أنه لم يره لا بالعين المجردة ولا بالتلسكوب ولا بكاميرات سي سي دي.

= وتابع قائلاً: ”نزلوا معاه صورة كلها غلط ولا هي صحيحة ولا هي تصوير المنطقة العربية وإنما تصوير جنوب أفريقيا، لأن القمر مقلوب وصورة الهلال مقلوبة، … يا جماعة الهلال غاب مع الشمس دقيقتين حتى ما يمدي يأذن فكيف صوروه وهو في منطقة كلها غبار وغازات عالأق، يجب أن يكون ارتفاعه 5 درجات، ولكن ارتفاعه كان نصف درجة“.

· شهادة عالم الفلك الكويتي “السعدون” تكشف الفضيحة !

= واختتم مؤكدا: ”للأسف أكررها إثبات الرؤية غير صحيح وليس له أي دواع شرعية، وفطروا الناس بالغلط“.

= وعبر حسابه في ”تويتر“، نشر السعدون تغريدة مرفقة بصورة لهلال رمضان علق عليها قائلاً:

– ”صورة نشرت على اساس هلال يوم الاثنين هي قديمة من النت ولجهل من فبركها انه لايعلم ان القمر كان على يسار الشمس وان قرني الهلال يجب ان يكونا بالجهة البعيدة للشمس والقوس يجب ان يكون مقابل الشمس. ولا يعرف ان القمر كان قريبا من الافق وليس عاليا كما في الصورة وان نور الشمس كان ساطعا !!!“.

مع أطيب التحايا وأرق المني

إعلامي / عمرو عبدالرحمن

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك