السبت - الموافق 08 مايو 2021م

«فاطمة» تأخرت فى الدرس فقتلها الأب بـ«الضربات واللكمات» والأم: «ماقدرتش أحوشه»

لم تعلم فاطمة أن قسوة والدها وعنفه معها سيكتب السطر الأخير فى حياتها، استسلمت ابنة الـ15 عاماً لضربات متتالية من الأب، فشلت يداها الصغيرتان فى المقاومة، وكانت صرخاتها المرتفعة تغيب ببطء حتى اختفت نهائياً ولم يسمع استغاثتها الجيران، وكانت الأم شاهدة على الجريمة ولم تستطع الدفاع عن صغيرتها، ذنب الضحية أنها تأخرت فى العودة للمنزل عقب انتهاء درس.

التفاصيل كاملة سطرتها مباحث بورسعيد وألقت القبض على الأب المتهم وأحيل إلى النيابة التى وجهت له تهمة القتل العمد وقررت حبسه 4 أيام على ذمة التحقيقات وصرحت بدفن جثة الضحية.

اللواء محمود الديب، مدير أمن بورسعيد، تلقى إخطاراً من الدكتور عادل تعيلب، مدير الصحة بالمحافظة، يفيد بأن أيمن جابر، مسئول الطوارئ بالمديرية، أبلغه بوصول «فاطمة صلاح مصطفى» 15 سنة، جثة هامدة إلى مستشفى بورسعيد العام إثر إصابتها بنزيف داخلى بالبطن ونزيف بالمخ نتيجة تعرضها للاعتداء بالضرب، مما جعلها تلفظ أنفاسها الأخيرة.

التحريات التى أجريت بإشراف اللواء إبراهيم الديب، مدير المباحث الجنائية، وأجراها الرائد وائل فودة، رئيس مباحث قسم شرطة الضواحى، أكدت أن مستشفى بورسعيد العام استقبل فاطمة، طالبة فى الصف الثالث الإعدادى، مقيمة بمساكن القابوطى بلوك 13 دائرة القسم، جثة هامدة وبمناقشة والدتها «منى جابر كامل» 35 سنة، ممرضة بمستشفى بورسعيد العام، ومقيمة بذات العنوان، اتهمت والد المجنى عليها صلاح، 42 سنة، مشرف بمصنع دولفين للاستثمار، بالتعدى عليها بالضرب والتعذيب حتى الوفاة وعللت ذلك بعدم انتظامها ووصولها متأخرة إلى المنزل عند العودة من الدروس الخصوصية الخاصة بها لأكثر من مرة.

الأم قالت لضباط المباحث: «شفته وهو مكتفها بالحبال وبيضرب فيها وماقدرتش أمنعه.. كنت كل ما أقرب منه يضربنى ويقول لى سيبينى أربيها»، وتمكن ضباط وحدة مباحث قسم الضواحى من ضبط المتهم، وبمواجهته اعترف تفصيلياً بارتكابه الواقعة، وعلل ذلك بعدم التزامها بالتوجه للدروس الخصوصية الخاصة بها وعودتها للمنزل متأخرة وأنه قام بتوثيقها بسلك دش والتعدى عليها بالضرب والوخز بماسورة مياه بلاستيكية غليظة بمناطق متعددة ومتفرقة بالجسم، ورطم وجهها بسرير خشبى بغرفة نومها وحاول نقلها للمستشفى لإسعافها إلا أنها فارقت الحياة حال تعذيبها.

وأرشد الأب القاتل عن الأدوات المستخدمة فى التعدى على ابنته، وهى عبارة عن سلك دش أبيض اللون معقود بأحد أطرافه على شكل دائرى، وماسورة مياه بلاستيك، وقرر أنها الأدوات المستخدمة فى التعدى على ابنته، وبتوقيع الكشف الطبى على المتوفاة، تبين إصابتها بتجمع دموى وكدمة شديدة بجوار العين اليسرى، واشتباه كسر بالجمجمة وجروح صغيرة متعددة بالذراع والساعد والرسغ الأيمن والظهر والبطن.

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك