الخميس - الموافق 11 أغسطس 2022م

غربة الإنتظار ..بقلم : عادل عبد الرازق

إقتربي سيدتي
زيديني اقتراباً واقتراباً
واقتراب
لا تبني الحوائط
لا تغلقي في وجه قلبي الباب
عابر سبيل في دروبك
يسأل …
فهل من جواب
هل تتعطفي وتتكرمين
وتجودين
بشىء من عطرك
أو ببعض من شهد الرضاب
قبل أن أتيك
أخبرني العرّافون
أن دروبك تملؤها المستحيلات
والصعاب
طريق يحتضنه الظلام
وأخر يعانقه السراب
وقالت العرّافات
يا ولدي طلبك لن يجاب
لن يجاب
عجوز قريتنا حذرني
أن قصرك بلا أبواب
وأن حرّاسك واقفون
يمنعون أن يقترب حتى الذباب
وأن خلف الجدران
تختبىء يا سيدتي كل الذئاب
لكني تحديت خوفي
وتحديت تحذيرات كل الصحاب
فهل وضعت البنزين فوق النار
وألقيت فوقهما أعواد الثقاب
أخبريني حبيبة قلبي
فأنا لا أتحمل كل هذا العذاب
أخبريني فإن قلبي
بين رياح عشقك
بلا ثياب
جئتك أحمل لك حبي
وعشقي
وأفتح لك في قلبي
كل الشرفات والأبواب
فاخرجي من قصرك
واقتربي سيدتي
وبددّي ما بيننا من غيوم
وضباب
بادليني حبي وعشقي
إجعليني أمسك النجوم
والسحاب
إقتربي مني
لا تبخلي بالفلّ والياسمين
ولك يا سيدتي الأجر والثواب
إقتربي سيدتي
وزيديني اقتراباً واقتراباً
واقتراب
أنا أحبك وأحبك وأحبك
فهل تبادلينني حبي
أم أن سؤالي عندك
ليس له أي جواب

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك