السبت - الموافق 19 يونيو 2021م

عُمان تستضيف اجتماعاً رفيع المستوى لاستعراض أهم تجارب مواجهة “كورونا” .. والأمم المتحدة: سياسة السلطنة تقوي أواصر التعاون الدولي

محمد زكى

تستضيف سلطنة عُمان  ، اجتماعاً رفيع المستوى بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، للوقوف على أهم تجارب دول المنطقة في مواجهة جائحة كورونا، والدور المحوري في تعزيز العلاقات بين دول المنطقة والاستقرار والسلام.

ويُعقد الاجتماع الدولي عبر الاتصال المرئي في وزارة الصحة العُمانية، وقد وافقت السلطنة على استضافته بناءً على توصية من الأمانة العامة للأمم المتحدة، نظراً لسياسة عُمان المُتسمة بالدفع للحوار والسلام وتقوية أواصر التعاون الدولي.

ويأتي الاجتماع تماشياً مع سياسة سلطنة عُمان الخارجية للصحة، حيث دشنت السلطنة بالشراكة مع سويسرا ومنظمة الصحة العالمية مبادرة “الصحة من أجل السلام” عام ٢٠١٩م، هدفت إلى الدفع باستراتيجية دولية لتسخير الصحة في تقريب وجهات النظر والإسهام في حل النزاعات.

وسيؤكد هذا الاجتماع على إيمان عُمان الراسخ بمبدأ “الصحة للجميع”، وحق الجميع في التمتع بصحة جيدة بغض النظر عن الظروف.

ومن الجدير بالذكر أن عُمان تعاملت مع جائحة كورونا بحرفية عالية بتوجيهات مباشرة من القيادة السياسية الحكيمة السلطان هيثم بن طارق، الأمر الذي انعكس إيجاباً على أداء كل القطاعات المعنية، وجنّب البلاد الوصول إلى مرحلة عدم القدرة على تقديم الخدمة الصحية المطلوبة لمرضى “كوفيد 19” أو للمرضى الآخرين في المؤسسات الصحية .. كما لعب الوعي المجتمعي في السلطنة دوراً كبيراً في محاصرة الجائحة وتقليل خسائرها إلى الحد الأدنى ما سمح للمؤسسات الصحية تقديم خدماتها وقدرتها على الرعاية، فضلاً عن الجهد الكبير والتضحيات العظمى التي قدمتها الطواقم الطبية العُمانية منذ بدء الجائحة، وكان دور هذه الطواقم وسيظل العمود الأهم الذي قام عليه أي نجاح في مواجهة الجائحة.

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك