الأحد - الموافق 17 يناير 2021م

عن السيدة عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها: ما رأيتُ أحدًا كانَ أشبَه سمتًا وَهديًا ودلًّا برسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ من فاطمةَ

عن السيدة عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها: ما رأيتُ أحدًا كانَ أشبَه سمتًا وَهديًا ودلًّا برسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ من فاطمةَ كانت إذا دخلت عليهِ قامَ إليها فأخذَ بيدِها وقبَّلَها وأجلسَها في مجلسِه وَكانَ إذا دخلَ عليها قامت فأخذت بيدِه فقبَّلتهُ وأجلستهُ في مجلسِها .. صحيح الترمذي ..

* شرح الحديث *
كانتْ السيدة فاطِمةُ بنتُ رَسولِ اللهِ صلَّى اللهُ علَيه وسلَّم أشَدَّ النَّاسِ شَبهًا بأبيها، والسَّمتُ والدَّلُّ والهديُ كلُّها ذاتُ مَعانٍ مُتقارِبةٍ، تَدُلُّ على الهيئةِ والطَّريقةِ، وقيل: المرادُ بالدَّلِّ: حُسْنُ الشَّمائلِ والوَقارُ ،، وكانت إذا دخَلَت ، على النَّبيِّ صلَّى اللهُ علَيه وسلَّم قام إليها لاستِقْبالِها، “فقَبَّلها، وأجلَسها في مَجلِسِه”، أي: تَكريمًا لها ،، “وكان النَّبيُّ صلَّى اللهُ علَيه وسلَّم إذا دخَل عليها قامَتْ مِن مَجلِسِها”، أي: لاستِقبالِه صلَّى اللهُ علَيه وسلَّم، فقبَّلَتْه وأجلَسَتْه في مَجلِسِها”، أي: في مَكانِها الَّتي كانَتْ تَجلِسُ فيه تَعظيمًا وتَوقيرًا لأبيها صلى الله عليه وسلم ..

التعليقات