الجمعة - الموافق 22 يناير 2021م

عمرو عبدالرحمن – يعيد قراءة التاريخ / القادم : هذه حدودنا ؛ كدولة & وحدودنا الإمبراطورية / الأمن قومية & وهذه جيوشنا ؛ أعظم جيوش الأرض وأكثرها مدنية وحضارة في التاريخ …

تذكر يا مصري ؛
– (الكنانة) – اسم مصر – كلمة هيروغليفي يعني (جعبة السهام) يبقي مصر في حرب وجود من أول لحظة في الوجود …
– جيشنا هو الشعب ؛ شعبنا كله جيش – لا مكان بين الجنود لسياسة ولا أحزاب ولا ديمقراطية …
✍ حدودنا كدولة ثابتة منذ ملايين السنين ولنهاية الزمان …
✍ حدودنا من الخليج العربي للمحيط الأطلسي ومن الأناضول لمنابع النيل – حدودنا الإمبراطورية – ليست احتلال ولا استيلاء ، ولكنها الحد الأدني من الحدود {الأمن قومية} – لحماية بلدنا ؛ درة تاج الأمم ، ورمانة ميزان الأرض ، ومطمع كل القوي العالمية عبر التاريخ …
✍ رغم أن مصر دولة مدنية / بقيادة عسكرية (ملكية أو جمهورية)؛
– إلا أن جيوشها لم ترتكب مذبحة واحدة ضد أي شعب في التاريخ …
– عكس كل القوي الكبري في التاريخ …
✍ لأننا جيوش مصر : قلعة العلم الفائق المقدس والإيمان بالتوحيد الخالص …
حفظ الله جل جلاله مصر ونصر جيوشها وقادتها ورئيس جمهوريتها : زعيمنا / عبدالفتاح السيسي

عمرو عبدالرحمن

التعليقات