الإثنين - الموافق 12 أبريل 2021م

” عمرو عبدالرحمن ” لقناة النيل الدولية للأخبار :هذه شواهد القوة المصرية الناهضة .. المشهد السوري يحتاج إلي تنقية شاملة من أي نفوذ خارجي

 

 

محمد زكى

ذكر ” عمرو عبدالرحمن ” – الكاتب الصحفي والمحلل السياسي – أن الشهداء من أبطال قواتنا المسلحة من الجيش والشرطة يقدمون أرواحهم ليعيش الملايين من المصريين آمنين مطمئنين، معرباً عن خالص تعازيه لأسر الشهداء الأبرار.

 

= وفي تعليق علي تساؤل بشأن مسارات التنمية الاقتصادية التي تتبناها الدولة المصرية الحديثة ، أشاد ” عبدالرحمن ” بتوجيه الاستثمارات الرسمية وتشجيع الاستثمارات الخاصة نحو إرساء البنية الأساسية عبر مشروعات متنوعة ما بين القومية الكبري والمتوسطة والصغري ، بديلا عن ثقافة الادخار واكتناز رؤوس الأموال والاستثمار في مشروعات استهلاكية لا وزن لها في الاقتصاد الوطني.

 

= وفي تصريحات فضائية لقناة النيل الدولية للأخبار ( Nile TV international ) أعلن أن الدور المصري إقليميا وعالميا، تصاعد بقوة خلال الأعوام القليلة الماضية وكانت أحدث شواهد تلك القوة المصرية الصاعدة عالميا، هي أن السيد / عبدالفتاح السيسي – رئيس جمهورية مصر العربية – هو أول رئيس من خارج القارة الأوروبية يحضر مؤتمر ميونخ للأمن الدولي.

 

= مشيرا إلي أن استثمار هذا الدور اقتصاديا يقوم عليه رجالات الدولة المصرية كما نشهد في جهود السيد سامح شكري – وزير الخارجية – أثناء زيارته الأخيرة لأيرلندا حيث استقبله الرئيس “مايكل دي هيجنز” في إطار تكثيف التعاون الاقتصادي وزيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين، علي خلفية التطورات الإيجابية التي يشهدها الاقتصاد المصري، والجهود المبذولة لتهيئة مناخ الاستثمار، وكذلك الفرص الاستثمارية الجيدة التي توفرها المشروعات القومية الجديدة الجاري تنفيذها في مصر.

كما تتجلي بقوة في زيارة السيد الفريق مهاب محمد حسين مميش – رئيس هيئة قناة السويس ورئيس الهيئة العامة لتنمية المنطقة الاقتصادية لقناة السويس – إلي روسيا للانتهاء من الخطوات التنفيذية لإقامة المنطقة الصناعية الروسية بمصر.

 

= علي صعيد عربي ، أكد ” عبدالرحمن ” أن المشهد السوري يحتاج إلي تنقية شاملة من أي نفوذ خارجي من أي جهة كانت، سواء شرقية (روسيا) أو غربية (حلف الناتو)، محذرا من أن انسحاب الجيوش الأميركية من سوريا لا يعني أن أمريكا رفعت أيديها عن المنطقة، بل تركتها بين أنياب أعوانها ( إيران – “اسرائيل” – تركيا – قطر) لتتبادل تمزيق أرضها ونهب ثرواتها.

 

= أما علي صعيد عالمي، كشف أن النازية الأميركية هي امتداد للنازية الألمانية ، واستمرار لسلسلة جرائمها ضد الإنسانية ، كما نشهد في فنزويلا التي تتعرض للعدوان الأمريكي والتدخل السافر في شئونها الداخلية ، وإشعال الفوضي باستخدام عناصر تخريبية عميلة للنظام الأميركي النازي سعيا منهم لإسقاط زعيم الشعب الفنزويلي ” نيكولاس مادورو “، كما يتبدي بوضوح في التعامل الأمريكي مع دولة كوريا الشمالية.

 

= أخيرا؛ وفي إشارة لملف الصراع بين الكوريتين ، أكد أن الشعب الكوري كان ضحية لمخطط سايكس بيكو الأول ، وأعرب عن أمانيه في استعادة الوحدة الكورية لمصلحة الشعب الكوري الواحد، ولحمايته من تدخل القوي الخارجية سواء كان من روسيا أو من الولايات المتحدة الأميركية، وهي القوي التي لا تتدخل إلا لمصالحها وليس مصالح الشعوب الأخري.

 

نصر الله مصر

 

 

 

مع أطيب التحايا وأرق المني

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك