الأربعاء - الموافق 30 نوفمبر 2022م

عمرو الكاشف يكتب لغتنا العربية اللغة الأم .. وضرورة التخلى عن لغة الإستعمار الأجنبى

 

من المعروف أن العالم  العربى   فى أمس الحاجة دائما إلى أن يكون مترابطا مع الإدراك التام للمخططات الغربية التى يحيكها الغرب  لتفتيت وتدمير الدول العربية عبر حروب الجيل الرابع والمتمثلة فى الحروب المعلوماتية والثقافية عبر افقادنا الثقة فى لغتنا العربية وتدمير عقول الشباب من خلال الفنون الهابطة .

ومنذ أكثر من 50 عاما عندما هبط الاستعمار  على الدول العربية كالجرثومة التى تتوالد بسرعة فائقة على كل دولة  على حده قام الاستعمار بمحاولة صبغنا بطباعه واعتماد لغته كلغة رئيسية و نجد  بشكل مؤسف فى دول أفريقية عديدة اعتمادهم على اللغة الفرنسية كلغة ثانية لهم مثل الكونغو والكاميرون وتنزانيا بسبب الإستعمار الفرنسى حتى وصل الأمر لدى بعض شعوب هذه الدول الأفريقية أنهم لا يعرفون شيئا عن اللغة العربية أو حتى الإنجليزية ، وفى ليبيا بسبب الإستعمار الإيطالى أضحت اللغة الإيطالية هى اللغة الثانية لديهم أيضا ، وفى مصر أصبحت اللغة الإنجليزية مطلوبة ﻷى خريج وبالطبع كان ذلك من آثار الإستعمار الإنجليزى الذى احتل مصر ﻷكثر من 70عاما ، والخطورة أن من يعتمد على اللغة الإنجليزية كلغة شبه رئيسية له بجد نفسه فى مأذق ثقافى محيق عندما يجعل التراث الغربى كمصدر رئيسى لثقافته  دون  التراث العربى الأصيل .

  ولقد كرمنا الله تبارك وتعالى باللغة العربية التى تعتبر اللغة الأم ولغة القرآن الكريم ولغة الوطن العربى بأكمله الذى تصل مساحته إلى 14 مليون كيلو متر مربع .. ولغتنا العربية  هى اللغة التى يجب أن نعتز بها ونحافظ عليها حتى لا نعطى للغرب فرصة للإنقضاض على ثقافتنا وتراثنا الأصيل .

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك