الإثنين - الموافق 25 يناير 2021م

على الإمام الحسنين ..بقلم مصطفى سبتة

عـلى الــحـسـنـيـن إنى قد حسـبت
ولـلــسـبـطـيـن مـمـلـوكـاً كتــــــبت
وفى الـقـمـــريـن بـالأشـواق ذبـــت
فـيا فـرحى إذا أنـا قــد ذهبـــــــت
لـمـصــر ونـلـت عــنـدهـمــا مــنـايا
بزيـن الـعـــابـديـن صـــلاح حـالى
وحب أبـي حـسـيـن رأس مـــالــى
وذكـــرُ جـنـابـه الــعـالـى حـلالــى
وإنــى إن تــطـالـبــنـى عـيالــى
أمــــد يــدى لــه يـــذهــب عـــنــايا
ســـألــتـك زيــنـــبُُ بـنـــت الإمــام
بطه الـمـصـطــفـى بـدر الـتـمــــــام
رســـول الــلــه مـصـــباح الــظـلام
علي تــكرمـــى بـنــــت الـكـــــــرام
فــشــأنـكم الــتكـرم والــعـــطـايـــا
سألــتـك بــالــنـبــى يــا سـكـيــنــة
تـكونى لـى على أمــرى مـعـيـــنـــا
وكــونــى لى عـلى عـجـزى ضمينه
فأنك فـى مــهــماتـى سـفـيــــــنـــة
تـجوزى لــُج طـوفان الـــــرزايـــــا
أفــاطـمـة إقــبـلـيــنى ثـــم جـودى
علـي بـنـظـــرةٍ تربــــى سـعـــــودى
خـذى بــيدى ولا تـبـــغى جحـودى
فجاهـك يــا مـطـهـرة الـجـــــدودى
له فى الـمـجـد والــعــلـيا مــــزايــا
نـفـيـســة يـا كــريـمـة لاحظـيــنـى
بـجدك تـحـت نـظرتـك إجــعـلـيـنى
أنا الـمـسكين سيـدتى أمنـحـيـنـى
وحاشــا عن رحــابــك تـمـنـعـينـى
مـــن الــكـرم الذى عـم الــبـرايـــــا
بـعـائـــشةُُ أعـــيش مـدى حــيـاتى
ســلــيــمــاً راكـبـاً سـفـن الـنـجـــاةِ
فــــلا أخـــشـى وبــالاً مـن عــاتــى
بـــهـا فـى الـنائـبـات تــوسلاتــــــى
فـتـرجع كــل أخــصــامــتى خـزايـا
ألـوذ بـــأم كـــلــثــوم الـنــقـــــيـة
وكذا بــجــنـاب سـيـدتـى رقـــيـــة
تــوســـــلـــــنــا إلــى رب الــبـريــة
بـــأطــــــهـارٍ هــــــــداةٍ هـاشـمـيـة
سـلالة خيـر من ركـب الــمطــايــــا
بــابـن ادريـس مـــــديــراً لــلـثـامي
أبى الـفــتـيان مـرفـــوع الـمـقـامي
ألـــوذ فـــلا أرى ســــوى إمــامـى
وكم مصـرى وكم يـمـنى وشـامــى
كـــمــــثــلـى تـحـت رأفــتــه رعايا
وصـلـى عــلى الـنــبـــى وآل بــيـت
وجـمـيــعـاً والــصـحابـة كـل وقـتٍ
ومـن والاه مــن حــى ومــــــيــــتٍ
بـعـد حروف مــا فـــى كــل بـيـتٍ
مـن الأجزاء رب إقـبــل دعـــــايــــا

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك