الجمعة - الموافق 21 سبتمبر 2018م

علماء ناسا وسيرن يمزقون أحزمة فان آلن التي بناها المصريون بأهراماتهم حول العالم

القاهرة – عمرو عبدالرحمن
في ظل المحاولات المستمرة التي تنفذها قوي الشر الآرية (الصهيو بروتستانتية الوثنية) من أجل السيطرة علي مناخ الأرض والإفساد فيها وتخريب استقرارها الجيولوجي والكهرومغناطيسي ، تحدث علماء الماسون في ” ناسا و سيرن ” بصراحة عن نواياهم لتمزيق أحزمة ” فان آلن Van Allen ” !!

= الأحزمة – بحسب خبراء متخصصين – صنعها المصريون القدماء لحماية كوكب الأرض من أخطار النيازك المدمرة والأشعة الكونية ، منذ عهد الملك أبسماتيك الأول عندما أنشأ سلسلة من مئات الأهرامات حول بلاد العالم لتهدئة النبضات السيزمية للأرض والسيطرة علي التقلبات الزلزالية والبركانية في مرحلة نهاية وبداية دورة ترنح أرضي جديد (تتجدد كل 26 ألف سنة) بالتوازي مع مرحلة ما قبل انهيار الحضارة المصرية القديمة قبل حوالي 3000 سنة.

= وقد أدي بناؤها إلي إضافة درع جوي إضافي وهو الذي حمي الأرض من التعرض لتوابع ظاهرة ( انشقاق القمر ) التي أشار لها القرآن الكريم ، ووقعت بعد بناء الأحزمة الكهرومغناطيسية بنحو ثلاث عام، ” اقتربت الساعة وانشق القمر “.

= تسبب انشقاق القمر في هطول زخات هائلة من النيازك المدمرة لكن أحزمة فان آلن امتصتها وحولتها إلي جزء منها فأصبحت وكأنها درع صخري / كهرومغناطيسي يحمي الأرض.

= وبالفعل بدأت تنفتح ثغرات في الأحزمة التي تساهم في حماية الغلاف الجوي لكوكب الأرض وبدأت الأشعة الكونية تتحول إلي رصاصات تمزق الحمض الريبوزي النووي (DNA) للبشر – باعتراف تقارير علمية دولية موثقة نشرتها مجلة ” “.

= علماء ناسا زعموا أن ( أحزمة فان آلن ) تعوق مرور السفن الفضائية لخارج الغلاف الجوي وتضطرهم لتدريع السفن الفضائية لحمايتها أثناء اختراقها للأحزمة وهو ما يمثل بالنسبة لهم ( تكاليف باهظة ) ويتساءلون .. ولماذا لا نمحو وجودها من الغلاف الجوي ؟

= المثير للسخرية المريرة أنه – عكس الحملات الدعائية الزائفة والأفلام الهوليوودية الخادعة – من المستحيل خروج سفينة فضاء خارج كوكب الأرض ، بل إن كل الرحلات الفضائية المزعومة إلي القمر مجرد هراء أثبته علماء الفيزياء الكونية، مؤكدين أن أسطورة ” رواد الفضاء ” لا تتعدي كونها أكبر كذبة علمية في التاريخ !

= بحسب التقارير الدولية عن علماء الفيزياء الفلكية ، أنه في العام الماضي فقط ، أنهم عثروا على أصل أحزمة ” فان آلان ” الإشعاعية للأرض – والآن هناك مجموعة بارزة منهم يريدون أن تموت تلك الأحزمة! وأنهم يخططون للقضاء على أحزمة ” فان آلن ” التابعة للأرض باستخدام موجات الراديو !

= يبررون مزاعمهم بالإحباط الذي تسببه لعلماء الفيزياء الفلكية المعاصرين ؛ عند إطلاق قمر صناعي أو تلسكوب ، ناهيك عن إنسان ! ويقول مجموعة متزايدة من علماء الفيزياء الفلكية ، لماذا لا نمحوها تماما؟ بزعم أن هذه الأحزمة لا تقدم شيئًا مفيدًا ، وأننا قد نفقدها دون آثار سلبية !

= اقترح علماء الماسون عدة وسائل لتنفيذ مخططهم التخريبي (من وراء قناع علمي برئ) أنه يمكن استخدام موجات راديوية منخفضة التردد لإزاحة جسيمات أحزمة فان آلن Van Allen نحو الطبقة السفلى من الغلاف الجوي.

= و اقترحوا استخدام أجهزة بث راديو VLF محمولة على أقمار صناعية لتنفيذ المؤامرة ، ولكن مثل هذه الأجهزة سوف تستهلك الكثير من الطاقة لمنصة مدارية.

= كما سبق لهم اقتراح صناعة حزام من الجهد العالي HiVOLT ، ويتكون هذا النظام من خمسة كابلات ، كل منها يبلغ طوله حوالي 100 كيلومتر ، لإنشاء حقل مغنطيسي يحرف مدار الجسيمات المكونة للأحزمة، بحيث تتحول إما إلى داخل الغلاف الجوي أو تتسرب إلى خلال مدة أقل من شهرين.

= الخطير في الأمر أن البشر بدأوا بالفعل في التعرض للنتائج الكارثية لمحاولات تمزيق الغلاف الجوي حيث كشفت تقارير علمية نشرت اليوم أن جزيئات الحمض النووي الريبوزي ( DNA ) للإنسان المعاصر يتعرض للتمزق نتيجة اختراقها بجسيمات الأشعة الكونية التي أصبح مسارها سهلا إلي سطح الأرض نتيجة الضعف المتزايد لغلافها الجوي .

حفظ الله مصر.

التعليقات