الثلاثاء - الموافق 18 يناير 2022م

علامة إستفهام … بقلم / عادل عبد الرازق

وتعودين ..
تحاورين ..
وتجادلين ..
وتستعطفين ..
وتستحلفين ..
ببقايا الأيام والسنين
بإحدى يديك جوز السفر المزوّر ..
وبالأخرى سكّين
ترى هل عدت تعترفين بخطاياك ..
أم عدت يا سيدتي تقتلين
عائدة أنت وبعينيك تعربد أشياء ..
لا تنكشف
ولا تبين
ما زلت مجهولة الهويّة ..
وما زالت حولك كل الأسرار
لا تستكين
لست أعلم ..
كيف اخترقتي حدود بلدتي ..
وغافلتي الحرّاس
والجنود المرابطين
لست أفهم ..
أين كان السيّاف ..
ولماذا لم تدّق الأجراس
في الطرقات والميادين
لم تمنعك الأسلاك الشائكة ..
وكل ما أقمت من أسوار
وما وضعت من أفاعي
وثعابين
لم تمنعك أبوابي المغلقة ..
والمتاريس أمام الديار
والشباك في أيدي الصيادين
بارعة أنت في التخفي
والتسلل
والمرور كالشعرة في العجين
لا أدري ماذا ستفعلين
لا أعرف ماذا تخبئين
ليتني صدقت كلام العرّافات
ونبؤات العرّافين
يا امرأة لا ترتدي
غير ثياب الكاذبين
وأقنعة المنافقين
عودي من حيث جئت
فأنا ما عدت غير بضعة دموع
وبعض أنين

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك