الأربعاء - الموافق 27 مارس 2019م

علاج فتق القرص القطني

 

حسن محفوظ

انفتاق الأقراص – مرض شائع إلى حدٍ ما. وغالباً ما يظهر في المنطقة القطنية، أي بين الفقرتين القطنيتين 4 و 5 أو بين الفقرة القطنية الخامسة والفقرة العجزية الأولى. وتمثل نسبة هذا التوطين للانفتاق 80٪. هذا المرض ليس مهدداَ للحياة. لكنه يقلل بشكل كبير من جودته، لأنه يسبب آلام الظهر ويقلل من القدرة على العمل البدني.

التشخيص

 

تبدأ العملية التشخيصية بفحص سريري للمريض. يشتكي الشخص من ألم في الظهر، واضطرابات الحركة، وانحراف الوضعية الصحيحة للعمود الفقري. يلاحظ خلال الفحص خلل في مفاصل الحوض، وتقييد حركة الجزء المصاب من العمود الفقري، مما يؤدي إلى إضعاف ردود الفعل. من الممكن ظهور اضطرابات الحساسية في حالة انضغاط الجذور الحسية لأعصاب العمود الفقري.

 

يتم تأكيد التشخيص بواسطة التصوير المقطعي المحوسب أو التصوير بالرنين المغناطيسي. لا يتم باستخدام هذه الطرق اكتشاف الانزلاق الغضروفي وحسب. يتلقى الطبيب أيضاً معلومات كاملة عن علامات المرض. فهو يكتشف موقع الفتق، وحجمه، وتوطينه، والتفاعل مع الهياكل التشريحية المحيطة به. في نفس الوقت، يتم الكشف عن الأمراض المصاحبة التي تؤدي إلى ظهور البروز الفتقي.

 

برنامج العلاج

 

يتم في البداية علاج الفتق القطني بأساليب محافظة. في هذه الحالة، لا يختفي بروز القرص. تهدف التدابير العلاجية التي تجرى، في المقام الأول، إلى إزالة الضغط من أعصاب العمود الفقري، وتطبيع جهد عضلات الظهر، والقضاء على الألم.

 

في 85٪ من المرضى من الممكن تحقيق تحسن باستخدام الأساليب المحافظة لعلاج المرض. من بينها:

 

  • العلاج الطبيعي؛
  • الأدوية؛
  • التدليك؛
  • الصحة التأهيلية؛
  • مد العمود الفقري؛
  • مكافحة الوزن الزائد؛
  • الوخز بالإبر؛
  • العلاج اليدوي، وغيره.

 

من الضروري القضاء على جميع العوامل التي تؤدي إلى تفاقم مسار المرض. ينصح الشخص باتباع نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية إذا كان لديه مشاكل في الوزن. والعلاج الطبيعي ضروري لتقوية عضلات الظهر وتخفيف الضغط عن العمود الفقري. يتم تنفيذ مد العمود العمود الفقري باستخدام جهاز خاص. يتم تقليل الضغط على أعصاب العمود الفقري عن طريق زيادة المسافة بين الفقرات.

 

عندما الشعور بالألم يتناول المريض الأدوية المضادة للالتهابات. إنها تقلل التورم وتحد من الألم. في حالة الألم الحاد، يمكن استخدام الحصار. يتم باستخدام الإبرة حقن الجلايكورتيكويدس، مع التخدير الموضعي، في منطقة المشكلة على طول الأعصاب. لكن كل هذه الإجراءات مؤقتة فقط. لا يذهب الفتق نفسه بعد الحصار أو استخدام مسكنات الألم إلى أي مكان.

 

إذا لم يساعد العلاج المحافظ على التخلص من آلام الظهر، أو لوحظ حدوث انتهاك في حركة العضلات، وتدهور وظيفة أعضاء الحوض، يتم إجراء العلاج الجراحي. يسمح ذلك بالتخلص من معظم الأعراض الغير سارة. يتم أثناء العملية إزالة بروز الفتق تماماً. دعونا نطّلع على التقنيات الأساسية المستخدمة اليوم.

 

العلاج بالليزر. ينفذ بطريقة طفيفة التوغل. ممكن فقط في المرحلة الأولى من تكون الفتق، والذي يسمى بالنتوء. خلال هذه الفترة، يتم تشكل نتوء، ولكن لم يتلف كيس الفتق بعد. إن حجم فتق القرص ليس كبيراً. يتم تبخيره بمساعدة الليزر. يتم التدمير بسبب التسخين السريع والقوي للأنسجة. ومع ذلك، لا يحدث التفحيم ولا تتضرر الأنسجة السليمة المجاورة.

 

استئصال القرص الجزئي. لا يزال “المعيار الذهبي” في علاج الفتق القرصي. إنها العملية الأكثر إجراء. يتم أثناء التدخل إزالة جزء من القرص مع الفتق. تصل فعالية العملية إلى 90٪. التدخل فعال وآمن، ولكن في نفس وقت صادم. يتطلب بعده إعادة تأهيل طويل.

 

البضع النووي بالمنظار. جراحة حديثة طفيفة التوغل. فعاليتها تقريباً على نفس المستوى العالي مثل استئصال القرص الجزئي. في نفس الوقت، فإن العملية أقل صدمة بكثير. تتم جميع الإجراءات من خلال عدة ثقوب صغيرة، حيث يتم إدخال الأدوات والكاميرا مع الإضاءة. يتعافى المرضى بسرعة بعد هذه الجراحة.

 

يتم تحديد العملية التي يجب القيام بها في كل حالة على حدة، بناءً على الوضع السريري. عند الحجم الصغير من عيب الحلقة الليفية، يتم إعطاء الأفضلية دائماً للبضع النووي بالمنظار، عند توفر الإمكانات التقنية والطاقم المؤهل (أطباء لديهم خبرة في إجراء هذا النوع من الجراحة). ولكن إذا كان حجم بوابة الفتق كبيراً، فيفضل استئصال القرص الجزئي، لأن في هذه الحالة يكون خطر الانتكاس أقل بمرتين.

 

زراعة قرص اصطناعي. يتم إزالة قرص المريض الخاص. وتوضع بدلة اصطناعية في مكانها. هذه العملية هي الأكثر فعالية. إنها تزيل جميع الأعراض مع ضمان 100٪ ولا يعطي الانتكاس أبداً. يمكن ظهور الفتق مرة أخرى ولكن في مكان آخر. في نفس الوقت، هذه العملية أكثر صدمة وتكلفة، لذا فهي تتم فقط في الحالات القصوى.

 

العلاج في ألمانيا

 

في كثير من الأحيان، لا يرغب الناس العلاج في بلدهم الأم، ويفضلون السفر إلى ألمانيا أو إلى دولة أخرى تتمتع بطب متطور لتلقي الخدمات الطبية. وهذا أمر منطقي. فبعد كل شيء، جراحة العمود الفقري هو نوع خطير جداً من العلاج. نتائجها ليست مُرضية دائماً إذا تم إجراء الجراحة من قبل أخصائي غير متمرس، أو إذا تم استخدام تقنيات قديمة.

 

قد تتجلى عواقب العملية الغير ناجحة بـ:

  • تطور المضاعفات؛
  • العجز العصبي بسبب تلف الأعصاب في العمود الفقري؛
  • متلازمة الألم المزمن؛
  • انتكاس الفتق – تكرار في نفس المكان.

 

لتجنب ذلك، تحتاج إلى اختيار مستشفى وطبيب يتمتع بمهارات جيدة وخبرة واسعة في إجراء مثل هذه التدخلات. من الضروري للمريض الخضوع لإعادة التأهيل الكامل بعد العلاج. يتم توفير جميع هذه الخدمات في أفضل مراكز تقويم العظام في ألمانيا.

 

مزايا علاج فتق الأقراص القطنية  في المستشفيات الألمانية:

  • الحد الأدنى من خطر حدوث المضاعفات؛
  • تنفيذ العمليات في كثير من الأحيان من خلال أساليب التدخل الجراحي طفيف التوغل؛
  • استخدام أحدث أنواع التدخلات الجراحية؛
  • تمتع الأطباء بمستوى عالٍ من المهارة والخبرة الواسعة في إجراء مثل هذه العمليات؛
  • وجود تفاعل متعدد الاختصاصات بين أخصائيي تقويم العظام، وأخصائيي الأعصاب، وجراحي الأعصاب، وأخصائيي التخدير، وغيرهم من الأطباء.

 

يتم أيضاً إجراء تحديد ومعالجة الأمراض المصاحبة. فبعد كل شيء، لا يتطور انفتاق القرص من لا شيء. يسبق ظهوره الأمراض الروماتيزمية التنكسية للعمود الفقري، والإصابات، والعمليات المرضية الأخرى. إذا لم يتم القضاء عليها، فقد يظهر الفتق في أماكن أخرى، بما في ذلك أجزاء أخرى من العمود الفقري.

 

يتم بعد العملية تنفيذ أنشطة إعادة التأهيل في ألمانيا. وهي تهدف إلى الاستعادة الكاملة لوظيفة العمود الفقري. يمكن للشخص بعد هذا العلاج أن يعيش حياة كاملة بدون أي قيود على النشاط البدني بعد مرور فترة طويلة بعد الجراحة.

 

إذا كنت ترغب في الحصول على علاج عالي الجودة في الخارج، فاتصل بأخصائييBooking Health للحصول على المساعدة. نحن لا نزال رواداً في مجال السياحة الطبية، وبالتالي فإننا سوف نقدم لك العلاج السريع والمريح والغير مكلف نسبياً. مزايا العمل معنا:

 

  • سنقوم باختيار أفضل مستشفى لك، والذي يتخصص أطباؤه في علاج الفتق القطني، وحققوا أفضل النتائج (وفقاً للإحصاءات الطبية).
  • توفير ما يصل إلى 50٪ من تكلفة العلاج من خلال القضاء على الرسوم الإضافية والمعاملات للمرضى الأجانب.
  • سنساعد في إقامة التواصل مع كل من طبيبك وإدارة المستشفى.
  • سوف تسافر للعلاج في أقرب وقت ممكن، وستتاح لك فرصة اختيار أنسب وقت للإقامة في ألمانيا.
  • سوف نراقب البرنامج في جميع مراحله.
  • ستتمكن من التحكم الكامل في مصاريفك المالية، وسيتم إرجاع جميع الأموال غير المنفقة عند الانتهاء من البرنامج.
  • المساعدة في الحصول على الأدوية وشحنها إلى بلدك.
  • ترتيب المزيد من الفحوصات الطبية أو إجراءات إعادة التأهيل، إذا لزم الأمر.

 

سيقوم موظفو Booking Health بتزويدك بجميع الخدمات الضرورية، مثل حجز الفنادق، وحجز تذاكر الطيران، والنقل من المطار إلى المستشفى والعكس، وترجمة الوثائق الطبية. سيرافقك في ألمانيا مترجم يساعد في التغلب على الحاجز اللغوي.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

التعليقات