الأربعاء - الموافق 02 ديسمبر 2020م

عبقرية أمير الشعراء ..الجزء الثاني… بقلم أحمد العش

ومع تباشير القرن العشرين، كانت مصر قبلة النظار، لما تشهده أرضها من زخم الأحداث السياسية والاجتماعية متتابعة المدرار، فقد بزغ نجم الوجوه النضالية، المشبوبة بالوطنية، والمصبوغة بالتنويرية، وأولئك وهؤلاء، شعراء وأدباء، فظهر إلى جانب أحمد شوقي، محمود سامي البارودي، شاعر السيف والقلم، والذي اعتبره البعض ارهاصاً لمولد شوقي، وعلى ذات خط التماس كان إسماعيل باشا صبري، كما كانت هذه الحقبة مرتعاً خصباً، لنهضة الحركة الأدبية، المعزوة إلى عباس العقاد ومصطفي صادق الرافعي ومصطفي لطفي المنفلوطي، غير أن تقعرهم اللغوي، في طرح إنتاجهم الأدبي، ووسم بعضهم بالبأو والغرور ولاسيما العقاد، الذي رُمي بصريح النقد اللاذع، بلواذه عن أفهام البسطاء في النمط الكتابي، فأشاح عنهم متبختراً أنا أكتب للخاصة ولا يضيرني استهجان العامة، أو كما قال مثلها أو نحوها… كان ذلك إيذاناً لنزوح العامة إلى الشعر المنظوم على لسان شوقي تحديداً، والذي أفاض بإبداعاته المكنونة، كل ركن ركين في الشاعرية المتكاملة، فسد الأغوار ما أوتي إلى ذلك سبيلا، بغيض من فيض، قصائده الدينية، وملاحمه الوطنية، ونبراته الرثائية، ومدائحه التقية ، وهجائاته المدوية ، وغزله العفيف بقلبه الأسيف… وتالله إنها الخصال الشماء لبحر شوقي الذي لا تكدره الدلاء… ولا تثريب أن يلج أحمد شوقي بشعره إلى تأطير الشكل وتحبير المضمون، ليلامس الشعور الجمعي، برنين كلماته وأنين مؤثراته… ولا جرم أن نحت شوقى للمعاني نحتا، قد ثقل موازينه في عالم الشعر شرقية وغربية ، وجعل منه عبقرية منقطعة القرين، متفردة التمكين، فأصبح كالشمس للدنيا والعافية للناس، ذلكم التوصيف الذي وصف به يوماً إمامنا الألمعي اللوذعي، محمد بن إدريس الشافعي، قبة الفلك وبالغ الحظوة في الفقه والحكمة والأدب والشعر، وكان بين الشافعي وشوقي قاسم مشترك أعظم، في المحيا والممات على أرض مصر.. ومع عظم منزلة شوقي، كآخر فحول الشعر العربي كماً وكيفاً، فلم يتسع اسمه العريض والعريق ، لينقش على معلمٍ واحدٍ من معالم مصر، وايم الله لهي الباسرة في أوجع معانيها، إذا ما قورن بعشرات الأقزام في السلف والخلف، أو إذا ما قورع بأحد أتراب عصره، بطرس غالي المطبوع بالخيانة الوطنية، لضلوعه في إعدام ستة مصريين، إبان حادثة دنشواي، وكيف كوفيء بإطلاق اسمه على أحد شوارع القاهرة الكبرى… لقد سلك أحمد شوقي كل طرائق الإبداع قددا، وأجزل في العطاء لصنعة الشعر خاصة، وترك إرثاً فياضاً من أعذب القصائد، التي كان البيت الواحد منها، يغني كل حثيث على طلب الشعر والحكمة، فما كان يلفظ قولاً إلا ولقفته الآلاف بعد الآلاف تترى.. وتراه المستفيض كماً والموجز وصفاً في خلتين فريدتين.. فقد جمل الأخلاق تجميلا، ببيت رائع ماتع، يصلح أن يكون ميثاقاً لمعشر العلماء والمعلمين في كل وقت وحين
( قم للمعلم وفه التبجيلا- كاد المعلم أن يكون رسولا)
وأوجز الدين القيم في بيت واحد ( والدين يسر والخلافة بيعة والأمر شوري والحقوق قضاء)
ولهج بنبراس اللغة بلُبوس الفخر ( إن الذي ملأ اللغات محاسناً – جعل الجمال وسره في الضاد)
وفاض بلوعة وطنيته في منفاه ببرشلونة( وطنى لو شغلت بالخلد عنه – نازعتنى إليه في الخلد نفسى – شهد الله لم يغب عن جفونى – شخصه ساعة ولم يخل حسى)
وبلور للصحفيين في التنوير مقاماً محمودا ، بديباجة يافعة ( لكل زمان مضى آية وآية هذا الزمان الصحف – لسان البلاد ونبض العباد وكهف الحقوق وحرب الجيف)
وأغدق على المؤرخين الثقات هبة الشكر، لصدق مخطوطاتهم عن الصناديد والأبطال قائلاً ( وآثار الرجال إذا تناهت – إلى التاريخ خير الحاكمينا – وأخذك من فم الدنيا ثناء – وتركك في مسامعنا طنينا – من يكذب التاريخ يكذب ربه – ويسيء للأموات والأحياء)
وأمطر في حب العروبة دررا فيحاء كتأثره بنكبة دمشق ( سلام من صبا بردى أرق – ودمع لا يكفكف يا دمشق) وفي حب زحلة اللبنانية قال (يا جارة الوادى طربت – وعادنى ما يشبه الأحلام من ذكراك)
وخص سيد نصير الرياضي الوحيد بمدح مستحق ( إن الذي خلق الحديد وبأسه – جعل الحديد لساعديك ذليلا- زحزحته فتخاذلت أجلاده – وطرحته أرضاً فصل صليلا – لم لا يلين لك الحديد – ولم تزل تقرأ عليه التنزيلا – قل لى نصير وأنت بر صادق – أحملت إنسانا عليك ثقيلا – أحملت طغيان اللئيم إذا اغتنى – أو نال من جاه الأمور قليلا – تلك الحياة وهذه أثقالها – وزن الحديد بها فعاد ضئيلا)
وبادل النيل الجاري بكلام منثور كالضوء الساري ( في أي عهد من القرى تتدفق – وبأي كف في المدائن تغدق – ومن السماء نزلت أم فجرت – من علياء الجنان جداولاً تترقرق – ونجيبة بين الطفولة والصفا – عذراء تشربها القلوب وتعلق – في كل عام درة تلقى بلا ثمن – إليك وحرة لا تصدق – ألقت إليك بنفسها ونفيسها – وأتتك شيقة حواها شيق – خلعت عليك حياءها وحياتها – أأعز من هذين شىء ينفق – كان الزفاف إليك غاية حظها – والحظ إن بلغ النهاية موبق)
وقدم في الرثاء قصائد، لو مزجت بدماء القتلى، لبكى الباكون وغلاظ الأكباد منها (ركزوا رفاتك في الرمال لواء – يستنهض الوادي صباح مساء – يا ويحهم نصبوا مناراً من دم – يوحي إلى جيل الغد البغضاء)
وتناوب المدح والهجاء بلسان الصدق، فبينما امتطى صهوة الإعجاب بفدائية الضابط التركى مصطفي أتاتورك، قائلاً الله أكبر كم في الفتح من عجب – يا خالد الترك جدد خالد العرب) إذا به يهجوه بعد تآمره على خلافة بنى عثمان، مرثىٌ زوال الخلافة العتيقة بقصيدة واحدة منها بكت الصلاة وتلك فتنة عابث – بالشرع عربيد القضاء وقاح – أفتى خزعبلة وقال ضلالة – وأتى بكفر في البلاد بواح – ضجت عليك مآذن ومنابر – وبكت عليك ممالك ونواح – الهند والهة ومصر حزينة – تبكى عليك بمدمع سحاح – والشام تسأل والعراق وفارس – أمحا من الأرض الخلافة ماح)
وسطر أجمل المنظوم، في حب الأكمل المعصوم، خير البرية، بقصيدتا الهمزية والميمية… ولو لم ينظم شوقى في كل مسيرته الشعرية غيرهما، لكفتاه!!! فبهما أحيا أعظم المدائح النبوية المنثورة،،،
منذ حسان بن ثابت وكعب بن زهير رضى الله عنهما، ذلك رجع بعيد… فيجول شوقي شاخصا ببصره، إلى كل المعاني في دوحة الضاد الوارفة، لينسج منها أطيب ما يناسب المقام النبوي العظيم، ليقول في همزيته ( ما جئت بابك مادحاً بل داعياً – ومن المديح تضرع ودعاء – لي في مديحك يا رسول عرائس – تيمن فيك وشامتهن جلاء – ولد الهدى فالكائنات ضياء – وفم الزمان تبسم وثناء – الروح والملاء الملائك حوله – للدين والدنيا به بشراء – يوم يتيه الزمان صباحه – ومساؤه بمولد محمد وضاء)
وعلى ذات النسق يبدع القول والكلم في رائعته الميمية ( ريم على القاع بين البان والعلم – أحل سفك دمي في الأشهر الحرم – رمى القضاء بعيني جؤذر أسدا – يا ساكن القاع أدرك ساكن الأجم) رحم الله أحمد شوق، حامل لواء الشعر، الذي لم يثكل بريقه قط، لا في صباه ولا في منفاه، والذي إن دبجت آلاف الصحائف عن مناقبه وخصائص قصائده القريبة من نيف وأربعة وعشرين ألف قصيدة، ما وفي حقه اللائق والرائق

التعليقات


Fatal error: Allowed memory size of 41943040 bytes exhausted (tried to allocate 20480 bytes) in /home/alfaraen/public_html/wp-includes/taxonomy.php on line 3250