الجمعة - الموافق 07 أكتوبر 2022م

عادل عبدالرحمن يكتب: نواب مصر وجلسة المصير الطارئة

تتجه أنظار العالم صوب قاهرة المعز من كل صوب وحدب وفعاليات الجلسة الطارئة لمجلس النواب المصري والذي قطع أجازته ودعي السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي الأعضاء الي جلسة طارئة (جلسة المصير) والتي أتمني من الله أن يفوض مجلس النواب المصري بالإجماع السيد الرئيس لاتخاذ مايراه مناسباً تجاه الملئ الثالث لسد النهضة.
⭕ و أكرر أتمني أن تكون القرارات والتوصيات حاسمه ورادعه من نواب مصر في جلسة المصير اليوم وأن يخول الأعضاء تفويض السيد الرئيس بشأن التصرف في بحث تطورات سد النهضة في ضوء الملء الثالث وما يمثله ذلك من خطورة علي الأمن المائي المصري ، وإن وصل الأمر لضرب السد و إزالنة السد من علي وجه الأرض .
وعلي مستوي الشأن الداخلي أتمني من دولة رئيس مجلس الوزراء في تعديله الوزاري المرتقب اليوم ومن بعده حركة المحافظين ، أتمني ان تشمل الحقائب الوزارية التي سوف يتم تغيرها أن تأتي بوزراء ينحازون للمواطن وأن تأتي وزراء المجموعه الاقتصادية بوزراء يتقوا الله في المواطن المطحون المكلوم والذي يئن ألماً من لهيب الأسعار وضعف موارد الدخل له وارتفاع مستلزمات الحياة المعيشية ، ونأمل في دولة رئيس مجلس الوزراء أن يكون تغيير وليس تعديل اي يكون شبه جذرياً .
⭕ أتمني من السيد الرئيس أن يوجه سواء بتقنين الاجراءات تنفيذياً او نيابياً حيال عمليات البناء و فك حالة الجمود الخاصة بأعمال البناء والتشيد بالمدن والقري والتي أصابت سوق العمل بشلل تام وتوقف سوق العمل للعمالة المتعلقة بأعمال البناء من صوانعيه وحرفيين ( البنا والنجار والحداد والسباك…..الخ )
وأيضا لاستيعاب مطالب الشباب المقبلين علي الزواج لتوفير شقه وبنائها وخصوصاً في المجتمع الريفي بالقري والعزب والنجوع ، أتمني اعتماد اخر احداثيات للتصوير الجوي للحيز العمراني حتي 2022 .
من الاخر عودة الروح للسوق العقاري للبناء والتشيد وفك حرز أعمال البناء علي الغلابة والمطحونين من السواد الأعظم من الشعب المصري المخلص الوفي لرئيسه وأكبر داعم له في كل الميادين كلما دعاهم نزلوا بالملايين حباً وولاءاً للسيد الرئيس وعشقاً مُلهماً لكل ذرة تراب لأمن وسلامة هذا الوطن .
حفظ الله مصر قيادةً وجيشاً وشعباً.

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك