الخميس - الموافق 11 أغسطس 2022م

طقوس الإنتظار.. بقلم : عادل عبد الرازق

أمام باب قصرك
أمارس كل طقوس الإنتظار
كل لحظة أنتظر
لحظة إصدار القرار
متى تخرجين لشرفتك
أو تلوحين من خلف الأسوار
أنا أنتظر وأنتظر
وفي قلبي
كل أنواع الإنكسار
وعلى لساني
طعم الحنظل
والمرار
حرّاسك يحيطون بالباب
وأنا لا أملك
أي خيار
لست فارساً فوق حصانه
ولست طيراً من الأطيار
لست مارداً يتخطى
أي حائط
أو جدار
ليس عندي اختيار
ليس عندي اختيار
متى يظل وجهك بعيداً
يا سيدتي عن الأنظار
أنا وصلت لقصرك
بعدم مشيت
ألف مشوار
أنا جبت الجبال والوديات
وسبحت كل البحار
صارعت الموج والدوامات
وكنت ضد التيار
حاربت الريح والمطر
ودخلت
كل مدن الإعصار
تحملت الشتاء والبرد
واكتويت بالصيف والنار
رأيت الأشباح بعيني
ومررت بمدن الأسرار
رأيت كل العجائب والغرائب
في ظلمة الليل
وفي وضح النهار
أنهكتني الطرقات إليك
أرهقتني مشاعر الإنهيار
تركت من أجلك مدينتي
والأهل
والجيران
والدار
ضحيت بكل ما أملك
ودعت كل ما أملك
وتركت نفسي للأقدار
وجئتك يا أميرة قلبي
فقط لأقول أحبك
قبل أن يحضرني الإحتضار
أمام باب قصرك
مازلت أمارس
كل طقوس الإنتظار
***

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك