الأربعاء - الموافق 17 أغسطس 2022م

طريد جنتك.. بقلم / عادل عبد الرازق

رجوعك لن يفيد
لن يفيد
فقد فات الأوان
وما تحت الشمس
من جديد
مازلت على موقفي
يا سيدتي بالتحديد
لن أكرر القصة
يا سيدتي ولن أعيد
فلا ترهقي نفسك
وتقومي باستنساخ الذكريات
واستدعاء اللقاءات
والمواعيد
لن يفيد
لن يفيد
لماذا لان فلبك الآن
وقد كان قلبك
من حديد
عاشق للعناد والتكبر
واختلاق المشاكل
والتصعيد
وأنا كنت معك
للحروب الغير شريفة
يا سيدتي لا أجيد
خسرت كل معاركي معك
وخسرت العديد والعديد
يا من كنت حبي الأول
وعشقي الوحيد
رماك غرورك للسراب
والمجهول
وللدرب البعيد
واليوم تعودين
أسفة
نادمة
ولا تمليّين من الثرثرة
والترديد
بكلمات ساذجة
بلهاء
واحساس من جليد
شعورك يا سيدتي
تلميذ فاشل
راسب
بليد بليد
ما عدت أتأثر بأحرفك
ولو كانت من أغان
وأناشيد
ما عاد يسحرني عطرك
حتى لو سكن
كل شريان ووريد
أنا سئمت عقلك المتحيز
وقلبك العنيد
لقد ذهب جمال وجهك
فماذا الآن يريد
إرتسمت على جوانبه
كل ملامح التجاعيد
صار كطريق تملؤه الحفرات
والأخاديد
غيّرك الزمان
هو الوحيد الذي انتصر عليك
هو الوحيد
اليوم تعودين
بعد ماذا
وماذا يفيد
لن يفيد
لن يفيد
رجوعك لن يفيد
فطريد جنتك ما عاد ينتظر
من الإحباط والياس
المزيد والمزيد
***

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك