الأربعاء - الموافق 28 سبتمبر 2022م

ضمير الأمة ووجدانها ..بقلم الدكتور عادل عامر

نحن في حاجة ماسّة لصناعة الوعي في ضمير ووجدان الأمة، أو بتعبير آخر نحتاج إلى إيقاظ الوعي بما يدور حولنا، ومعرفة الدور الذي يجب على كل واحد منّا القيام به لتغيير الواقع، وتوعية الشعوب التي غيبها الاستبداد والجهل والفقر والبطالة.

والوعي هو ما يمتلكه الإنسان من أفكار ووجهات نظر تتعلّق بالحياة ومفاهيمها وما يحيط به من بيئة، وقد يكون وعيًا حقيقيًا بطبيعة القضايا المختلفة المطروحة حول الإنسان، وقد يكون وعيًا مُضللاً لا يدرك الأمور على حقيقتها التي تجري عليها، مما يجعل حكمه على مختلف القضايا والأمور التي تجري من حوله حكمًا خاطئًا لا يستطع مقاربة عين الصواب بأيّ شكلٍ من الأشكال.

والوعي الإيجابي يساعد في معرفة حقيقة الأمور، وطبيعة التحديات، ويساعدنا في ترسُّم الخطى، ووضع الخطط المستقبلية لبناء أمتنا. مسار التفاعل مع هموم الأمة، فالعمل من أجل نهضة الأمة يشمل كل جهد يعود بالنفع على الوطن الذي نعيش فيه، أو نسعى لتحريره من قيود الاستعمار أو أذنابهم، والاهتمام بقضايا الأمة في كل مكان، ولا ينبغي على الشعوب أن تترك الشأن العام للنخب، فحسب، التي من الممكن أن تساهم في تغييب الوعي وتزيفه، بل الأولى السعي مع كل مثقف واعي يريد للأمة النهضة والارتقاء، دون حسابات شخصية، أو مغنم فردي.

أخلص من ذلك وأقول: إن أزمة الأمة ليست في حكامها بالدرجة الأولى، وإنما في علمائها، ونخبها ومثقفيها، فالحكام يحكمون على المال والسلطة والجيوش، لكن العلماء يحكمون على الحكام وعلى القلوب والعقول، فلو أن علماء أي بلد اجتمعوا على أمر ما، وتعاهدوا وتعاقدوا على أن ينصحوا حاكم البلد، ولا يتنازلون عن نصحه وتوجيهه إلى الصواب بالتي هي أحسن، لأدى ذلك إلى تغير الأحوال إلى أحسن حال.

وفي ذات السياق لا يجب أن نستصغر أي جهد يبذل في طريق زيادة وعي الأمة بالوسائل المختلفة، ولكن يجب أن يكون هذا الجهد والبذل في الطريق والاتجاه الصحيح، فهناك تجارب ومسارات نجاح يمكن الاستفادة منها والبناء عليها.

وأخطر ما يمارسه أعداء الأمة العربية والإسلامية، هو تغييب الوعي من جانب، وتزييفه من جانب آخر بكل الوسائل المختلفة المشروعة وغير المشروعة، الظاهرة والباطنة، هدفهم في ذلك كسب المزيد من المنخرطين في دائرة الوعي المنشود لديهم، الذي يصبّ في صالحهم، لذا وجب على ذوي العقول والألباب تنبيه الأمة بكل فئاتها إلى خطورة تزييف الوعي، لتغيير الواقع، والتأثير في الناس لبناء وعيهم على الحقائق.

والمتتبع لواقع الأمة يجد أنها تعرضت لموجات خطيرة من التشويه وتعرضت لهزات كثيرة، ولا يزال صدى ارتجاجها يتردد إلى الآن، وعلى المستوى السياسي، وهو الأظهر، نجد الأنظمة التي توالت على حكم الأمة وتسيير شؤونها الصغيرة والكبيرة بدءًا من أمور الدين والعقيدة وانتهاءً بالفتاوى الافتراضية، قد ساهمت بقسط وافر في هذا التشويه والدفع بالعلماء والمفكرين طوعًا، أو كرهًا إلى الانخراط في سلسلة الهجمات المنظمة لجعل المسلمين الحلقة الأضعف في كل ميدان.

ولا شك أن الأمة أدت ضريبة قاسية ولا تزال تؤدي جرّاء عدم وعيها بقضاياها المحورية والمحددة لقوّتها وهزائمها، فالقضاء على النخب الواعية بمقومات أمتنا الإسلامية بتغييبها في السجون أو القتل أحيانًا، لضرب وعينا قصدًا وتحكمًا واستبدادًا، أمر مقصود في ذاته.

فقد اعتمد النظام الغربي في بعض الأحيان القوة الناعمة أو القمع اللطيف وغير المحسوس، لتشكيل وعي هجين يضع السم في العسل لقاعدة شعبية مهمة غير محصّنة فكريًا وعقائديًا ضد هذه الهجمات المنظمة الخطيرة لتشكيل وعي الأمة وتزيفه، وقد اعتمدت الأنظمة القمعية السابقة كالنظام السوفيتي والناصري والبعثي على المواجهة المباشرة لضرب فكر المخالفين قمعًا لهم وسجنهم واغتيالهم بشكل مباشر وغير مباشر، وقد أدت هذه الأساليب على اختلافها لخلق وضعية فكرية وعقائدية هشة عانت منها الأمة ولا تزال تعاني.

والأمة الإسلامية الآن أحوج ما تكون إلى صُنع وبناء وعي أصيل يعيد لها ريادتها بين الأمم الأخرى، ويردّ لها نصاعة تقدمها وسبقها في مجالات شتى استفادت منها أوروبا في فترات سابقة، حينما كانت تنهل من معين الحضارة الإسلامية.

إن تلك الولاية تتعلق بالمصالح العامة في المجتمع، وترتبط بحقوق الله تعالى – كتلك – التي يتعلق بها النفع للناس جميعًا من غير اختصاص بأحد، فهي ولاية عامة. إن صح هذا الإطلاق، بمعنى أن من يقوم بهذه الوظيفة (الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر) إنما يمارسها قيامًا بحق عام للمجتمع يتعلق بمصلحة جماعية فيه، والحق العام للجماعية، هو أحد جناحي الحقوق فيها حيث يتوازى ذلك الحق مع الحق الخاص للأفراد، وبدون المحافظة على الحق العام،

لن يستطيع الفرد أن يتمتع على نحو تام بحقه الخاص ولا شك أن طرق تحصين وعينا من الموجات القوية التي تحارب هويتنا وثقافتنا موجودة وحاضرة في أذهان القلة القليلة من نخبنا ومثقفينا باختلاف مشاربهم وألوانهم، أبرزها عدم تجاهل أي فكر وعدم إقصائه بدعوى عدم ملاءمته لخصوصية أمتنا، بل يجب أن يدرس ويفهم ويناقش بعيدًا عن إي إقصاء أو تجاهل، من هنا يبرز دور النخب في تطوير وعي الأمة بشتى اتجاهاته ومساراته.

والمطلوب تغيير شامل ومستدام غايته نهضة الشعب والوطن، ولن يكون إلا بشكل تراكمي ومتواصل في شتى الميادين، ومن أهم هذه الركائز والمسارات التي يجب العمل عليها:

مسار الارتقاء بالنفس والأسرة، فمن يريد أن يساهم في النهوض بوطنه وشعبه عليه أن يبدأ بإصلاح نفسه والارتقاء بها، فتغيير الأوضاع يبدأ بتغيير النفوس والعقول التي أصابها الشلل والتكلس بالكثير من التشوّهات، وإعداد الفرد لبناء أسرة تكون محضنًا تربويًا وكيانًا فاعلاً في المجتمع، ولا تكتفي بتلبية الحاجات المعيشية على حساب الروح والفكر.

مسار السلوك الحياتي اليومي، فمطلوب أن يفكّر ويتصرف كل منّا كمواطن حر كريم شريك في الوطن وليس كأجير أو مستأجر أو ضيف أو متفرج، عندها سنقاطع السلبية ونحرص على وطننا وشعبنا كما نحرص على بيوتنا وذوينا، وندافع عن حريتنا وكرامتنا كما ندافع عن أنفسنا،

ونرفض الذل ونتصدى للظلم وننتصر للمظلوم، كل ذلك كفيل بنسف مرتكزات الاستبداد والتخلف التي أحاطت بنا. ويستطيع المواطن العربي في كلِّ مكان أن يلمس خيوطَ التآمر على وطنِه وأمنه ومستقبله لمس اليَد. واليوم المَعرَكة مفتوحة على مصراعَيْها مع كلِّ أعداء الأمة القريبين والبعيدين عنها، وبكلِّ الوسائل العسكرية والعلمية والثقافية والإعلامية والنفسية.

إن كلّ خطوة يخطوها العرب نحو وحدة إمكاناتهم وإرادتهم وقرارهم، تقرِّبُهم نحو تحقيق أهدافهم بتحريرِ فلسطين والعراق. وكلّ ساحة من ساحاتِ الوطن العربي تتحرر من الاحتلال والهيمنة والاستبداد والطغيان، تعطي البعث قوة إضافية، وتمنَحه فرصة واسعة للإلتحام بالجماهير وقضاياها وتحقيق الحياة الحرة الكريمة في أرضها.

وإذا أرَدْنا أن نصلَ إلى هذه الدَّرجة من التفرُّد والرقيِّ في التصوُّر، والسمو في الأهداف والغايات التي تولِّد التميُّز في التكوين والسُّلوك؛ فلا بدَّ أن نحذو حذْوَهم، ونسلك طريقهم في تغيير المخبر، والعمل على نَضْرتِه ونقائه، وإنه لشاقٌّ جِد شاقٍّ؛ لأنَّ هناك رواسِبَ الماضي، وإلْفَ العادة، وملامساتِ الواقع، ومكوِّناتِ الضعف البشري، وجواذِب الميول الطبيعيَّة،

تحتاج منَّا – في طريق التغيير وتقويم السُّلوك ونضارة الضمير – إلى ثورةٍ في ميدان ضمائرنا، ولا بدَّ لنا من رصيدٍ إيماني دفَّاق، واتِّصال قوي بالله – عزَّ وجلَّ – يحمي من السُّقوط والنُّكوص عن مبدأ الإصلاح، ومواصلة الطريق لنهايته المنشودة.

وهذا الأمر حَلْقة من حلقات الصِّراع الداخليِّ بين الحق والباطل في ضمير كلِّ إنسان، بل هو سلسلةٌ متَّصلة الحلقات غير محدَّدة المعالِم والنتائج، متشعِّبة الوسائل، مضمونةٌ في ثوابها من الله العزيز العليم إذا صدق التوجُّه، وهي في النهاية تهدف إلى إقامة عالَمٍ ربَّاني خالص في ضمير المسلم.

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك