الأحد - الموافق 29 مايو 2022م

صورة لمسجد الحسين تثير جدلا

محمد زكى

تداول مستخدمو موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” في مصر، عدة صور وفيديوهات تكشف وجود مشكلات في ترميم مسجد الإمام الحسين بعد إغلاقه لبدء أعمال التطوير.

وعلق مستخدمو موقع التواصل الاجتماعي قائلين: “إزالة الرخام والمحراب الأثري في ضريح الإمام الحسين والحجة أصل بتتجدد ونرمم حتى الحوائط المزخرفة اللي كانت فوق الرخام خربوها.. اكتب عندك يابني أثر تاني خرج من السجلات خلاص بعد مصيبة الجامع الأزهر”.

 

وردت مصادر في وزارة السياحة والآثار قائلة إن مسجد الإمام الحسين ليس مسجل ككل في عداد الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية بوزارة السياحة، وإنما المسجل بالمسجد هي المئذنة والباب الأخضر الذي يوجد بجوار القبة فقط اما باقي المسجد فهو غير مسجل؛وذلك لأنه حدثت به العديد من التدخلات وأعمال الإضافات في عصور لاحقة وسابقة عن العصر الحالي، والترميمات الموجودة في جميع الصور المتداولة لم تؤثر على المسجد لأنه غير مسجل ككل داخل عداد الآثار.

وأشار المصدر، إلى أن أعمال الترميم في مسجد الحسين، توالت خلال العصور المختلفة الماضية ومنها في عهد الخديوي إسماعيل، الذي أمر بتجديد المسجد وتوسعته، وكذلك في عهد الخديوي عباس حلمي الثاني، الذي أنشأ قاعة الآثار النبوية عام 1893 ميلادي، والتي يزين جدرانها الرخام المزخرف بالبسملة، وسورة الشرح، ونص كتابي يشرح ما هو محفوظ من آثار النبي محمد صلى الله عليه وسلم

ويعد مسجد الإمام الحسين، من أهم المزارات السياحية الدينية، إذ يتوافد عليه السياح من جميع أنحاء العالم، ويتزين خلال شهر رمضان بالأنوار وأنواع الزينة المختلفة، بالإضافة إلى حلقات الذكر من ابتهالات وتوشيح والتي تضفي نفحات روحانية فريدة من نوعها في قلب القاهرة.

أعلنت وزارة الأوقاف المصرية، إغلاق مسجد الإمام الحسين أحد أكبر مساجد العاصمة القاهرة حتى نهاية شهر رمضان.

قال مصدر مسؤول بالوزارة، إن القرار جاء نظرا لأعمال الترميم والصيانة اللازمة، التي يتم إجراؤها خلال هذه الفترة داخل المسجد.

ويقع مسجد الإمام الحسين في القاهرة القديمة، في حي الجمالية، وفي مقابله يوجد المسجد الأزهر، وبجواره “خان الخليلي” الشهير، وهو أحد المزارات الدينية الشهيرة في القاهرة، ويتوافد عليه المئات يوميا للصلاة والزيارة.

وفي وقت سابق بدأت الهيئة الهندسية في مصر في تنفيذ أعمال تطوير واجهات المباني بمنطقة الحسين، ضمن مشروع إعادة إحياء القاهرة التاريخية، المكلف بها صندوق التنمية الحضرية.

ووجه الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، بترميم وتجديد مقامات وأضرحة “آل البيت”، ووجّه أيضا بتطوير كافة الطرق والميادين والمرافق المحيطة والمؤدية لتلك المواقع.

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك