الثلاثاء - الموافق 07 فبراير 2023م

صـــديقى… الســينارست – قصة قصــــيرة بقلم : جمال زرد

صديقي ماهرسينارست وكاتب مسرحى مغمور…يكتب مسرحيات وسيناريوهات لأفلام سينمائية … فى أ قل من عشر سنوات أصبح نجما ساطعا فى سماء الأدب المصرى ….والغريب أن ماحدث معة كان مجرد صدفه.. حيث كانت أحدى الفرق المسرحية والتى يشكلها بعد الهواة من أبناء الريف المصرى… تعرض لة مسرحية د رامية عن الحياة تسمى ” الوليمه “…. وكان يتفرج على المسرحية بين المشاهدين تاشر مصرى عاد الى مصر يعد سنوات بالغربة خارج مصر ليفتح بأموالة دار تشر … فأعجب بالنص المسرحى فسأل صديقى من كاتب هذة المسرحية والذى كان يجلس بجوارة .. فأجاب صديقى بلا فخر أنا كاتب المسرحية….. فتعاقد معة على نشر المسرحية بمبلغ بغس جنيهات معدودة…. فخرجت المسرحية الى حيز الوجود … بل وطبعت أكثر من طبعة بل وصل شهرتها أنها ترجمت الى عدة لغات أجنبية لقد كان صديقى ماهرغى الاربعين من العمرعندما وصلت شهرتة الى عنان السماءفى وقت لايتوقع هو نفسة تلك الشهرة …… وها هو أصبحت مؤلفاتة الأكثر مبيعا ……فكان نجاحا تجاريا لصاحب دور النشر وأدبيا له ….. بل توقع لة النقاد مزيدا من النجاح فى أعماله …بعد أن تأكدوا أنه كاتب مسرحى خاصة بعد حصولة على أكثر من جائز ة أدبيه صديقى ماهر دائما أنسان متواضع فالبرغم من الشهرة والمجد الذى وصل اليهم فهو مازال يعيش حياتة فى منزل بسيط بأحدى قرى الريف المصرى ”
تـــــــمـــت

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك