الثلاثاء - الموافق 13 أبريل 2021م

شباب الثورة يدين جريمة حرق الطفل الفلسطيني (علي) على يد العصابات الصهيونية

محمد عبد الغنى شادى المنسق الإعلامى لتحالف شباب الثورة

أدان تحالف شباب الثورة بقيادة حاتم سليم الجريمة البشعة التي ارتكبها مستوطنون إسرائيليون فجر اليوم الجمعة بقرية دوما جنوب نابلس وراح ضحيتها طفل فلسطيني رضيع حرقاً عندما  أقدموا علي إحراق منزل لعائلة فلسطينية مما أسفر عن استشهاد رضيع فلسطيني وإصابة شقيقه ‘4 سنوات’ ووالديه بحروق خطيرة.

وقال محمد عبد الغنى شادى المنسق الإعلامى لتحالف شباب الثورة فى بيان للتحالف  إن تلك الجريمة المروعة على يد العصابات الصهيونية انتهكت كل القوانين والأعراف الدولية والقيم الإنسانية، مؤكداً على أن “إسرائيل” لم تضع يوماً اعتباراً لتلك القيم والقوانين داعيا ً  الحكومات والبرلمانات العربية والدولية إلى التحرك العاجل لوقف الانتهاكات “الإسرائيلية” المتكررة.

وأضاف عبد الغنى شادى  إن عصابات المستوطنين تمارس أبشع أنواع الإرهاب والقتل والتنكيل بحق الشعب الفلسطيني الشقيق بحماية من سلطات الاحتلال “الإسرائيلي”، مطالباً المجتمع الدولي بالتحرك العاجل لوقف آلة الإرهاب “الإسرائيلية” وعدم الاكتفاء ببيانات الشجب والاستنكار.

وطالب المنسق الإعلامى لتحالف شباب الثورة إلى تقديم الجناة والمسؤولين “الإسرائيليين” إلى محكمة الجنايات الدولية ومحاكمتهم على الجرائم التي يرتكبوها بحق الإنسانية، مضيفاً أن استمرار الصمت الدولي تجاه بطش الآلة “الإسرائيلية” جعلها تتمادى في نهج الإرهاب والاعتداءات ضد الفلسطينيين.

 

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك