الأحد - الموافق 04 ديسمبر 2022م

شاشة الناقد

فساد على جانبي القانون

‫على طريقة أن الفيلم الأميركي لا يحتاج إلى جوائز حتى ولو كان جيّدًا، مر فيلم «سيكاريو» خلال عرضه في مهرجان «كان» مع تقدير موضعي للنقاد وتجاهل كامل من قِبل لجنة التحكيم. قبله في هذا الشأن فيلم كلينت ايستوود «ميستيك ريفر» (2003) على كل قوّته. حتى فيلم فرنسيس فورد كوبولا الشامخ «سفر الرؤيا الآن» الذي فاز بسعفة «كان» سنة 1979 كان عليه أن يقبل مناصفة فيلم مضج ومتكلّف للألماني فولكر شلندروف (الجيد عادة) «ضارب الطبل».‬

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك