الجمعة - الموافق 20 يوليو 2018م

سوريا … الله حاميها

كتبت :-هانم داود

،سوريا فى قلوبنا ونصب أعيننا،سوريا ندعوا لشبعها بالأمان وأن ينعم كل طفل وكل فتاه وكل إمرأه بالأمن والاستقراروالعيش عيشه كريمه
وتعتبر سوريا ما تعرضت له بـ العدوان الثلاثى الذى تعرضت له مصر فى العام 1956، .وإنتصار مصرعام 1956 على بريطانيا وفرنسا وإسرائيل،
ما يحدث فى سوريا من أمريكا وبريطانيا وفرنسا،إستعمار بكل ما تحمله الكلمه من معنى،وإهدار قوى الدوله وتمزيق بنيتها التحيه وإنهيار إقتصاد سوريا،ليس الهدف القضاء على رئيس سوريا ولكن الهدف دمار وتمزيق سوريا تحت أى حجه وأى مسمى
/أدانت كوبا العدوان الثلاثى على سوريا انتهاكا سافرا للقانون الدولى وميثاق الأمم المتحدة
و/دعت طهران المنظمات الدولية لإدانة العدوان الثلاثى على سوريا،
لكن رحبت الخارجية التركية بالعملية العسكرية أى بالعدوان الثلاثي التي نفذتها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا ضد النظام السوري ردا في محله ردا على الهجوم الكيميائي المزعوم في دوما بالغوطة الشرقية

وتؤيد بعض الدول العربيه الضربه على سوريا للتخلص من منشأت سوريا النوويه الأسلحة الكيميائية
وبعض الدول لا تؤيد الضربه وأنه كان من المفروض أولا من بعثه للتحقق من ضرب الغوطة الشرقية بالكيماوى

والعدوان الثلاثى على سوريا هدفه تحطيم قوى الأسد فى محاربته للإرهاب لأنهم هم من يمول الارهاب ضد العرب عموما،
كما أن دمار سوريا يعنى دمار الكثير من الدول العربيه من بعدها
هذا لمصلحه اسرائيل وأطماعها فى المنطقه
ليس القضاء على زعيم لأى سبب،لا يكون بتشريد أبناء البلد فى الدول المختلفه وحرمانهم من العيش فى بلادهم فى رغد وهناء

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك