الإثنين - الموافق 18 يناير 2021م

سورة الهمزة

** نزلت في الوليد بن المغيرة ، كان يغتاب النبي – صلى الله عليه وسلم – من ورائه ويطعن عليه في وجهه .. وهي عامة في حق كل من هذه صفته ..

ويل لكل همزة لمزة “.. شر وهلاك لكل مغتاب للناس, طعان فيهم ..الهمزة ” الذي يؤذي جليسه بسوء اللفظ و ” اللمزة ” الذي يومض بعينه ويشير برأسه ، ويرمز بحاجبه..

” الذي جمع مالا وعدده “.. الذي جمع مالا, وأحصاه.

” يحسب أن ماله أخلده “.. يظن أنه ضمن لنفسه بهذا المال الذي جمعه, الخلود في الدنيا والإفلات من الحساب

” كلا لينبذن في الحطمة .. ليس الأمر كما ظن, ليطرحن في النار التي تهشم كل ما يلقى فيها.

” وما أدراك ما الحطمة “.. وما أدراك -يا محمد- ما حقيقة النار؟

” نار الله الموقدة “.. إنها نار الله الموقدة

” التي تطلع على الأفئدة “.. التي من شدتها تنفذ من الأجسام إلى القلوب.

” إنها عليهم مؤصدة “.. إنها عليهم مطبقة

في عمد ممددة; لئلا يخرجوا منها.

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك