السبت - الموافق 17 أبريل 2021م

سلطنه عمان تجسيد دائم لقيمه السلام

السلطان قابوس بن سعيد

السلطان قابوس بن سعيد

كتب :- محمد زكي

يعيد التاريخ نفسه دائما  مسترسلاً قيمة  سلطنه عُمان التاريخية والحضارية منذ أزل العصور في توالي حركة الأجيال، والتي من أصلابهم خرجت رجالاً أكثر حبا للوئام والسلام ويجسدونه كنظام حياة داخلياً وخارجياً قولاً وفعلاً، من أجل مواصلة رحلة العطاء والإنجاز وفق

استراتيجيات داعمة للسلام في الخيمة العالمية في هذا الوطن الشامخ كشموخ جباله، والساطع بنوره الأبيض على كافة أرجاء بساط هذا الكون الواسع من خلال صياغة عقداً جميلاً ملهماً مطرزاً بأجنحة النسور العمانية تجوب العالم شرقاً وغرباً، بمطلب تحقيق الحب والوئام والسلام بسلة العطاء في هذا الفضاء المفتوح، من منطلق أن السلام هو الضمان الوحيد في عدم فناء الأجيال، وضمان الأمن والأمان و الاستقرار بالأوطان والذي من خلال بوابته تستطيع الشعوب بكافة أطيافها المتنوعة أن تشكل ملحمة عطاء في أحلامها بعيدا عن البغضاء والخوف في نسج خيوط الحب والتكاتف والتعاضد فيما بينها ، بهدف البناء والتعمير وتحقيق التقدم والازدهار المطلوب في أوطانهم، لاسيما في ظل الصراعات المخيفة التي تعصف بالمنطقة خلال هذه الفترة الزمنية العصيبة والتي باتت على أثرها المنطقة على مفترق الطرق، ومن رحم تلك المعطيات الشائكة والظروف الصعبة التي تمر بها المنطقة والتي بلا شك لا تخفى على أحد، تتقلد عُمان اليوم بكل فخر موقعها التاريخي والحضاري من خلال منهجيتها الثابتة بالتوجه القائم “ادفع بالتي هي أحسن” في نشر الحب والوئام والسلام لتكون مرجعاً محورياً من قبل قيادات العالم في أن تكون الوسيط الفعال على كافة المحاور والعقبات الشائكة التي تشهدها المنطقة خلال هذه الفترة الزمنية في لملمة نقاط الاختلاف في الصراعات القائمة وبلورتها على شكل مقترحات في تقريب وجهات لتلك الدول من أجل تحقيق السلام بعيدا عن شبح الحروب وويلاتها على الشعوب عامة والتنمية خاصة في تلك الأوطان، نعم نقولها ونؤكدها وبرهنتها المعطيات بكل فخر واعتزاز بحكمة السلطان قابوس بن سعيد  سلطان عمان  ، فكلما تقدم الزمن بمعطياته يزداد هذا الوطن سموا وعلوا ورفعة وتوهجا بين شعوب العالم وقياداته ويزدادون أيضاً احتراما له.

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك