الجمعة - الموافق 16 أبريل 2021م

سحر الزارعي- الأمين العام المساعد لجائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي تكتب : فوتوغرافيا .. رحلتنا معكم في المحطة رقم 150

سحر الزارعي الأمين العام المساعد لجائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي

لم يتوقع الكثيرون من المتابعين أن تستمر زاوية “فوتوغرافيا” التي تقدّمها لكم جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي، لمدة 150 أسبوعاً أي مايقارب ثلاثة أعوامٍ متتالية، وهذا دون أدنى شكٍ إنجازٌ كبير وله أسبابه وأسراره أيضاً.

من أهم الأسباب التي ساعدت على استمرارية هذه الزاوية هي التفاعل الصحي مع الأفكار والمواضيع والأطروحات التي نقدّمها في شتّى المجالات الفنية والثقافية والفكرية، التفاعل الصحي أعني به هنا التفاعل المؤيد للأفكار المنشورة والمعارض لها أيضاً ! فأنا لا أكتبُ بنية فرض الرأي أو تأطير الأفكار أو التنظير الفني والثقافي أو حتى التفريق بين الصواب والخطأ، بل الهدف الرئيسي هو تعزيز حالة الحراك والنقاش وتبادل الأفكار والتجارب والرؤى ووجهات النظر في كافة القضايا الحيوية المعاصرة، لنعرض للقارئ لوحة خلاّبة الألوان متنوّعة المناظر تجتمع فيها عدة مدارس فنية وثقافية.

في الفنون بشكلٍ خاص يجب أن تكون واسع الاطلاع متقبّلاً لكل الاختلافات متذوّقاً لما تحب ولما تكره أيضاً، فهذا يثري من قريحتك ويجعل أفقك أوسع وتجربتك أقوى وأعمق، لقد عرضتُ على مدار 150 أسبوعاً الكثير من أفكاري وتجاربي لكني بالمقابل عرضتُ أيضاً العديد من الأفكار والاقتراحات التي أختلف معها بل والانتقادات التي وصلتني، أنا أؤمن تماماً بضرورة عرض الرأي الآخر لأني أعتبره مكمّلاً للصورة وموضّحاً لها، ولأني شخصياً أستفيد من نقاشي للأفكار والرؤى التي لا تروقني أكثر بكثير من غوصي في البحار المألوفة وحواري مع العقول والأقلام التي توافقني الرأي.

اليوم أحتفل معكم ليس بالرقم الذي حققناه فحسب، بل بالأثر الكبير والعلامة الفارقة لأصداء هذا المنبر والقضايا التي أثارها ومدى الفارق الواضح الذي بدا جلياً لكل المتابعين على المستوى الفردي والجماعي، وعلى مستوى النشاط الفكري والمخزون المعرفي والممارسة العملية للفنون وبخاصة فن التصوير الضوئي، فنسبة المنضمّين لهذا العالم في تزايد كما هي نسبة المبدعين والمتألقين أيضاً، عدا عن تصاعد عدد المدربين المؤثرين وإن كان لم يصل بعد للمطلوب كمّاً وكيفاً، إلا أن الأجواء العامة تبشّر بالخير.

ولا أنسى من زاويةٍ أخرى أن أشيد بحجم الالتفاف حول الجائزة وتقدير مجهوداتها وعلاقة الشراكة معها التي ينتهجها المصورون ونسعد بها لأنها تقودنا نحو صناعة مستقبلٍ أجمل يلعب فيه الفن دوره الريادي في بناء الحضارة وتعزيز القيم والمبادئ ونشر ثقافة الجمال وتقويم الأخطاء وتقديم الإضافة القيّمة للبشرية من خلال القيام بالواجب الإنساني والأخلاقي.

لكل من ساهم ولو بكلمة في التفاعل مع مانقدّمه، بطاقة شكرٍ ننسجها لكم بكل محبةٍ وتقدير ونهيب بكم أن تستمروا في منظومة العطاء المشترك فنجاحنا أنتم من أهم أسبابه.

فلاش

كلما فهمنا الطريق أكثر كلما عرفنا أنه مازال طويلاً

 

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك