الخميس - الموافق 06 أكتوبر 2022م

زيادة المعاشات والعلاوات هل يكفي لمواجهة التضخم ؟!

تقرير – محمد عيد

وفقا لتحليل بيانات الجهاز المركزي للإحصاء، فقد بلغ متوسط معدل التضخم خلال الشهور الستة التالية لقرار تحرير سعر الصرف في ٣ نوفمبر الماضي 28.5%، أي أن القيمة الحقيقية لدخل المواطن المتوسط أصبحت 71.5% من القيمة النقدية لراتبه وفقا لأسعار السوق…

ويشير العديد من الاقتصاديين إلى أن الإجراءات التعويضية الأخيرة، رغم ضخامة تكلفتها، ستقدم للمواطن مبالغ تقل عن حجم ما فقده في موجة التضخم الأخيرة، كما يظهر من حساب مبدئي لقيمة تلك التعويضات مقارنة بنزيف القيمة الحقيقية للأجور تحت وطأة التضخم…

رغم أن حزمة الدعم الإضافية التي أقرتها الحكومة أمس الأول بقيمة تراوحت بين ٤٣- ٤٦ مليار جنيه، تبدو وقد حققت أهدافها على المستوى الجماهيري في إحداث نوع من الارتياح في أوساط قطاعات واسعة من العاملين وأصحاب المعاشات الذين تحملوا خلال الشهور الماضية وطأة قرار تحرير سعر الصرف، إلا أن تلك القرارات في المقابل، وبحسب العديد من التحليلات المتعمقة، لا تبدو كافية لكبح جماح التضخم، وتأثيراته الممتدة على العديد من الطبقات الاجتماعية، لاسيما الطبقة المتوسطة والفقيرة، خاصة وأن بعض التقديرات تربط بين صدور تلك القرارات الحكومية، وبين حزمة قرارات صعبة مرتقبة خلال أشهر الصيف، تمثل الموجة الثانية من الإصلاحات الاقتصادية والتي ستتضمن رفع أسعار الكهرباء والبنزين والسولار بجانب أسعار العديد من الخدمات العامة، وهو ما يعني موجة تضخمية جديدة، تفاقم المعدلات القياسية الراهنة…

فبافتراض أن موظفا حكوميا يحصل على الحد الأقصى للشريحة الثالثة من ممولي الضرائب، فإن دخله الشهري يصل إلى 3956 جنيها، وسيحصل هذا المواطن على 151 جنيها من قيمة الضرائب التي كانت تُحصل منه تحت نظام الخصم الضريبي، وفي أعلى الافتراضات لعلاوة الغلاء فهي لن تتجاوز الحد الأقصى الذي أعلنته الحكومة عند 130 جنيه…

وبجمع هذه الامتيازات وحسابها كنسبة من القيمة التي خسرها الموظف من راتبه بسبب التضخم، فإن الحكومة ستعوض هذا الموظف بنحو 24.9% مما فقده بسبب الغلاء، وكذلك الحال بالنسبة لأصحاب المعاشات، فبافتراض أن صاحب معاش يحصل على 3670 جنيها، ومع تطبيق نسبة الزيادة التي قررتها الحكومة للمعاشات ضمن إجراءتها أمس بنسبة %15 المقبل بدءا من يوليو، فإن هذه القيمة ستزيد بنحو 550.5 جنيه تمثل الحد الأقصى للزيادة الجديدة، بينما فقد صاحب هذا المعاش 1046 جنيها بسبب غلاء الأسعار، بمعنى آخر فإن الحكومة ستعوض صاحب المعاش بنحو  (52.6%) مما فقده من معاشه بسبب التضخم. ..

المشكلة الجوهرية التي يعانيها المصريون حاليا، تبدو في أن نمو التضخم لم يقابله نمو فى الدخل الحقيقي نتيجة تراجع النمو الاقتصادى لأسباب عدة على رأسها ان الاستهلاك العام والخاص ما زال مستمرا فى دفع حركة النشاط فى مصر بشكل اساسى، وأن الاجراءات الاخيرة والمرتقبة تحد من معدلات الاستهلاك، فضلا عن ارتفاع معدلات البطالة خلال الفترة الماضية نتيجة الاوضاع الاقتصادية ما أضعف من متوسط الدخل الحقيقي للأسرة…

لذلك تبدو قرارات زيادة الرواتب والمعاشات في مجملها جيدة، لكنها غير كافية لحماية الطبقات المتوسطة على وجه الخصوص، وهو ما يفرض ضرورة خلق برامج حمائية جديدة لمواجهة الظروف الاقتصادية الصعبة التي تعاني منها الطبقات المتوسطة بجانب محدودي الدخل…

كما يبدو الاقتصاد المصري بحاجة إلى اجراءات أكثر فاعلية على المديين المتوسط والبعيد، فللتضخم أسباب عديدة لعل أهمها ضعف الإنتاج المحلي وعجز الميزان التجاري، لذا فإن أحد أهم العلاجات الجوهرية للجم التضخم تتمثل في زيادة الإنتاج، الأمر الذي يؤدى إلى خفض التكلفة الإنتاجية وزيادة المعروض من المنتجات وبالتالى خفض الأسعار…

كما أن أحد وسائل مواجهة التضخم تتمثل في زيادة الاستثمارات، ولعل إصدار قانون الاستثمار الجديد، بما يتضمنه من حوافز عديدة لجذب الاستثمارات قد يمثل نقطة تحول مهمة في هذا الصدد، لكن هناك حاجة ماسة إلى أن يترافق ذلك مع تطوير كامل للمنظومة التشريعية المتعلقة بمناخ الاستثمار في مصر واجراءاته…

كذلك فان منظومة التجارة الداخلية تحتاج الي إعادة هيكلة شاملة سواء علي المستوي الفني او التنظيمي او التشريعي، بما يشمل اصلاحات في الافكار و التطبيقات التي تعتمد عليها، حيث يجب ان يتم تنظيم الاسواق لإلغاء دور الوسطاء  وتشديد آليات الرقابة و العقوبات لمنع حدوث تضخم ناتج عن ضعف اجراءات الرقابة علي الاسواق وعدم تنظيمها، وهذه مسألة جوهرية وذات تأثير مباشر يمكن أن يستشعر المواطن أثرها على المدى القريب، فإقرار المزيد من العلاوات سيذهب هباء إذا لم يقترن بضوابط حقيقية للرقابة على الأسواق، والحد من الزيادة غير المبررة للأسعار، الأمر الذي يجعل تلك الزيادة في الأجور والمعاشات تذهب إلى جيوب التجار وليس إلى أيدي المواطنين …

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك