الإثنين - الموافق 06 فبراير 2023م

رواية عالم اخر الجزء الاول.. بقلم الكاتبة عبير صفوت محمود

كان يسرق النظرات إلى ما استقر أسفل اقدامة ، بعيون تسكن فى رأس فقد صوابه لأجل هذا المشهد المهيب وكأنة يخرج من غيمة مطوقة حتى قال مذعورا :
ياعالم يا هو ، بقى لى عشرين عام اقطن هاهنا بالشقة هذى ولم ارى اى شخص يدخل هذه الشقة المهجورة ، هل تستطيعون أن تبرهنوا وجود هذه الجثة ؟!
صمت الطبيب الشرعي لحظة ،فى مشهد شديد السرية ، ثم قال هامسا باذن المحقق ، مما أدعى المحقق على جعل الحضور سري .
جلس المحقق مجلس القرفصاء ، يصوب عيونة لأعلى نحو الطبيب وهو يمسك أحد اغراض الجثة قائلا :
هاهنا اول الخط .
أفصح الطبيب عن بعض الشهود والأدلة ، حتى قال رجلا بسيط كان يجلس بالجوار السفلى لكرسي المحقق قائلا :
قلت له لا تذهب يا على )لكنة ذهب .
انتبة المحقق لأقوال العجوز القانط بالأرض مستفهما :
من هو( على )وما الذى منعتة عنه ؟!
قال العجوز :ليس بيدى أن امنع الآخرين .
سئلة الطبيب: ولماذا منعته ؟!
العجوز ينفجر فى البكاء والرجفة تطوقة بشئ من الخوف والندم :
لانه….. ابنى !
المحقق : كيف ذلك ؟!
نظر العجوز إلى المحقق بعيون كانت عالم آخر دخل به المحقق ، حتى استكشف الأمر .
ما دهاكَ يا بنى ؟!
أبى أننى ادرس هذه التجارب من سنوات هل تركتنى وحدى ؟!
لكن الأب يخاف على ابنة الوحيد .
ههه أبى من الآن سيكون لك ثلاثة أبناء .
يا الهي كيف ذلك ؟!
عاد المحقق بسؤال :
ثم ؟!
الأب العجوز : بحثت عنه فى اليوم الثانى ، ولم اجده .
يقترب العجوز حيث إذن المحقق هامساً : ذهب إلى العالم الاخر .
يلوذ المحقق بالصمت قائلا بشئ من التحدى :
الم تبحث عن مخرج ؟!
انهمر العجوز فى دموع بكاءه قائلا يتهته :
كانت الدموع تقتلنى وتمزقنى ، اين انت يا على؟! اين انت ياعلى ؟! لكن ؟؟؟ ذهب على) ومات على) وقال الناس أن على) مات اثير كؤوس الخمر ، على) لم يتجرع الخمر ، على) ليس له اصدقاء ، على) لم يحب لكى يموت ، إذا كيف مات على) وانا لم اكون حينها هناك لاشهد أن على) كان وكان ، لكنت امنت وصدقت وارتاح البال .
جلس الطبيب محتارا متسائلا:
ترى اين ذهب على) فى تلك الليلة .
يجيب المحقق بسؤال :
وما سر بصمات العجوز على جسد الراحل الذى وجدناة بشقة الكهل الآخر الذى يشبة ابنه الراحل فى الهيئة .
الطبيب : حقا أنه لغز شديد التعقيد .
المحقق يعاود بسؤال :
وما سر البصمات لنفس العجوز على جسد الرجل الثالث الذى وجدناه أسفل الجسر و الذى أيضا يشبة ابنة فى نفس الهيئة أيضا .
الطبيب الشرعى يتفاجأ:
اذا هناك ثلاث جثث .
المحقق يؤكد : وطلقة واحده .
الطبيب يتعجب : كيف يموت الثلاثة رجال ؟! فى آن واحد بطلقة واحده .
المحقق الشرعى :
لم يتواجد العجوز تلك الليلة بشقتة حيث مات ابنة وحيدا ، بعد عودتة من بما يسمية العالم الاخر ، كيف وجدت بصمته أيضا على جسد إبنه إذ كان العجوز لم يتواجد حينها فى مسرح الجريمة .
المحقق بقلق :
أرى أن الألغاز زادت عن مجراها الطبيعى .
نوة الطبيب الشرعي:
هل هناك تواطأ بين الرجل العجوز وآخرين فى مقتل الثلاث رجال .
المحقق بثقة عارمة :
هذا ما سنكتشفة قريبا .
يتبع

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك