الخميس - الموافق 22 أكتوبر 2020م

روافد داعمة للأمن الغذائي والاقتصادي … تطوير صناعة منتجات العسل العُماني

مسقط، خاص:محمد زكى
في إطار اهتمام الحكومة العمانية بتنويع الموارد الداعمة للاقتصاد الوطني، وتكريس مفردات الأمن الغذائي والاقتصادي، شهدت سلطنة عُمان فعاليات سوق العسل العماني الرابع عشر بالنسخة الإلكترونية والتي اختتمت في 12 يوليو 2020.
وتعرض المنصة الإلكترونية (شهد) أصنافا عديدة من العسل تتنوع ما بين الأعسال المنتجة في المناطق الجبلية والسهول ومناطق الرعي الصحراوي والمناطق الساحلية. ومن هذه الأنواع عسل السمر، وعسل السدر، وعسل الزهور، وغيرها من منتجات الأعسال المحلية، وتم بيع أكثر من 5.5 طن من منتجات نحل العسل للنحّالين المشاركين وعددهم (36) نحّالًا من مختلف محافظات السلطنة.
وجاء تحويل فعالية سوق العسل العماني لهذا العام إلى سوق افتراضي بناءً على الظروف الاستثنائية التي تمر بها السلطنة ودول العالم بسبب جائحة تفشي فيروس كورونا (كوفيد19) .
وتسعى الحكومة العُمانية ممثلة في وزارة الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه إلى دعم تطوير هذا القطاع الذي يجتذب أعدادًا متزايدة من المواطنين وأصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة وتقديم كل ما يمكنها في هذا المجال، حيث يصل عدد النحالين العمانيين إلى نحو 4500 نحال وعدد خلايا عسل النحل إلى نحو مائة ألف خلية تنتج حوالي 500 طن من العسل العماني بأنواعه المختلفة كل عام.
وفي إطار مواصلة الجهود لتعزيز وتطوير منتجات العسل العُماني، وقّعت الوزارة اتفاقية مع الشركة العمانية الهندية للسماد وبالتعاون مع مكتب منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة “الفاو” وهيئة تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بهدف دعم مشروع تعزيز وتطوير صناعة منتجات نحل العسل في السلطنة.
يهدف المشروع إلى معالجة بعض التحديات التي تواجه صناعة منتجات نحل العسل في السلطنة بما يتماشى مع استراتيجية التنمية الزراعية والريفية 2040 وخطتها الاستثمارية والأهداف الاستراتيجية لمنظمة الأغذية والزراعة وتوفير برامج تنمية القدرات مع التركيز على الجوانب التنظيمية والتقنية.
وسيعمل مشروع تعزيز وتطوير صناعة منتجات نحل العسل في السلطنة على دعم مربي النحل من أجل بناء رؤية مشتركة وخطة عمل من خلال سلسلة من حلقات العمل التشاركية لأصحاب المصلحة المتعددين لتشجيع عمل تربية النحل على نحو مستدام واقتصادي.
كما يهدف المشروع إلى تعزيز المهارات الفنية لمربي النحل كمربين حاليين وجدد والمؤسسات ذات العلاقة بتربية النحل وذوي الدخل المحدود والمشاريع المنزلية بالإضافة إلى فنيي نحل العسل بالدوائر الزراعية مما يؤدي إلى اعتماد الممارسات الزراعية الجيدة في تربية النحل.
يذكر أن العسل العُماني قد حصل في عام 2017م على الجائزة الأولى عالميا في الفئة الفردية في مؤتمر تربية النحل الدولي والثالث عالميا في الفئة التجارية.

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك