الأحد - الموافق 21 أكتوبر 2018م

رمضان بعمان غير بقلم :- أ.سناء أحمد الحداد

وفي أول أيام رمضان الكريم يتجدد العشق القوي للاجواء الرمضانية داخل سلطنة عمان بين تقاليد وعادات عربية أصيلة يكمن سر حب عميق للتراث العماني المجيد،أواصر أخوة و عروبة تجمعنا بشعب عمان الأبي،وكل ولاية بعمان من مسندم إلى صلالة لها من النفحات الإيمانية بالشهر الفضيل حظ وفير في جو من التكافل بين جميع شرائح المجتمع مواطنين و وافدين خلال ليالي رمضان المعظم تشهد ربوع السلطنة حركة تجارية غير مسبوقة يتخللها نشاط سياحي مميز و فعاليات ثقافية راقية المعالم.
نبدأ أول الحديث بتحضيرات رمضان والتي تليها المائدة الرمضانية العمانية الشهية التي لاتخلو من جميع الحلويات والأكلات الشعبية العمانية وأهمها العيش أو المكبوس وهو طبق الأرز الشهي باللحم أو الدجاج و أحيانا مطهو بالسمك المحلي…ويتربع الوليمة الرمضانية كل أنواع المشروبات الباردة منها والساخنة نظرا لحرارة الجو بكل أرجاء السلطنة و أكثر مايشتهر به العمانيون بالخليج الشاي كرك وهو مزيج الشاي والحليب والبهارات العمانية ،وأيضا القهوة العمانية ذات الرائحة الزكية.هي اذا منتوجات عمانية طبيعية لها مذاق رفيع وجودة عالية دون أن ننسى العسل العماني المغذي والتمور المتنوعة.
وبهذه المناسبة الروحية المهمة نتوجه للعلي القدير بالدعاء لمولانا السلطان قابوس بدوام الصحة والعافية و مديد العمر وأن يحفظه الرحمن بما حفظ الذكر الحكيم وسائر الشعب العماني الشقيق بقيادة جلالة السلطان الحكيم صاحب الحكم الرشيد و الوطن العريق.

التعليقات