الجمعة - الموافق 24 سبتمبر 2021م

رقي الحب .. بقلم :- الدكتور عادل عامر

 

 

 الرّقي في الحب يكون في الترفُّعِ عن الشهوات، فلا يرى الحبيب محبوبه جسداً، ولا غاية له فيه إلا أن يكون معه، يعطي بلا مقياس ولا ينتظر المقابل، سعادته تكمن في إسعاد الطرف الآخر، مجرَّد ابتسامة من شريكه تجعله أسعد المخلوقات، وحُزن الشريك يكون ضربة مؤلمة في أعماق قلبه.

 الحبُّ رُقي في التعامل المادي، فلا تكون المادة سبباً ولا هدفاً، إنما هي غاية لتحقيق سعادة الطرف الآخر، والحب رقي في المشاعر، فلا يجرح الحبيب حبيبه ولا يؤذيه ولا يظلمه، ويرى الدّموع من الطرف الآخر كالخناجر تُمزِّق أوصاله.

الحب رقيٌّ في العطاء، فلا حدود للبذْلِ بينهما، ولا وجود لكلمة “كفى”… وهو رُقي في الأخلاق، فكلاهما يحرص على أن يرتقي بأخلاقه من أجل الطرف الثاني، ويترفّع عن أي كلمة قد تؤذي مشاعره أو أيّ كلمة لها معنيان

. الحب هو المرادف للرُّقي التّام، سُمُوٌّ لا يُقابله سُمُوّ ولا يعلوه شيء، هو قمّة الرُّقي في الاحترام والتّقدير، فكلاهما يرى أنّ الطّرف الآخر أكثر مما يستحق، وأنّه يحاول أن يرضيه فحسب.

 الحبّ رُقيّ في الخلافات، فلا تجد تجاوزاً ولا انتقاصاً من طرفٍ لآخر، وبعده يُسارع كل منهما لإرضاء الآخر، لماذا؟ لأنّه يحبّه.

 حبيبنا في بديع الحسن حيرنا بين الحياة وبين الموت غيرنا يا حبيبي فزتم بالصبر والسمع قومي واتركي الفراق واجمعي للحب  نور الشموع الذي يلمع عليك لمع  من حرقة القلب قد سالت دموع الشمع وحياة أشواقي وفؤادي إليك

 وحومه الصبر الجميل ما استحسنت حبيبي سواك  ولا صبوت إلي جميل قلبي يحدثني بأنك متلقي روحي فداك عرفت أم لم تعرف مالي سواك سوي روحي وباذل لنفسه في حب من يهواه ليس بمسرف. في كلِّ مرةٍ كنتَ ترسمُ لي فيها على حافةِ الصمت قلباً ووردةً حمراء, كنتُ أرسمُ لكَ عصفوراً وزهرةَ ياسمين, وكان عصفوري يخربشُ فوق القلب ويبعثر الوردة, فألمحكَ تتلظي.. تنشطرُ إلى نصفين, أحدهما يتلاشى مع أوراق الورد المبعثرة, والآخر يغرق في صمت حزين.

 لم يكن ما بيننا يشبه ما يكون عادة بين رجل وامرأة, ولا حتى بين امرأة وأخرى, كان شيئاً مختلفاً, شيئاً لا يشبه الاشتياق ولا تفوح منه رائحة العشق فقط, كأن بين روحينا تواطؤ غير معلن للاحتواء, هناك شيء في حضورك يأسرني ويطلقني في آن واحد, يبعثرني ويلملمني, يشيني ويعيدُ تكويني من جديد, كنتَ قطعةً باذخة من روحي المحترقة لا أرغبُ بحشرها في أفق ضيق لجسدٍ فان. كنتَ فرحاً لا يشبه الفرح. ذلك الطغيان الذي تملكه بمنتهى اللطف, ذلك الاجتياح الذي لا أملك له رديفاً, ذلك الألف الذي لم أعرف مثله يوماً, شيء يشبه النقاء, يشبه دموع الأطفال, يشبه الشمس والياسمين, ولا يشبه وردة حمراء, كأنك كنت في ثنايا الروح منذ الأزل, كأنك خلقت وترعرعت هناك, كأنك لم تغادر أبداً.

 لكنك كل مرة كنت تصر على أن تقدم لي وردتك الحمراء, وكنت أصر على أن أهديك يا حبيبي لترى ذلك البياض الرقيق الذي لا أريده أن يخدش بأي هفوة.

 وحدك دون الناس دخلتَ إلى دهاليز الروح وتجولتَ فيها بحرية من يتجول في سكنه في وحدة ليل هادئ, وحدك عرفتَ الغرف المبللة بالفرح, كما مررتَ بأخرى مسربلة بالحزن, وحدك لامستَ الروح, وعانقتَ أدق خلجاتها,

 فلماذا تصّر على أن تلوثَ شيئاً أسطورياً سرمدياً لا مثيلَ له بشيءٍ يشبه كل الأشياء التي حوله. عندما جلستَ على شغافِ القلبِ ذات حزن بحتُ لك بأنني لا أريد أن أكون محطةً تترجل منها عند وصولك إلى أخرى,

 أريد أن أظلَّ ذلك الوجع القصي في الروح, أخبرتك بأنك لا تشبه الأسماء ولا تحمل الملامح ذاتها التي يمتلكها الكل, لذلك كان علي أن أحتفظ بمشاعرك, ولذلك كان علي أن أحملك على جناحي حلم حتى لا تطأ الأرض فتدفن فيها ذلك الشعور الدافئ,

فلا تتكئ على تفصيلٍ صغيرٍ من شأنه أن يجعلكَ تشبهُ كل من حولي, ليس بالضرورة لمن يلامس الجسد أن يقتربَ من الروح, وأظنه حتمياً عليك أن تظل تلك الأسطورة التي تورق في أوردتي, وتزهر على ضفاف وجعي, ستظل زهرة ياسمين رقيقة تعتنق في روحي, لنتحرر معا من الفناء, من أجسادٍ لا ترتقي لأثير أرواح تعانق خيوط الشمس الدافئة, ولا تسمو لتكون شفيعة كروحك ولا متلألئة كذلك الدفق الهائل الذي يخترقني كلما مررت في بالي.

 دع الأجساد للأرض والروح نحو السماء, نحو السمو, حيث لا يوجد للخطيئة مكان ولا معنى. عندما زرعتَ لي الأرض ورداً, زرعتُ لك السماء نجوماً, وخيرتك بين أن ترحل, وبين أن تقتل ورودك كمداً وتنثر الياسمين.

 كنت أخشى بيني وبين نفسي أن تختار الرحيل, أحتاج إليك, أتوق لوجودك, وأحتاج إلى ذلك الشعاع الذي أشعلته في حنايا نفسي ولا أريد له أن ينطفئ فأنطفئ معه, ولا أريد أن أستفيق صباحاً لأجد نفسي وحيدةً مرة أخرى.

 أكذب إن قلت أن رحيلك صعب, إنه مستحيل، قاتل, قد يذبحني, أنا التي للمرة الأولى على امتداد العمر أجد امرأة تفهمني, يبحر في عمقي, يتمايل مع تناقضات جنوني وفزعي وارتيابي, يعزف على أوتار ظمئ, يشعلني ويطفئني في لحظة واحدة,

كيف كان لي أن أفقدك وفقدانك قد يمزق شرايين الفرح في قلبي إلى الأبد. كنت تحاول أن تجرني من يدي إلى تلك الزاوية المحرمة, ومرة تلو الأخرى رحت أشدّك برفق لتحلق معي حيث النجوم.

 أزهر الياسمين في قلبي أخيراً, وشممتُ رائحةَ الحرائق تنبعثُ من جدران قلبك, لكن رائحة الياسمين ما لبثتْ أن تغلبتْ على ذلك الدخان, ولم أعي أنك أسلمتني روحك ورحت تبحث لقلبك عن رجل أخر, لم أنتبه أنني تربعت أخيراً على عرش الأولياء في قلبك, لكن عرش الحبيبة صار شاغراً بانتظار أخرى,

 أسعدتني لحظة الانتصار, وساعات اللقاء النقي, والأحاديث الملونة حيناً والبيضاء أحياناً أخرى. وها أنت اليوم تعيدُ ترتيب وردتك الحمراء لتهديها إليها, في داخلي مأتم لموتِ شيءٍ لا أدرك كنهه تماماً, قد يكون قلبي, قد تكون روحي,

وفي عينيّ تنصلتْ دمعة أغلقتُ عليها جفوني جيداً لئلا تراك, اقتربتُ منكَ بهدوءٍ لا يشي بالزوابع التي تجتاحُ كياني, ولا بالفقد الذي راح يحفر سراديب ظلام على حافة الروح, رسمتُ لك على صفحة وجهي ابتسامةً هادئة, وأعطيتك حزمة ياسمين, أغلقتَ عينيكَ عن دمعةٍ توشكُ أن تفضحَ عريك, وابتسمتَ بارتباكٍ

 قائلا: ما زالَ يا سمينك الأغلى على قلبي, لكنني لا أستطيع الحياة دون وردة حمراء. ولكن لكل شيء نهاية واتت النهاية وارتحلت من عالم تركتني حطام بقايا إنسان “تعرف بأن في نهاية الحروف تكمن الحكمة وفي نهاية الطعام تكمن الفائدة وفي نهاية الإنسان.

معنى الحياة إذن انتبه ! لبقايا الإنسان في داخلك. و لتعلم بأن كل ما تحتاجه بقي في قلبه. وكل ما تتمناه يكمن في عقله الملي بالحكمة. لك مني معنى من معاني العلا لَيـت العلا يَـنْـطِق حرُوفَـه وَ يَـهـزم الـصًّمتْ اللِّي سِكَنِّي

إنّ الحب شجرة يتكوّن جذرها الذي يغذّيها من الوفاء والأمانة والراحة للمحبوب، يليه ساق الاهتمام والرعاية والحنان، ثم أغصان المودة والرحمة التي تفيء على الأوراق وهي الثقة في البيت، والأمان والراحة والاطمئنان والعشق وكل تعابيره في تلك الأوراق والكلمات الجميلة، فالأوراق لا تستطيع العيش بدون تلك الأطراف من الجذر والساق والأغصان،

 فإن لم تتوافر العناصر السابقة فإن الورق سيذبل ولن يكون له أي معنى طالما أن الغذاء الذي سيصله غير كاف، وهو ما وصل إليه كثير من الناس للأسف، مما أرداهم في حالة من عدم الثقة والشك الذي يقتل تلك العلاقة الجميلة بين طرفين،

 ولذلك فإن على أي محب أو محبة البدء دائماً بتعزيز أواصر شجرة الحب من البداية، إذ يبدؤون بغرس جذر سليم قادر على مواجهة الصعاب والحياة القاسية لينمو ساق سليم، يتبعه نمو متوازن للأغصان التي ستحمل تلك المعاني الجميلة والمشاعر التي يستعجلون دائماً الحصول عليها، ولا تخفى على الجميع تلك الثمرات التي تنتج من الشجر السليم، فالشجر العفن لا يخرج ثمراً، والثمر السليم للزواج هو الأبناء والعيش الطويل والهانئ للأسرة مدى الحياة.

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك