السبت - الموافق 20 أكتوبر 2018م

دور الشعب في الحفاظ علي هويته المصرية .. بقلم :- الدكتور عادل عامر

ان الهوية المصرية قد صمدت وظلت تحتفظ بسماتها المتميزة خلال كل العصور ومع تعاقب الغزاة حتى وصلنا الى محاولات الإخوان والسلفيين لتغيير وتدمير هذه الهوية الحضارية التي تفجرت رافضة التغيير في ثوره شعبية هادرة في 30 يونيو 2013..

لابد ان نتذكر وان ندرك اننا في السنوات السبع الماضية قد رأينا مؤامرات ممنهجة وخططا لطمس الهوية المصرية التي كانت مستهدفة دائما من الغزاة لتدميرها رغبة منهم في تدمير منابع الثقافة المصرية حيث سبقت الحضارة الفرعونية العالم بإقامة الدولة المركزية في بداية عصر الأسرات سنة 3000ق.م

فقدمت الكتابة والورقة والعلم والموسيقى والطب والفلك والهندسة والحساب والكيمياء والعمارة وتعتبرها المنظمات الدولة الكبرى مصدر الحضارة البشرية كلها..

إن المحافظة على سمات هويتنا المتميزة هي مسئوليتنا جميعا ولابد ان نعتز بها وان ندرك انها تتكون من تراكم عدة حضارات وانها استطاعت الصمود في وجه كل محاولات تدميرها وبث الفتن بين اهلها وبين مواطنيها بالتفرقة بين المسيحي والمسلم وبازدراء الأديان الاخرى وبث كل صور التكفير والعنف والتطرف والقتل والكراهية

 وتحقير شأن المرأة وقهر البنات ونشر البلطجة والخيانة والفساد والتآمر مع دول اخرى عليها. والحفاظ على هويتنا هو رسالة يقوم بها كل من يحب مصر بدءا من الأسرة وخاصة المرأة والأم فهي صمام الامان في المحافظة على العادات والقيم ودورها رئيسي في تربية ابنائها على الانتماء للوطن وغرس سمات الولاء للهوية المصرية والاعتزاز بها ثم الاب كقدوة ومثل يحتذى به الابناء

 ثم يأتي دور المدرسة والمعلم والمعلمة ببث قيم الانتماء والولاء وقيم العصر والاستنارة ثم دور الجامعة في رفض كل مظاهر التخلف في السلوكيات او المظهر العام.. ثم يأتي دور الاعلام الذى عليه دور كبير في تنوير الرأي العام وبث الحقائق ونشر قيم الحداثة واستيعاب متغيرات العصر والتفكير العقلاني

وتقديم دراما ترتقى بالعقول ولا تهدم القيم ويقع دور كبير على اهل الفن والابداع والفكر الذين يمكن ان يقودوا المجتمع إلى الرقى والاخلاق ليصبح قادرًا على استيعاب رسائل الاستنارة والقيم النبيلة ورفض افكار التخلف والظلام.

تكونت الشخصية الحضارية المصرية من حصيلة كل ما مر بها واختبرته علي أرض الواقع. إن الشخصية المصرية شأنها شأن أي شخصية قومية أخري قد أصبحت اليوم مزيجا مركبا تركيبا جدليا وتاريخيا, لا تستطيع قوة أن تسحق عناصر منها أو تسلخ بعضها. لذا ننحاز إلي أن مصر مركب حضاري متعدد العناصر وأن مصر لا تعد مصر إلا بتعدديتها…بغض النظر عن الوزن النسبي لهذه العناصر.

 حرصتْ شعوبُ العالم منذُ بداية البشريّة حتّى هذا اليوم إلى المُحافظةِ على تميُّزها وتفرُّدها اجتماعيّاً، وقوميّاً، وثقافيّاً، لذلك اهتمتْ بأن يكون لها هويّةٌ تُساعدُ في الإعلاءِ من شأن الأفراد في المُجتمعات، وساهم وجود الهويّة في زيادةِ الوعي بالذّات الثقافيّة والاجتماعيّة، ممّا ساهمَ في تميُّزِ الشّعوب عن بعضهم بعضاً، فالهويّة جزءٌ لا يتجزّأ من نشأة الأفراد منذُ ولادتهم حتّى رحيلهم عن الحياة. ساهم وجود فكرة الهويّة في التّعبيرِ عن مجموعةٍ من السّمات الخاصّة بشخصيّات الأفراد؛

لأنّ الهويّة تُضيفُ للفرد الخصوصيّة والذاتيّة، كما إنّها تعتبرُ الصّورة التي تعكسُ ثقافته، ولغته، وعقيدته، وحضارته، وتاريخه، وأيضاً تُساهمُ في بناءِ جسورٍ من التّواصل بين كافة الأفراد سواءً داخل مجتمعاتهم، أو مع المُجتمعات المُختلفة عنهم اختلافاً جُزئيّاً مُعتمداً على اختلافِ اللغة، أو الثّقافة، أو الفكر، أو اختلافاً كُليّاً في كافّةِ المجالات دون استثناء.

لكل هذا، فإن مصر بدت طيلة تاريخها أمة قائمة بذاتها، نشأت على التوالي، طبقات حضارية بعضها فوق بعض، ومن ثم فإن أي محاولة لتفكيك هويتها أو اختزالها في صنف أو لون واحد محكوم عليها بالفشل الذريع، فالموروث الشعبي المصري يتمدد فيه كل هذا الزمن لتبقى قيم ومعان وألفاظ وطقوس مستمرة لا تهتز ولا تذهب.

 فعلى سبيل المثال، فإن الطقوس التي تؤدى اليوم في مقام القطب الصوفي أبو الحجاج الأقصري، هي التي كانت تؤدى في المكان ذاته في مصر المسيحية، ومن قبلها في معبد آمون بمصر الفرعونية، إذ تغيرت الكلمات والمعاني والمقاصد واستمرت الطقوس. ولهذا، ليس من قبيل المبالغة أن يقول البعض إن مصر أعطت المسيحية والإسلام من روحها.

وينطوي مفهوم الهوية على خاصية ثابتة ومستمرة للفرد أو الجماعة، وهذا إن كان من الممكن تقبله على المستوى النظري، فإن من الصعب تحققه في الواقع المعيش. لذا يدعو بعض الباحثين إلى التركيز على عملية التوحد، وليس البحث عن هوية ثابتة، لأن الأخيرة تكاد تكون مستحيلة. فالشخص الواحد ينتمي إلى هويات كثيرة، وهو ما عبر عنه أمارتيا سين حين قال: «إننا في حياتنا العادية نرى أنفسنا أعضاء لعدد متنوع من الجماعات، ونحن ننتمي إلى كل هذه الجماعات، فالشخص نفسه

يمكن أن يكون، دون أي تناقض، مواطنا أميركيا من أصل كاريبي، ويتحدر من سلالة أفريقية، ومسيحيا، وليبراليا، وهو رجل، ونباتي، وعداء للمسافات الطويلة، ومؤرخا، ومعلما، وروائيا، ومناصرا لقضايا المرأة، وطبيعيا في علاقته بالجنس الآخر. ومحبا للمسرح، ومناضلا من أجل قضايا البيئة، ومشجعا للعبة التنس، وعازفا لموسيقى الجاز، وشديد الإيمان بالرأي الذي يقول

 إن هناك مخلوقات ذكية في الفضاء الخارجي». وهذا التعدد في الهويات يتكرر لدى كل فرد على وجه الأرض، بما يجعل الإنسان موزعا طيلة الوقت بين انتماءات متقاطعة ومتشابكة، ومتباينة أحيانا. وقد يشترك الفرد في انتماء أو أكثر من فرد آخر، لكنهما يكونان في الوقت ذاته متناقضين ومتنافرين في انتماءات أخرى، وهذا في شبكة اجتماعية غير منتظمة.

 ونظرا لهذا التعقيد، حاولت بعض الدراسات الاجتماعية والاقتصادية أن تمارس نوعا من التجنيب أو الاختزال لـ«الهوية» عبر سبيلين:

لأول هو «الإغفال» بمعنى التجاهل والإهمال الكلي لتأثير أي شعور مشترك بالهوية على سلوكيات واختيارات التجمعات البشرية، والتعامل مع كل فرد كأنه «كل متكامل» منبت الصلة عن غيره، ويعمل ويتحرك في جزيرة منعزلة.

أما الثاني فهو «الانتماء الأحادي أو المنفرد» الذي يعني النظر إلى كل فرد كأنه لا ينتمي إلا إلى جماعة واحدة، يعطيها ولاءه.

والصراع حول الهوية آفة عرفتها البشرية طيلة تاريخها المديد، بدءا من التناحرات العشائرية والقبلية وحتى صراع الدول والإمبراطوريات والحضارات. وصراع الحضارات هو المشهد الأخير في استخدام الهوية كرأس حربة ضد «الآخر». وهذه حالة عامة لا سبيل لنكرانها. كي يصدق على أي هوية لأية جماعة بشرية هذا الاسم لا بد لها من وجود مكونات، أو مقومات تمكنها من البقاء والمنافسة والاستمرارية

 وهذه المكونات تتلخص في وجود عقيدة واحدة يؤمن بها أفراد هذا المجتمع، وتاريخ جامع لأيامه وأحواله، وآخر هذه المكونات يتمثل في ثقافة تجمع تحتها لغة أم، وعلوم وفنون، وآداب وعادات وأعراف، والناظر في هويتنا المصرية يلحظ بشكل قوي وجود هذه الثلاث

إن التاريخ هو الملهم بلا شك للناس كافة بمختلف فئاتهم واطيافهم، والعامل المؤثر بالذات في الأجيال الناشئة، التي نركن دوماً لطاقتها وحيويتها كي تتقدم بالمجتمع إلى الأمام

لذا ينطلق الاهتمام الاعياد الوطنية والاحتفال بمناسبتها، إلى الرغبة في احياء هذا التاريخ لدى الشباب من جيل اليوم، لتوعيتهم به

 وحفزهم للمشاركة في تأمل التجارب التاريخية الثقافية والاجتماعية، والاستفادة منها في ربط الماضي بالحاضر واكتساب مهارة صياغة المستقبل، لذا كم كانت المناسبة في هذا العام بأمس الحاجة للفعاليات والأنشطة التي تبعث على الاعتزاز بالهوية الوطنية

التعليقات