السبت - الموافق 01 أكتوبر 2022م

خلال القمة العالمية للذكاء الاصطناعي.. “سدايا” والاتحاد الدولي للاتصالات يوقعان اتفاقاً لتطوير إطار عمل دولي لقياس جاهزية الذكاء الاصطناعي

محمد زكى

وقعت الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي “سدايا” اتفاقية مع الاتحاد الدولي للاتصالات “ITU” لتطوير إطار عمل عالمي لقياس جاهزية الذكاء الاصطناعي من شأنه مساعدة دول العالم على مشاركة وتبني أفضل ممارسات الذكاء الاصطناعي، والأطر التنظيمية والإصلاحات المؤسسية اللازمة للبلدان لتسخير إمكانيات الذكاء الاصطناعي كافة من أجل خدمة البشرية.
جاء ذلك خلال أعمال القمة العالمية للذكاء الاصطناعي في نسختها الثانية المنعقدة في مركز الملك عبدالعزيز للمؤتمرات بمدينة الرياض خلال المدة من 13 – 15 سبتمبر الجاري.
وستكون هذه المبادرة التي يقودها الاتحاد الدولي للاتصالات بدعم من الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي أول إطار عمل معترف به عالميًا يدعم جاهزية الدول والتعاون الدولي في مجال الذكاء الاصطناعي، فيما يدعم هذا الإطار إنشاء أدوات لتقييم جاهزية الذكاء الاصطناعي لتسليط الضوء على أفضل الممارسات الوطنية في الذكاء الاصطناعي، ومساعدة البلدان على النظر في أكثر الوسائل فعالية لاعتماد استخدام الذكاء الاصطناعي، وتطوير عملية تحديد الدروس وأفضل الممارسات لمشاركة الإصلاحات المؤسسية والتغييرات التنظيمية التي قد تكون ضرورية للبلدان لتكون في وضع أفضل لتبني الذكاء الاصطناعي لتلبية احتياجات مواطنيها على أفضل وجه مع تطوير أساليب رعاية ودعم شركات الذكاء الاصطناعي في الاقتصادات الناشئة.
وبهذه المناسبة، قال معالي رئيس الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي “سدايا” الدكتور عبدالله بن شرف الغامدي: يوفر الذكاء الاصطناعي للحكومات القدرة على أن تكون أكثر فاعلية في تقديم الخدمات للمجتمعات والأفراد في الأماكن التي تكون في أمس الحاجة إليها. واسترشاداً برؤية 2030، يقدم تميز المملكة دروسًا قوية حول كيفية استخدام الذكاء الاصطناعي لتحقيق الخير من خلال تقديم خدمات أفضل وتعزيز الجيل القادم من شركات التكنولوجيا الناشئة.
ومن جهته، قال رئيس الاتحاد الدولي للاتصالات الدكتور تشيسوب لي: ستكون هناك حاجة إلى ابتكار مستمر في الذكاء الاصطناعي لتحقيق أهداف التنمية المستدامة (SDGs) وسيساعد هذا الإطار في تكافؤ الفرص بين دول العالم بما يسمح بتعلم أفضل الممارسات لاستخدام الذكاء الاصطناعي ليكون أكثر فاعلية مع موارد كل دولة ومساعدتها في تعزيز النمو الاقتصادي من خلال دعم الشركات الناشئة في مجال الذكاء الاصطناعي داخل حدودها.
وتأتي هذه المذكرة في إطار توافق وجهات النظر بين “سدايا” والاتحاد الدولي للاتصالات بأهمية مشاركة وتبني أفضل الممارسات العالمية والأفكار حول تطورات التقنيات من أجل تسخير قدرات الذكاء الاصطناعي لخدمة البشرية، حيث يمكن إجراء المقارنات المعيارية لفهم أين يُستخدَم الذكاء الاصطناعي بشكل أكثر فاعلية، ويمكن لأي دولة في العالم أن تفهم كيفية تعزيز ودعم الشركات الناشئة القائمة على الذكاء الاصطناعي لبناء اقتصادها الخاص بالذكاء الاصطناعي.

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك