السبت - الموافق 28 مايو 2022م

ختان الاناث .. بقلم هانم داود

ختان الإناث أي تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية كما أعلنت مُنظمة الصحَّة العالميَّة على أنه عملية تتضمن إزالة جزئية أو كلية للأعضاء التناسلية الأنثوية دون وجود سبب طبي لذلك

إزالة غطاء البظر وحشفته، واستئصال الشفرين الصغيرين والكبيرين، وختم الفرج (غلقه)، بحيثُ لا يُترك إلَّا فتحة صغيرة لِلسماح بِمُرور البول ودماء الحيض، وفتح المهبل لِلسماح بِالجماع والإنجاب وهى تتم تخدير موضعي ويُستخدم موس أي تعقيم أو تطهير لتلك الأدوات المُستخدمة في هذه العملية.

علامة من علامات الطهارة والعفَّة والتواضع
مُحاولة للتحكُّم بِالحياة الجنسيَّة لِلمرأة،وإنَّ عدم الإتيان به يُعرِّضُ بناتهنَّ إلى العار

ختان الإناث في أكثر من 27 دولة في أفريقيا ويوجد بأعداد أقل في آسيا وبقية مناطق الشرق الأوسط

قضية ختان الإناث عادات وتقاليد وليست قضيه دينية،أي أن ختان الإناث من قبيل العادات وليس من قبيل الشعائر،الختان يسبب أضراره الطبية والنفسية

ختان الفتيات القطع معناه الشق وليس الاستئصال،لا يوصي بالختان باستخدام الليزر، هذه هي عمليات لا رجعة فيها
الأكثر شيوعاً بعد الختان هو النزيف والجراثيم
،الختان يحتاج الى طبيبه متخصصه،

قال الإمام الماوردي: “هو قطع جلدةٍ تكون في أعلى الفرج كالنواة أو كعرف الديك، قطع هذه الجلدة المستعلية دون استئصالها”. انتهى من “فتح الباري” (10/ 340). وقال الإمام النووي في “المجموع” (3/ 148): [هو قطع أدنى جزءٍ من الجلدة التي في أعلى الفرج].

جاء في السنة ما يدل على مشروعية الختان للنساء فقد كان في المدينة امرأة تختن فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم : ( لا تنهكي ؛ فإن ذلك أحظى للمرأة وأحب إلى البعل ) رواه أبو داود ( 5271 )

عن النبي -صلى الله عليه وسلم-: (الخِتانُ سُنَّةٌ لِلرِّجالِ، مَكرُمَةٌ لِلنِّساءِ
في صحيح مسلم قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (الْفِطْرَةُ خَمْسٌ -أَوْ خَمْسٌ مِنَ الفِطْرَةِ- الخِتانُ، والاسْتِحْدادُ، وتَقْلِيمُ الأظْفارِ، ونَتْفُ الإبِطِ، وقَصُّ الشَّارِبِ)،
وصححه الشيخ الألباني في ” صحيح أبي داود ” قال -تعالى-: (ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا
و.ما رواه مسلم في صحيحه عن عائشة أم المؤمنين عندما سُئلت عن وجوب الغسل، فأجابت بقول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (إذا مَسَّ الْخِتَانُ الْخِتَانَ فَقَدْ وَجَبَ الْغُسْلُ)،

يرى الكثير من الفقهاء أن الحديث الضعيف الوارد عن أم عطية -رضي الله عنها-: (أنَّ امرأةً كانت تختِنُ بالمدينةِ فقال لها النبيُّ -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ-: لا تُنهِكي فإنَّ ذلك أحظى للمرأةِ وأحبُ إلى البَعلِ).

عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (أنه عقَّ عن الحسنِ والحُسينِ وختنَهُما لسبعةِ أيامٍ
يعد الاختتان علامة الاتباع للملة الإبراهيمية الحنيفة.
لابد من ختان الذكور
وآخيرا يرى البعض لابد من ختان الاناث ليس لحجب الشهوه الجنسيه ،لا طبعا حيث توجد من النساء أجريت لهم عمليه الختان،وهم من أهل الزنى ،شهوه المرأه وتحجيمها يخضع للكرامه وتربيه الأسره تربيه صحيحه لبناتها،
الختان للنساء نظافه ،ويجب أن يكون عند طبيبه وأجهزه معقمه بعد تحليل السكر وبعض الامراض للفتاه ليرى المعالج هل تستطيع تحمل الختان
الختان يمنع ما يسمى ” نوبة البظر ” ، وهو تهيج عند النساء المصابات بالضنى [ مرض نسائي ] .
الختان يمنع الغلمة الشديدة التي تنتج عن تهيج البظر ويرافقها تخبط بالحركة ،
فوائد الختان الصحية للإناث كما ينصح الاطباء
ومنع الروائح الكريهة التي تنتج عن تراكم اللخن (النتن) تحت القلفة ،وذهاب الغلمة والشبق عند النساء وتعني شدة الشهوة والانشغال بها والإفراط فيها ،انخفاض نسبة التهابات المجاري التناسلية وانخفاض معدل التهابات المجاري البولية .
والبعض الاخر يرى تجريم ختان الإناث وأصبح ليس مجرد عادة سيئة مضرة للصحة بل أصبح جريمة يعاقب عليها القانون.

 

 

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك