السبت - الموافق 16 أكتوبر 2021م

حياة كريمة لأهل الصعيد … بقلم ياسمين مجدي عبده

لا يصح إلا الصحيح مقولة قديمة يعمل بها أجدادنا منذ قديم الأزل ففعلاً لا يصح أن يكون هناك تقدم اجتماعي أواقتصادي إلا على أيدي أناس ينعمون بحياة كريمة آدمية على أرض المحروسة

فقد آمن الرئيس عبد الفتاح السيسي بمقولة” ما استحق أن يولد من عاش لنفسه فقط فمنذ أن تولى أمور البلاد يحمل على عاتقه هم المواطن المصري من أجل علاج كل من يعاني من أمراض حتى يكون كل سكان مصر بصحة جيدة إلى معيشتهم التي دشن من أجلها مبادرة “حياة كريمة” فكان عندما يمر على أماكن العشوئيات في مصر التي ملأت القاهرة كان يحزن لكنه أقسم أن تكن مصر خالية من العشوائيات فبدأ بالشمال أولاً بدأ بانشاء مدن ومشاريع تغطي محافظات شمال الوادي و الدلتا فأنشأ مدن جديدة شقق سكنية آمنة لهؤلاء اللذين كانو يعانوتلك الحياة الغير آدمية حتى تكن وجهة حضارية مشرفة لأي زائر من الخارج ولكنه لم يكتفي بالمدينة فقط لكن تطرق للقرى والنجوع في الصعيد بوصول مبادرة حياة كريمة إليهم

بدأ العمل منذ ما يقرب من شهر في مدن الصعيد وسط فرح من صعيدي مصر فالرجل الصعيدي يقف كالصخر أمام الصعاب من هنا كان لابد من أن يحيا حياة كريمة مثل أهالينا في الوجه البحري فكان لابد من أن نشملهم بعين الرعاية العطف من مشاريع سكنية لمشاريع تعليمية وترفيهية ووحدات صحية حتى لا ينقصهم شيء فكل ما يحتاجهع يجده لأن الرجل الصعيدي يستحق منا الاحترام هو و أطفاله الذين هم شباب المستقبل سيساهمون في بناء مصر الجديدة واستعادة مكانتها أمام العالم

 

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك