الجمعة - الموافق 17 يناير 2020م

حكايات الغلابة .. بقلم الكاتبة : سمية الجعفري (بنت النور)

ناس مرميه ، ع الرصيف ..
بتنهش في جَدْتهُم الشمس ، في عز الصيف ..
و في الشتا بتكتك م البرد ، و تقول يا لطيف ..
و ناس مش لاقيه ، حق الرغيف ..
يتقضي جوعها نوم ،
و جوع البطن مخيف ..
وناس بتاكل م الزبالة ، بتدور على لقمة ناشفة ..
تسد جوعها و جوع ولادها ، تبقى غدوة و لا عشوة ..
و ناس بتمد إيدها ، و حالتها حالة ..
الله يباركلك ، إديني و لو جنية ، الدنيا جيا عليا ، ما بقتش عارف اعمل إيه ؟؟
وعيال واقفة ، في الإشارة ..
ورد يا هانم ، فل يا بيه ..
يبصله البيه ، و هو بيشرب السيجارة ..
امشي يا له ، و يقفل الشباك في وشه ، بكل حقارة ..
ينكسر قلب الوله ، وتنزل دمعته ، بحسرة و بمرارة ..
تتفتح الإشارة ، و يدوس البيه بنزين ، و فاكر كسرة القلب شطارة ..
و ست غلبانة ، بتجري ورا الأتوبيس ..
من كتر التعب بتنهج ، وعينيها مليانة شقا ، حيارى ..
يمد الناس إيديهم و يشدوها تركب ، و السواق يزعق ، خلصينا مش ناقص فقع مرارة ..
يتكوموا الغلابة على بعضهم ، وإنكتب على وشهم ، حكايات احلام راحت ، وتنهيدة طالعة بوجع م القلب بتقول ، يا الف خسارة ..
و راجل قاعد جنب فرشته ، بيبيع طماطم ، خيار ، فجل ، حاطط إيده على خده و بيدعي ربه ، حد يشتري منه و لو خيارة ..
بيجري علي قوته و لقمته ..
عاوز يرجع لبيته بتمن عشوة ، و لو حبة بصارة ..
عدت عليه الهانم ، ريحة برفانها مفحفحة ..
قالت له اوزن إتنين كيلو خيار ، وإتنين طماطم ، و فرح الغلبان و وزن لها ..
قال لها تلاتين جنية يا هانم ، لكن الهانم فَاصلَتُه ، خَسَفْتْ تمن قوته و لقمته ..
بِكَسْرة نفس باع لها ، و قلبه مليان حسرة و مرارة ..
بتفَاصْلِيه في كام جنية !!
ده أنتي في قعدة كافيه ، بتدفعي تَبسْ عشرين جنيه ..
اما تيجي على قوت الغلبان ، دي خَسَةْ مش شطارة ..
يا ويلكم من اللي بيقول شكوته لربه ..
ع الرحمة و الإنسانية ،
يا 100 خسارة ..
يا 100 خسارة..

 

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية


Warning: Use of undefined constant sidebar - assumed 'sidebar' (this will throw an Error in a future version of PHP) in /home/alfaraen/public_html/wp-content/themes/alfaraena/sidebar.php on line 384

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك