السبت - الموافق 20 أبريل 2019م

حقوق الحيوان فى الإسلام بقلم :- سميرة عبد المنعم

 

إن الله سبحانه و تعالى لم يخلق أى شئ عبثا،بل خلق كل شئ لحكمة،و قد خلق سبحانه الإنسان و كرمه و إستخلفه فى الأرض و سخر له الكون كله بمخلوقاته لخدمته و نفعه.
و الحيوانات هى خلق من مخلوقات الله تعالى،لها حقوق و ذلك لما لها علينا من خيرات و نعم،يقول تعالى:(و الأنعام خلقها لكم فيها دفء و منافع و منها تأكلون و لكم فيها جمال حين تريحون و حين تسرحون و تحمل أثقالكم إلى بلد لم تكونوا بالغيه إلا بشق الأنفس إن ربكم لرءوف رحيم و الخيل و البغال و الحمير لتركبوها و زينة و يخلق ما لا تعلمون)،أى أن بعض الحيوانات يعد مصدر من مصادر طعامنا و شرابنا،و بعضها مصدر لملبسنا و تنقلنا،و منها من يساعدنا فى أعمالنا،كما أن لبعضها دور فى تلقيح النباتات مما يزيد الثروة الغذائية، بالإضافة إلى دور بعضها فى إنتاج الأسمدة الطبيعية و بالتالى زيادة خصوبة التربة،كما أن لبعضها دور فى مكافحة آفات المحاصيل الزراعية و صناعة بعض الأدوية،لذلك فقد وجب الرفق بها و الإحسان إليها.
و لأن رحمة الله وسعت كل شئ،فقد نهى الإسلام عن إيذاء الحيوان بأى شكل من أشكال الإيذاء سواء كان ضرب او تحميل للحيوان فوق طاقته أو تعذيبه ماديا أو معنويا،فعن عبد الرحمن بن عبد الله بن الخطاب عن ابيه قال:(كنا مع رسول الله صلى الله عليه و سلم فى سفر فإنطلق لحاجته فرأينا حمرة معها فرخان فأخذنا فرخيها فجاءت الحمرة فجعلت تفرش فجاء النبى صلى الله عليه و سلم فقال:من فجع هذة بولدها ردوا ولدها إليها،و رأى قرية نمل قد حرقناها فقال:من حرق هذة قلنا:نحن قال:إنه لا ينبغى أن يعذب بالنار إلا رب النار).
إذا فالرفق بالحيوان و رحمتنا له هى صفة عظيمة و سامية يجب على المسلم أن يتصف بها،و قد حث الإسلام على الرفق بالحيوان و جعل هناك أسس و قواعد و آداب للتعامل معه،يقول رسول الله صلى الله عليه و سلم:(إن الله كتب الإحسان على كل شئ فإذا قتلتم فأحسنوا القتل و إذا ذبحتم فأحسنوا الذبح و ليحد أحدكم شفرته فليرح ذبيحته)،أى توجد قواعد حتى فى حالة ذبح الحيوان،فيجب تقديم الطعام و الماء له قبل الذبح،و أن تكون السكين حادة و تتم عملية الذبح بسرعة و لا يذبح أمام حيوان آخر حتى لا يحزن أو يخاف.
إذا حتى فى لحظات الحيوان الآخيرة يجب علينا أن نرفق به فما بالنا طوال حياته،و قد أمرنا بفك القلائد عن رقاب الإبل حتى لا تخنقها.
و قد جعل الله الحيوانات تشترك معانا فى تسبيحه سبحانه،يقول تعالى:(ألم تر أن الله يسبح له من فى السموات و الأرض و الطير صافات كل قد علم صلاته و تسببحه و الله عليم بما تفعلون).
يجب أن نعلم أبنائنا و نربيهم على حقوق الحيوانات و حسن معاملتها و الرفق بها،و أن من يفعل ذلك له أجر عظيم على الله سبحانه و تعالى.

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك