الأربعاء - الموافق 30 نوفمبر 2022م

حقن الفيلر تنهى مستقبل عارضة أزياء

 سارى محمد1
عمليات التجميل لها وجه أخر لا يعرفه إلا من ذاق مرارته، فإذا فشلت عملية التجميل يتحول الحال إلى الأسوء.. “سارى محمد” عارضة أزياء تعرضت لعملية تجميل فاشلة أنهت مستقبلها فى العمل وأصبحت

سارى محمد2
محبوسة فى منزلها تخاف من مواجهة الناس، بعد أن تورمت عينيها وتقطعت أطراف رموشها. وبحسب جريدة “دايلى ميل” البريطانية، فقد ذهبت سارى إلى الفلبين لعمل إعلانات لإحدى عيادات التجميل، وقال لها أحد الأطباء إنها تعانى من الهالات السوداء أسفل عينيها وأنها تستطيع عمل عملية تجميل لإخفائها. وعلمت “سارى” أن هناك تقنية حديثة وثورة فى عالم التجميل بحقن الهالات السوداء بحقن “الهيالورونيك” التى تزيل نهائياً الهالات وتجعل الجفون تضئ وتزيل الانتفاخات، وهو ما جعلها توافق على إجراء العملية. ولكن عندما استيقظت “سارى” بعد العملية فوجئت بشكل عينيها المتورم وتقطع رموشها وقالت سارى “لم أتوقع أن أرى نفسى بهذا الشكل.. وجدت عيناى منتفخة ورموشى مقطعة وبدأت أشعر بالاختناق وضيق التنفس.. يبدو أن جسمى يرفض الفيلر الذى تم استخدامه فى العملية.” وأوضحت أن الطبيب، الذى أجرى العملية لم يستخدم حقن “الهيالورونيك” واستخدم بالخطأ حقن الفيلر الدائمة. وبعد مرور ستة أشهر من العملية لم تتحسن حالة “سارى”، فقررت الذهاب للفلبين لتطلب من الطبيب إصلاح الضرر الذى تسبب فيه،والآن هى تعيش فى حالة من العزلة داخل منزلها بعد أن كانت عارضة أزياء ناجحة. وقامت بعد ذلك بعملية تجميل أخرى لإزالة التورم أسفل عينيها ولكن ما زال وجهها يحتاج لمزيد من عمليات التجميل لإصلاح ما أفسدته العملية الأولى.
المصدر :- اليوم السابع
 سارى محمد

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك