الأربعاء - الموافق 25 مايو 2022م

جناح المملكة يختتم فعالياته في معرض “إكسبو 2020 دبي” بأرقام قياسية ونجاحات استثنائية

محمد زكى

احتفل جناح المملكة العربية السعودية المشارك في معرض “إكسبو 2020 دبي” أمس الخميس، بختام مشاركته في المعرض الدولي الذي أقيم في الفترة الممتدة ما بين 1 أكتوبر 2021 إلى 31 مارس 2022، تحت عنوان “تواصل العقول وصنع المستقبل”.

وبهذه المناسبة، قال صاحب السمو الأمير بدر بن عبد الله بن فرحان ، وزير الثقافة، رئيس اللجنة الإشرافية لجناح المملكة العربية السعودية المشارك في معرض إكسبو 2020 دبي : “إنَّ جناح المملكة نجح على مدى ستة أشهر متواصلة في تقديم تجربة حضور رائدة عكست بشكل واضح الصورة الحقيقية لواقع المملكة الراهن في ظل رؤية المملكة 2030، التي صاغها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع- حفظه الله-، على أسس الاعتزاز بالهوية والتاريخ والتراث، وآفاق المستقبل المزدهر”.

وأضاف سموه: “أتقدم بأسمى عبارات الشكر والتقدير لسيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وسمو سيدي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود -حفظهما الله-على هذه الثقة الممنوحة لفرق العمل المشرفة على جناح المملكة في معرض “إكسبو 2020 دبي”، التي نرجو أن نكون قد حققنا من خلالها النجاح والتألق المرجوين”.

وحقَّق الجناح رقماً قياسياً بوصوله إلى ما يقارب 5 ملايين زائر من مختلف الجنسيات التي تمثل أكثر من 23.46% من نسبة إجمالي زوار معرض إكسبو 2020 دبي كأعلى نسب الزيارات في تاريخ معارض “إكسبو” الدولية على الإطلاق.

ونجح جناح المملكة على مدار نحو 182 يوماً في جذب اهتمام الزوّار من خلال فعالياته وأنشطته المتنوعة وأسابيعه الموضوعية الشيّقة التي عكست الثراء الإنساني والمكونات الحضارية والتنموية للمملكة، المستندة على أربع ركائز رئيسية هي: الطبيعة الغنية، والمجتمع الحيوي، والتراث العريق، والفرص الاقتصادية الجاذبة. إلى جانب استضافة الجناح أركانًا متعددة بينها محطة للطاقة والاستدامة، والحرف السعودية التراثية، والعروض الفلكلورية الشعبية، والعروض العائلية والثقافية والشعرية، التي ترافقها تجارب وفرص متعددة في مجالات الابتكار والاقتصاد والثقافة والاستثمار، أخذت الزوار في رحلة استكشاف غير مسبوقة، عكست روح المملكة الشابة، المرحبة بالعالم، والمنطلقة دائماً نحو المستقبل.

وقدّم الجناح أكثر من 230 برنامجاً ثقافياً واجتماعياً متنوعاً، من بينها 35 فعالية خاصة بالأطفال والعائلة و109 برامج ثقافية، و11 برنامج عمل، و34 برنامج تعاون مع أجنحة الدول المختلفة مثل ملتقى الأعمال بين الهند ودول الخليج العربي، والأيام السعودية السويدية، وفعالية “استثمر في السعودية” التي شهدت مشاركة 24 دولة حول العالم، وجلسة فرص الاستثمار والمشاريع السعودية الكبرى التي أقيمت بمناسبة “اليوم السعودي”.

كما ضمّ عدة أنشطة وفعاليات ثقافية وفنية رائدة شارك فيها فنان العرب محمد عبده ونخبة من نجوم المملكة والعرب، إلى جانب الأنشطة والفعاليات المصاحبة لـ “يوم التأسيس” للمملكة.

كما استضاف الجناح في آخر أيامه، حفل إعلان المملكة البدء بحملتها الترويجية لاستضافة معرض إكسبو الدولي 2030 في مدينة الرياض، وذلك بالتعاون مع الهيئة الملكية للرياض، وشهد عرضاً لأبرز المشاريع الإستراتيجية التي يجري تنفيذها، ومن أبرزها: بناء واحدة من أكبر شبكات النقل العام في العالم، وإحدى أكبر الحدائق الحضرية، ومشروع عملاق للتخضير الحضري، والعمل على تحويل المدينة إلى معرض فني مفتوح.

على صعيد آخر، شارك جناح المملكة في 18 فعالية عالمية وعربية، شملت الأسابيع الموضوعية ومنتديات الأعمال وقيادة الفكر والأحداث القائمة على المعرفة في المعرض، ومن أبرزها؛ أسبوع المناخ والتنوع البيولوجي، وأسبوع التنمية الحضرية والريفية، بالإضافة إلى 13 احتفالية وفعالية واكبت الاحتفالات الدولية، من بينها؛ يوم الغذاء العالمي، اليوم العالمي للطفل، يوم التسامح العالمي، يوم الأشخاص ذوي الإعاقة، اليوم العالمي للتطوع، اليوم العالمي للغة العربية، مبادرة عام القهوة السعودية، اليوم العالمي للتعليم، يوم النمر العربي، اليوم الدولي للمرأة والفتاة في ميدان العلوم، يوم الأم العالمي، اليوم العالمي للمياه، ساعة الأرض، ورافقتها مشاركات عدة في احتفاليات دولية وأيام وطنية مثل احتفالات يوم الأمم المتحدة، مجلس التعاون لدول الخليج العربية، اليوم السعودي، يوم التأسيس، يوم العلم الإماراتي، اليوم الوطني لمملكة البحرين و اليوم الوطني لدولة الكويت.

وشهد الجناح فعاليات ثقافية متنوعة تجاوزت 30 فعالية، بداية من عروض الليالي الشعرية التي شارك فيها نخبة من شعراء المملكة، وإطلاق برنامج “16 نافذة” الذي سلط الضوء عبر أسابيعه المتنوعة على صناعة الكتاب والنشر، والسينما السعودية، وجماليات المعلقات والشعر الجاهلي والمتاحف والمكتبات العامة والمتخصصة وإبداعات الفنون البصرية والتراث الطبيعي وفنّ العمارة والتصميم وتاريخ وأصالة فن “العرضة السعودية وفن “الربابة” وفنون الضيافة السعودية. كما سلط الجناح الضوء على أبرز الأحداث والمهرجانات الثقافية والفنية السعودية مستقطباً رواد عالم الموضة والأزياء في عرض أزياء مميز في ساحة الجناح الخارجية بالتعاون مع هيئة الأزياء، وتنظيم معرض أعمال للفائزين بالمسابقة العالمية لآرتاثون الذكاء الاصطناعي، وخصص ثلاث ليال للاحتفاء بالفيلم السعودي بالتعاون مع هيئة الأفلام، وتضمنت مشاركة كل من المغرب وإسبانيا وجناح الاستدامة “تيرا”.

وشارك نحو 41 جهة في الفعاليات التي نظمها الجناح، في الوقت الذي تألقت عروض الفلكلور السعودي لتنعش أمسيات المهرجان على امتداد 6 أشهر، صاحبتها عروض مشتركة مع دول عديدة، فضلاً عن المشاركة في 9 فعاليات رياضية، أبرزها احتفاء الجناح بسباق جائزة السعودية الكبرى STC للفورمولا 1، والموسم الثاني لسلسلة سباقات “إكستريم إي” للسيارات الكهربائية رباعية الدفع وغيرها من الفعاليات والمسابقات الرياضية المهمة.

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك