الإثنين - الموافق 12 أبريل 2021م

جمهورية مصر العربية والأردن والبحرين واليابان وفرنسا ومنظمة التعاون الإسلامي ينددون بإطلاق الحوثي مقذوفاً عسكرياً على قرية حدودية في جازان

محمد زكى

أدانت جمهورية مصر العربية، بأشد العبارات استهداف ميليشيا الحوثي بمقذوف عسكري إحدى القرى الحدودية بمنطقة جازان، مما أسفر عن إصابة عدد من المواطنين والمُقيمين وتضرر عدد من المنازل والمركبات.

وأكدت وزارة الخارجية المصرية في بيان اليوم، دعمها الكامل والمستمر حكومة وشعبًا لما تتخذه المملكة من تدابير وإجراءات لحماية وصون أمنها واستقرارها ولضمان سلامة مواطنيها والمُقيمين على أراضيها، في مواجهة هذه الهجمات الإرهابية الجبانة التي تقوض من السلم والأمن في المنطقة، وتنتهك قواعد القانون الدولي الإنساني، معربة عن تمنياتها بالشفاء العاجل للمُصابين.

كما أدانت الحكومة الأردنية، إطلاق ميليشيا الحوثي مقذوفًا عسكريًا سقط في إحدى قرى جازان، وأسفر عن إصابة خمسة مدنيين.

وأكد الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية السفير ضيف الله الفايز، اليوم، إدانة الأردن واستنكارها الشديدين لهذا الفعل الإرهابي الجبان واستهداف المدنيين الأبرياء الذي يشكل انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي الإنساني.

وشدد على أن أمن البلدين واحد لا يتجزأ ومصالحها مترابطة، مشيراً إلى وقوف الأردن إلى جانب المملكة العربية السعودية وتضامنها الكامل معها في كل ما تتخذه من إجراءات للدفاع عن أمنها وأمن شعبها والمقيمين على أراضيها وحماية مصالحها، معرباً عن تمنياته بالشفاء العاجل للمصابين.

وفي اطار متوازي، نددت مملكة البحرين واستنكرت بشدة إطلاق ميليشيا الحوثي الإرهابية مقذوفًا عسكريًا تجاه إحدى القرى الحدودية بمنطقة جازان، والذي أسفر عن إصابة عدد من المدنيين وتضرر الأعيان المدنية، معربة عن تمنياتها بالشفاء العاجل للمصابين جراء هذا العمل الإرهابي الجبان الذي يستهدف حياة الأبرياء والآمنين.

وجددت وزارة خارجية مملكة البحرين، موقف بلادها الداعم لجميع الجهود والمساعي التي تبذلها المملكة العربية السعودية للحفاظ على أمنها واستقرارها وسلامة أراضيها ومواطنيها والمقيمين فيها، مؤكدة وقوفها التام في صف واحد مع المملكة في مواجهة الاعتداءات الحوثية المتواصلة التي تنتهك مبادئ القانون الدولي الإنساني وتهدد الأمن والاستقرار الإقليمي.

كما أدانت اليابان بشدة هجمات ميليشيا الحوثي على المملكة العربية السعودية بما فيها مدينة الرياض.

وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية اليابانية يوشيدا تومويوكي في بيان، ضرورة وقف الهجمات عبر الحدود على المملكة العربية السعودية فورًا، ووقف إطلاق النار الفوري وبدء حوار لإيجاد حل سياسي للوضع في اليمن.

كما أكد أن حكومة اليابان مستمرة في تقديم المساعدات الإنسانية لليمن وملتزمة ببذل جهود مستمرة، بالتعاون مع الدول المعنية لتحقيق السلام والاستقرار في اليمن.

وفي اطار متصل، ندد معالي الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين بشدة في بيان اليوم، بالجريمة الجديدة لميليشيا الحوثي الإرهابية التي أطلقت مقذوفاً عسكريا سقط في إحدى قرى جازان وأسفر عن إصابة خمسة مدنيين وتسببت شظاياه المتطايرة في أضرار مادية.

وأكد العثيمين وقوف وتضامن منظمة التعاون الإسلامي مع المملكة في تصديها للجرائم الإرهابية التي ترتكبها تلك الميليشيا الإرهابية، مؤيدًا كل التدابير والإجراءات التي تتخذها المملكة في سبيل الحفاظ على أمنها واستقرارها وسلامة المواطنين والمقيمين على أراضيها.

كما أدانت فرنسا بأشد العبارات قيام ميليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران إطلاق صاروخ بالستي باتجاه مدينة الرياض وعدد من الطائرات المفخخة تجاه مدينة جيزان ومدينة خميس مشيط.

وأكدت وزارة الخارجية الفرنسية في بيانها اليوم أن هذه الهجمات التي استهدفت عمداً المناطق المدنية تعد انتهاكاً صريحاً للقانون الدولي، وتهدد أمن المملكة واستقرار المنطقة، مشيرةً إلى أن تكثيف هذه الهجمات يوضح مدى خطورة التهديد المتمثل في انتشار الصواريخ والطائرات المسيرة على المنطقة.

ودعت فرنسا ميليشيا الحوثي الإرهابية إلى التوقف فوراً عن هجماتهم في محافظة مأرب اليمنية، إلى جانب أعمالهم المزعزعة لاستقرار المنطقة، والانخراط بشكل بناء في عملية سياسية لإنهاء الأزمة في اليمن، مؤكدةً أهمية استئناف المفاوضات للتوصل إلى اتفاق سياسي شامل تحت مظلة الأمم المتحدة.

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك