الخميس - الموافق 22 أغسطس 2019م

تورط «زينة» في التحريض على سرقة «جواهرجي» .. وفرد أمن يفجر «مفاجأة» قد تعصف بمستقبل «الفنانة الشهيرة»

متابعة :- محمد زكى

تواصل نيابة القاهرة الجديدة، التحقيق في واقعة اتهام الفنانة “زينة” بتحريض خادمة أجنبية على سرقة “انسيال ألماظ” من داخل فيلا جواهرجي شهير وسيدة أعمال بكمبوند “القطامية هايتس”.

وتسلمت النيابة، التحريات التي أجراها الرائد محمد ملش، رئيس مباحث قسم شرطة التجمع الخامس في المحضر رقم 4875.

وأشارت التحريات، إلى أن فرد أمن بالكمبوند شاهد الخادمة تستقل سيارة “جيب” بعد هروبها من الفيلا.

وتبين من خلال فحص لوحات السيارة بعد تفريع الكاميرات، أنها ملك وسام رضا إسماعيل، الشهيرة بـ”زينة”، وتعمل ممثلة.

ووفقًا للتحريات، فإن الفنانة زينة متورطة في تهريب المتهمة.

وسجلت كاميرات المراقبة، حسب التحريات، لحظة دخول وخروج السيارة للكمبوند، وأثناء هروب المتهمة (الخادمة) بها، وتم التحفظ على مقطع الفيديو، وأُرفق بمحضر البلاغ.

محامي زينة يرد

فيما أكد معتز الدكر، محامي الفنانة زينة لـ مصراوي، أنه بصدد الاطلاع على محضر التحريات، ودراسة الموقف، ليتمكن من الرد على الاتهامات الموجهة لموكلته.

وكان اللواء محمد منصور مساعد أول وزير الداخلية لأمن القاهرة، تلقى إخطارًا من شرطة النجدة يفيد بتلقيهم بلاغ بقيام خادمة أجنبية بسرقة فيلا جواهرجي شهير وزوجته سيدة أعمال.

وعلى الفور تم تشكيل فريق من ضباط المباحث التابعين لقسم شرطة التجمع الخامس، وبالانتقال والفحص تبين أن مقدمة البلاغ تدعى “إ. م”، وأفادت في بلاغها قيام خادمتها -التي تعمل منذ شهر- بحسب المحضر، بسرقة “انسيال ألماظ” من حجرة النوم، ثم هروبها فجر 25 مايو الماضي.

وحُرر المحضر رقم 4875 لسنة 2019 جنح القاهرة الجديدة، وتم عرضه على النيابة للتحقيق.

زينة تفتح النار

ردت الفنانة زينة، على الإتهامات الموجهه لها بالتحريض على السرقة، بعد تحرير رجل أعمال وزوجته محضراً ضد الفنانة، وكتبت زينة عبر حسابها الشخصي على موقع التواصل الإجتماعي ” فيسبوك“.

وقالت الفنانة:”هما دول العيلة المحترمة نهب أراضى الدولة، نقل المأجورين فى اعتصام رابعة، وأخرتها يا خدوا منى فلوس يا أما يتهمونى، كان ربنا نصر ظالم قبل كده عشان ينصر ناس زيكم، استنوا منى قضية الرد والبلاغ الكاذب، هو اتهام الناس بقى سهل أوى كده، ده أنا جبت تاريخكم المشرف”.

……………………………………………………………………..

كشفت تحقيقات نيابة القاهرة الجديدة، بالتجمع الخامس عن مفاجأة في واقعة اتهام الفنانة زينة بالتحريض على السرقة والاستيلاء على “إنسيال ألماظ” من داخل فيلا سيدة بكمبوند القطامية هايتس.

وتبين من خلال التحقيقات أن شاهد الإثبات فرد أمن أثبت حضور الفنانة زينة فجر يوم الواقعة إلى الكمبوند وزعمت السؤال عن فيلا شخص وهمي، وأضاف في تحقيقات النيابة أن الفنانة زينة غادرت الكمبوند ثم عادت مرة أخرى، وأوقفت سيارتها أمام فيلا “صاحبة البلاغ”، وشاهد الخادمة الأجنبية تحمل في يدها “علبة” هدايا صغيرة ثم استقلت السيارة بصحبة الفنانة وغادرت الكمبوند.

وتبين من التحقيقات أن كاميرات المراقبة سجلت دخول وخروج سيارة الفنانة إلى الكمبوند وأثناء هروب المتهمة بالسرقة فيها، وتم التحفظ على مقطع الفيديو.

كما استمعت النيابة لأقوال صاحبة البلاغ والتي اتهمت فيه الفنانة بتحريض الخادمة على السرقة ومساعدتها في الهرب، وقالت السيدة في تحقيقات النيابة أن الأنسيال ألماظ، وثمنه 350 ألف جنيه، وأكدت أنه لا توجد أي علاقة بينها وبين الفنانة زينة ولا يوجد سابق معرفة وطلبت النيابة تحريات المباحث حول الواقعة.

كان اللواء محمد منصور مساعد أول وزير الداخلية لأمن القاهرة تلقى إخطار من شرطة النجدة يفيد بتلقيهم بلاغ بقيام خادمة أجنبية بسرقة فيلا جواهرجي شهير وزوجته سيدة أعمال.

على الفور تشكيل فريق من ضباط المباحث التابعين لقسم شرطة التجمع الخامس، وبالانتقال والفحص تبين أن مقدمة البلاغ تدعى إيفا ماهر نصيف وزوجها، وأفادت في بلاغها بقيام خادمة تعمل لديها منذ شهر تقريبا بسرقة “أنسيال ألماظ” من حجرة النوم وهروبها فجر 25 مايو الماضي.

وكشفت صاحبة البلاغ أن كاميرات المراقبة في الكمبوند التي تقيم فيه أن الفنانة زينة حضرت أمام الفيلا واصطحبت المتهمة داخل سيارتها، وقررت مقدمة البلاغ إتهام الفنانة زينة بتحريض الخادمة على سرقتها ومساعدتها في الهرب.

تحرر محضر وأخطرت النيابة التي تولت التحقيق.

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك