الأحد - الموافق 18 أبريل 2021م

تواصل فعاليات نزوى عاصمة الثقافة الإسلامية 2015م (معرض بيت الزبير) يقدم مفرداته التراثية والثقافية الفنية بجامعة نزوى

علم سلطنة عمان

كتب :- محمد زكي

تتواصل في سلطنة عُمان فعاليات نزوى عاصمة الثقافة الإسلامية 2015، وفي هذا الإطار تحتضن قاعة الحزم في جامعة نزوى،

(معرض بيت الزبير)  يضم المعرض زاوية تعريفية ببيت الزبير كمجمع ثقافي متكامل، تعرض بها كل مرافق ومباني بيت الزبير التي تم تصميمها لتواكب الحركة الثقافية والفنية المتنامية في السلطنة وما يحتويه بيت الزبير من مقتنيات أثرية تحكى تفاصيل التراث العماني العريق، كما يبرز المعرض نبذة عن تاريخ نزوى وموقعها الهام ومدنها وقراها، الى جانب النشاط السكاني للمدينة كالزراعة والتجارة والصناعة والخدمات. وعرض للموارد المائية والأفلاج الموجودة بالولاية وأبرز المساجد وأهم علمائها وقلاعها وحصونها وبيوتها والأسواق التقليدية التي تضمها.

تعد معروضات بيت الزبير من التحف العمانية التي تعود إلى عدة قرون، وتعتبر من أرقى التحف التي يملكها القطاع الخاص في سلطنة عمان، وتعكس القطع الأثرية الإثنوغرافية درجة عالية من المهارات الموروثة التي تحدد هوية المجتمع العماني، في الماضي والحاضر، وهي واحدة من الرموز المعمارية منذ عام 1999، وقد نالت جائزة السلطان قابوس للتميز المعماري. ويتكون المتحف من خمسة: مبان منفصلة، بيت الباغ، بيت الدلاليل، بيت العود وبيت النهضة وجاليري سارة، إضافة إلى حديقة بها عدد من السمات التقليدية، ويضم المتحف مقهى ومحلًا للهدايا التذكارية.

 

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك