الجمعة - الموافق 28 يناير 2022م

تقتني عملات عربية وإسلامية نادرة تجاوز عددها (8) آلاف مسكوكة: مكتبة الملك عبدالعزيز العامة تطلق معرضاً عن المسكوكات الإسلامية النادرة والمتميزة عبر العصور الثلاثاء المقبل

محمد زكى

برعاية سمو وزير الثقافة الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان، تنظم مكتبة الملك عبدالعزيز العامة معرضًا مختصًا في المسكوكات الإسلامية النادرة والمتميزة عبر العصور، من تلك التي تقتنيها المكتبة، وذلك في رحاب فرع المكتبة للخدمات على طريق خريص يوم الثلاثاء المقبل؛ ليشكِّل نافذة يطلع منها الزوار والمختصون والمهتمون من خلاله على مظاهر الحضارة الإسلامية بشموخها التاريخي.

وتقتني المكتبة عملات نادرة من النقود العربية والإسلامية، تجاوز عددها (8) آلاف مسكوكة وعملة نادرة، يعود تاريخها إلى العصور الأموية والعباسية والأندلسية والفاطمية والأيوبية والأتابكية والسلجوقية والمملوكية والعثمانية، ومن دول المشرق الإسلامي ودول المغرب العربي، إضافة إلى بعض النقود التي تعود إلى بعض الحضارات التي عاشت في الجزيرة العربية التي كانت تضرب في مدن سك النقود في الجزيرة العربية في مكة المكرمة والمدينة المنورة واليمامة وبيشة وغيرها من المدن.

من جانبه، أكد معالي المشرف العام على مكتبة الملك عبدالعزيز العامة الأستاذ فيصل بن عبدالرحمن بن معمر، أن المكتبة بذلت جهداً كبيراً في إعداد هذا المعرض ليعكس اهتمام المملكة العربية السعودية وقيادتها بالحفاظ على كل ما يخص التاريخ العربي والإسلامي، وتفاعلها مع الحضارات والثقافات المتنوعة.

وأوضح أن المعرض يشكِّل مدخلاً لعلم المسكوكات الإسلامية عبر العصور؛ لما يتضمنه من نماذج متعددة ونقود وعملات وقطع نادرة متنوعة لمختلف العملات والمسكوكات الضاربة في عمق التاريخ التي تقتنيها المكتبة من مختلف العصور الإسلامية، وتعطي كل قطعة منها مدلولاً دينياً ومعرفياً وتاريخياً وثقافياً وعسكرياً وفنياً مهماً، بوصفها وثيقة ومُسَلَّمة تاريخية، تعطي شرحاً وافياً للمراحل التاريخية والحقب الزمنية المختلفة وملامح هذه العصور وتحولاتها الاقتصادية والثقافية والحضارية التي سُكَّت فيها، ومدى متانتها الاقتصادية، مشيرًا إلى تقديمها مدلولاً معرفياً، وإبراز فنونها والوقوف على عمق ثقافتها وشمول معارفها ومجالات إبداعاتها؛ لما يعكس ثراء الحضارة العربية والإسلامية وتنوعها الكبير، وغيره من المدلولات التي تبرز الآيات والشعارات وجماليات الخط ونوع المعادن الذي سُكَّت منها.

وأشار المشرف العام على المكتبة إلى عدد من الفعاليات المصاحبة التي تقيمها المكتبة على هامش المعرض؛ أبرزها: تدشين كتاب “الخط العربي على النقود الإسلامية” للدكتور نايف الشرعان، الذي كلفته المكتبة بإنجازه، والذي يرفد المكتبة العربية بدراسة الخط العربي وتطوره على مر العصور من خلال النقود الإسلامية، وذلك في ضوء العملات الإسلامية المحفوظة في مكتبة الملك عبدالعزيز العامة، إضافة إلى إقامة ندوات للمختصين والباحثين، وقراءة مأثورات النقود الإسلامية ودلالتها، وكيف لعبت المسكوكات والنقود دوراً محورياً بصورة لم يسبق لها مثيل في أي عصر من العصور.

كما يتيح المعرض الفرصة للهواة في مجال جمع المسكوكات والعملات واقتنائها للمشاركة بعرض أبرز مقتنياتهم دعماً من المكتبة للباحثين والمهتمين والمختصين؛ لنشر الثقافة العربية والإسلامية والمحافظة عليها وإبراز قيمها الحضارية الراسخة.

يُشار إلى أن المعرض يقوم على استخدام التقنية بشكل كامل، كما تُسجَّل وتُحفَظ جميع محتويات المعرض على منصة الأصول الرقمية على شبكة الإنترنت، ما يساعد على حفظ حقوق المكتبة الفكرية في البيانات والصور، ويساعد على سرعة الوصول إليها.

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك