السبت - الموافق 06 مارس 2021م

تغيير الخطاب الاعلامي مقدم علي تغيير الخطاب الديني .بقلم / حمدي كسكين

تغيير الخطاب الأعلامي أصبح من أولي ضرورات الدولة المصرية الحديثة التي ننشدها جميعا ولتغيير الخطاب الأعلامي أصبح من الضرورة تغيير ما يسمي بالنخبة الإعلامية الكدابة التي لا يهمها ألا أن تتضخم أرصدتهم بالبنوك ويملأون كروشهم المتدلية بالذهب والفضة ويعيشون في القصور الفارهة ويركبون سيارات بالملايين وهم أفشل خلق الله ولا يهمهم مصر من قريب أو بعيد وعلي رأسهم وزير الأعلام الفاشل الذي تربح من وظيفته بالمخالفة للقانون ودعوني أتساءل هل نجحت النخبة الأعلامية في مواجهة الخطاب الأعلامي
المعادي للدولة المصرية والتي تبثه الجزيرة علي مدار ٢٤ ساعة ؟؟
بل هل نجح أعلام الدولة الرسمي الذي تقوده النخب الإعلامية القديمة في مواجهة قنوات الأخوان التي تبث سمومها ضد مؤسسات الدولة ليل نهار ؟؟
والسؤال الأكثر خطورة هل نجح تليفزيون الدولة الرسمي في التصدي للحملة القذرة من الإشاعات التي تطلقها منصات جماعات ودول معادية للدولة المصرية
وما الجديد الذي قدمه الإعلام الرسمي من خلال ما يسمي بالنخب الإعلامية التي تحتضنها الدولة وأجهزتها وتحصنهم وهم لم يقدموا جديدا لمواجهة موجات عاتية من حروب الجيل الرابع والخامس موجهة ضد الشعب المصري للوقيعة بين الشعب وجيشه وتنخر في عظام مؤسسات الدولة
هل نجحت النخبة الإعلامية الكدابة في التغطية الإعلامية ونقل الصورة الحية لكل الإنجازات التي تتحقق علي أرض الواقع منذ أن تولي السيسي زمام الأمور
كل يوم تشرق فيه الشمس هناك إنجازات جديدة
والأعلام الرسمي الذي يقوده تامر أمين ورفاقه من الفاشلين
داخل الاستديوهات المكيفة ينعقون وينهقون كالحمير بل هم أضل دون أن يخرجوا لأرض الواقع حيث الجباه التي تتصبب عرقا وتشق الجبال وتمهد الطرق وتبني وتشيد في صمت مطلق مقصود من اعلامنا الرسمي وفضائيات رجال الأعمال دون نقل الواقع الجديد الذي ينجز في مصر
ماذا قدم تامر أمين وغيره من شلة المنافقين غير الوقيعة بين الشعب المصري ومؤسساته
اليوم تامر أمين يسب الصعايدة والفلاحين وبالأمس غيره من هم علي شاكلته
الدولة المصرية تواجه حرب ضروس من أجهزة استخباراتية عتيدة ومن أنظمة دولية ومن قوي استعمارية ومن لوبي صهيوني عالمي بجانب أعداء الداخل الكل يتربص بمصرنا الغالية والنخبة الإعلامية في واد والشعب ومصر الحديثة بانجازاتها في واد آخر
يا سيادة الرئيس لقد طفح الكيل
يا سيادة الرئيس الشعب يغلي من هذه النخب الإعلامية الكدابة
يا سيادة الرئيس نحن أحوج ما نكون لتجديد الخطاب الأعلامي وليس لتجديد الخطاب الديني
لو لدينا نخب إعلامية قادرة علي التأثير لاحتضنت و لأثرت وغيرت الخطاب الديني بل لغيرت وجه الحياة في مصر
يا سيادة الرئيس الشعب قرف من هذه الوجوه الإعلامية التي تطل عليه من خلال الفضائيات وتقتحم عليه خلوته في حجرة نومه لتمارس عليه دور الوصاية دون خطاب إعلامي مؤسسي وعلمي ومحترف ويدار بشكل ممنهج
يا سيادة الرئيس فضائيات بير السلم مثل صوت العرب والصحة والجمال وغيرها تؤجر ساعات البث لمحترفي النصب من محضري الجان والعلاج بالسحر والشعوذة
وأرباب السوابق والعواطلية وأصحاب القضايا المخلة بالشرف والذين ينتحلون بالكذب والبهتان صفة إعلامي أو صحفي
يا سيادة الرئيس مطلوب تسريح تامر أمين وكل من علي شاكلته من النخب الإعلامية الكدابة
يا سيادة الرئيس مصر غنية بكوادرها الإعلامية التي لم تأخذ حظها إعلاميا بعد ويستطيعون إدارة الخطاب الأعلامي المصري والتصدي لحروب الجيل الرابع وموجات الإشاعات التي تواجهها الدولة
فقط نطالب بتسريح تامر أمين والنخب الإعلامية الكدابة
وبث دماء جديدة في قنواتنا الفضائية
وتغيير خريطة البرامج التي لا تواجه روح التحديات المعاصرة
مطلوب إقالة وزير الأعلام  وان نتقي الله في مصر

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك