الإثنين - الموافق 28 نوفمبر 2022م

تعرف على القرنبيط وأهم فوائده وأضراره على الجسم

ياسمين مجدى عبده

القرنبيط أو القرنابيط أو الزهرة هي نوع من الخضر غني بالمواد الكبريتية وتعرف أيضًا باسم الشلفور ويقول علماء التغذية أن هذا النوع من الخضراوات هو من أكثر الأنواع التي تحتوي على الفسفور وحمض البوليك المفيد للجسم.
وهو من أنواع الخضر التي تنتمي لعائلة الخضر الصليبية التي تحتوي على نسب كبيرة من مواد الأكسدة والعديد من العناصر الغذائية الهامة التي تجعل للقرنبيط العديد من الفوائد التي تعود بالنفع لجسم الإنسان.

فوائد القرنبيط
يعود استخدام الكثير من الخضر والفواكه على الصحة بالعديد من الفوائد وخصوصًا عندما يتعلق الأمر بالعديد من الأمراض التي تهاجم صحة البشر مثل السكري وأمراض القلب وتكمن تلك الفوائد في أنه يحتوي على كميات كبيرة من الألياف التي تقوم بتعزيز الهضم وتعمل على محاربة الإمساك والوقاية منه والحفاظ على صحة الجهاز الهضمي وتخفض من فرص الإصابة بسرطان القولون كما أنها تحافظ على صحة الجهاز المناعي وخفض فرص الإصابة ببعض الأمراض مثل أمراض القلب التاجي وارتفاع ضغط الدم ومرض السكري.
يحتوي على بعض مضادات الأكسدة التي تعمل على منع حدوث طفرات في الخلايا السرطانية بالجسم حيث يقلل فرص الإصابة بالعديد من أنواع السرطانات مثل سرطان التدي والأعضاء التناسلية ويعمل أيضًا على تعزيز القدرات الذهنية لاحتوائه على عنصر الكولين الهام في تحسين جودة النوم والمهارات العلمية عند الإنسان كما يعمل على تقليل حدوث مشاكل اضطرابات الدورة الدموية.

طريقة عمل القرنبيط
يعد القرنبيط من الوجبات المحببة للكثيرين نظرًا لاحتوائه على الألياف التي تساعد بشكل كبير في إنقاص الوزن إذ تم تناوله بطريقة صحية بالإضافة لكونها أحد الوجبات الإقتصادية والتي لا تشكل عبئًا في الميزانية اليومية للأسرة المصرية وعلى الرغم أن هناك العديد من الوصفات المختلفة للقرنبيط ولكن يبقى القرنبيط المقلي من أحب وأسهل الوصفات وهي الوجبة المفضلة لدى الكثير ومقاديرها هي ثمرة متوسطة من القرنبيط, ملح وفلفل أسود, كوب من الدقيق, 4 بيضات, كزبرة وشبت أخضر مفروم, ثوم مفروم,ملعقة صغيرة بيكنج بودر و زيت للقلي.
في البداية يتم تقسيم الثمرة إلى زهور متوسطة الحجم ثم يتم وضعها في إناء كبير به ماء مغلي وملح وكمون وتوضع لمدة خمس دقائق حتى تنضج ثم يتم تصفيتها من الماء وتركها لتبرد وتحضير الخليط

في إناء عميق يتم وضع كوب من الدقيق وملعقة صغيرة من الملح والفلفل والكمون ومعه الثوم والكزبرة والشبت المفرومين وتقلب حتى يتم الحصول على قوام متماسك.
يتم وضع ثمرات القرنبيط في تلك الخلطة السابقة وتغطى بها جيدًا ثم في إناء عميق يوضع زيت القلي الغزير وتوضع ثمرات القرنبيط ولا يقلب إلا بعد أن يتحول للون الذهبي وبعد ذلك ترفع على مناديل مطبخ ثم تقدم طازجة مع سلاطة خضراء والخبز والمخلل.

أضرار القرنبيط
بالرغم من أنه يتصدر قائمة الخضراوات الأكثر تغذية للجسم ويتمتع ببعض الفوائد الصحية إلا أنه هناك بعض الآثار الجانية تنتج عن الإفراط في تناوله تكمن أنه يؤدي لحدوث بعض الانتفاخات في الجهاز الهضمي حيث يصعب هضم الخضراوات الصليبية وخاصة عند تناولها دون طهي
فتنتقل غير مهضومة من الأمعاء الدقيقة إلى الأمعاء الغليطة ثم تقوم البكتيريا لتخميرها بها مما ينتج عنها الانتفاخات التي تحدث في المعدة.
كما يتسبب تناول كميات كبيرة من فيتامين ك المتوفر بكثرة لحدوث بعض المشاكل بالنسبة لمن يتناول أدوية مميعة للدم حيث يعمل ذلك على تجلط الدم.
ويفضل تناول القرنبيط مطبوخًا إذا كان الشخص عرضة لمشاكل الجهاز الهضمي وفمن الأفضل تناوله باعتدال للحفاظ على صحته ومن الأحسن عدم وضعه في الماء المغلي لأنه يفقد معظم مواد الأكسدة التي يحتوي عليها.

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك