الإثنين - الموافق 23 مايو 2022م

تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين.. المملكة تستضيف مؤتمر الطيران المدني الدولي مايو المقبل

محمد زكى

تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ، تستضيف المملكة مؤتمر الطيران المدني الدولي “مؤتمر مستقبل الطيران” في نسخته الثانية خلال الفترة من 9 إلى 11 مايو 2022م في مدينة الرياض.

ورفع معالي وزير النقل والخدمات اللوجستية رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للطيران المدني المهندس صالح بن ناصر الجاسر، الشكر لخادم الحرمين الشريفين على رعايته الكريمة لمؤتمر مستقبل الطيران، كما رفع شكره لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع لدعمه ومتابعته المستمرة، منوهًا بالدعم المتواصل والاهتمام الكبير الذي يلقاه قطاع النقل والخدمات اللوجستية من القيادة الرشيدة، ما يسهم في تحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030 والنهوض بالقطاع.

وأوضح معاليه أن المؤتمر يحقق أحد مستهدفات استراتيجية قطاع الطيران المدني المنبثقة عن الاستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجستية ليصبح مؤتمرًا عالميًا متكاملًا وفريدًا من نوعه يوفّر فرصًا استثمارية ضخمة، مستفيدًا من الموقع الاستراتيجي المميز للمملكة بين قارات العالم الثلاث؛ ما يعزّز جاذبيتها لتكون منصة لوجستية عالمية.

وقال:” نخطط أن تكون المملكة مركزًا للطيران العالمي باستثمارات تبلغ 100 مليار دولار بحلول عام 2030م وإنشاء مطار جديد وضخم بمدينة الرياض وثمانية مطارات أخرى موزعة في مناطق المملكة، منها أربعة مطارات بالشراكة مع القطاع الخاص، علاوة على إطلاق شركة طيران وطنية جديدة لتعزيز حركة النقل الجوي، في حين تهدف الرؤية الاستراتيجية لهيئة الطيران المدني إلى مضاعفة الطاقة الاستيعابية والوصول إلى 330 مليون مسافر، من أكثر من 250 وجهة في العالم، والوصول في الشحن إلى 4.5 ملايين طن من البضائع “.

من جانبه، أبان معالي رئيس الهيئة العامة للطيران المدني الأستاذ عبدالعزيز بن عبدالله الدعيلج، أن مؤتمر مستقبل الطيران يتيح المجال للمشاركة في عالم الطيران بالمملكة وسط فُرص لم يسبق لها مثيل من قبل، بعد التطورات السريعة التي يشهدها القطاع ليكون مركزًا للطيران العالمي والأبرز في منطقة الشرق الأوسط، ويركز على ثلاثة محاور أساسية هي “الابتكار والنمو والاستدامة”.

وأوضح أن المؤتمر يشجع على عقد الصفقات التجارية، وتوحيد الجهود العالمية لتطوير صناعة النقل الجوي وبلورة السياسات والأنظمة بما يواكب المستجدات والمتغيرات العالمية، علاوةً على تركيزه بوجه خاص نحو الابتكار الذي يؤدي دورًا محوريًا في تنافسية القطاع، كما يركز على النمو والاستدامة من الناحيتين الاقتصادية والبيئية.

ودعا من هذا المنطلق، الأطراف الرئيسية والفاعلة في قطاع الطيران إلى زيارة المملكة والمشاركة في إيجاد حلول تسهم في ازدهار القطاع في السنوات القادمة، مبينًا أن المرحلة التي يمر بها القطاع تحتم أهمية تفعيل أنشطة التعاون العالمي في الطيران المدني، متطلعًا إلى تحقيق أهداف المؤتمر واجتماع أبرز قادة القطاع للمشاركة في أجنداته وتمكين العمل التعاوني لدعم تحقيق الطموحات والابتكار ووضع السياسات اللازمة لضمان مستقبل واعد للقطاع.

من جهته، أكد رئيس مجلس منظمة الطيران المدني الدولي (الإيكاو) سالفاتور سكياتشيتانو، أن مؤتمر مستقبل الطيران يأتي في وقت حرج بالنسبة لقطاع الطيران العالمي.

وقال: “هناك حاجة إلى التعاون العالمي عبر قطاع الطيران الآن أكثر من أي وقت مضى، ويجب أن نعمل معًا لبناء قدر أكبر من المرونة في مواجهة الأزمات الصحية المستقبلية، وإعادة التفكير في كل خطوة من خطوات رحلة الركاب وتحديثها، ولضمان استدامة الطيران في مواجهة الطوارئ المناخية”، متطلعًا إلى لقاء كبار قادة الصناعة في مؤتمر مستقبل الطيران بالرياض؛ حيث يمكننا التعاون لدفع دفة الطموح والابتكار وصنع السياسات اللازمة لضمان مستقبل واعد لهذه الصناعة.

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك