السبت - الموافق 28 مايو 2022م

بنت بائعة اللبن.. بقلم دكتور فريد مسلم

*- كان الفاروق عمر رضي الله عنه –
يتفقد أحوال رعيته ذات ليلة ،
فسمع امرأة تقول لابنة لها : قومي
إلي ذلك اللبن فامزجيه بالماء ،
فأجابت الفتاة :
ياامتاه ، …..
وما علمت بما كان من عزم أمير المؤمنين؟
*- قالت المرأة :
وما كان من عزمه يا بنية ؟
قالت : إنه أمر مناديه فنادي:
لا يشاب اللبن بالماء ،
*- فردت المرأة قالت يابنية :
قومي إلي اللبن فامزجيه بالماء ،
فإنك بمواضع لايراك عمر ، ولا منادي عمر.
*- فردت الفتاة علي الفور : يا امتاه ، إن كان
عمر الفاروق لا يعلم ، فإله عمر يعلم ، والله
ماكنت لأطيعه في الملأ وأعصيه في الخلاء .
*- فلما أصبح عمر ، قال لابنه عاصم : أذهب إلي
مكان كذا وكذا ، فإن هناك صبية ، فإن لم تكن
مشغولة فتزوج مشغولة فتزوج بها ، لعل الله
أن يرزقك منها نسمة مباركة .
*- وصدقت فراسة الفاروق عمر بن الخطاب
رضي الله عنه – فقد تزوج عاصم بتلك
الفتاة ، فولدت له « ليلي بنت عاصم »
فتزوجها « عبدالعزيز بن مروان »
فولدت له « عمر بن عبدالعزيز »
الخليفة العادل رحمه الله تعالى
ورضي عنه .
لذا
هيا نغير العالم كله معا للأفضل دائما ،
عليكم وعلينا بطاعة الله ورسوله ،
وحسن معاملة الآخرين دون النظر
إلى لغاتهم أو الوانهم أو اجناسهم
أو اديانهم لأنهم بني
الإنسان مثلك تماما.

التعليقات

مساحة إعلانية

مساحة إعلانية

انت لاتستخدم دايناميك سايدبار

الفراعنة على فيسبوك